لقاء مع بطل الجمهورية أفرام عيسى

مقابلات مسيحية سريانية بغية التعرف عليها وتعريفها عبر الأثير الإنترنيتي
صورة العضو الشخصية
BAHRO
مشاركات: 339
اتصال:

لقاء مع بطل الجمهورية أفرام عيسى

مشاركة#1 » 09 يوليو 2008 13:24

لقاء مع بطل الجمهورية أفرام عيسى

رياضة كمال الأجسام كما هو واضح من اسمها تعنى بالوصول بعضلات الجسم البشري إلى حالة من الكمال والنمو بشكل جمالي عن طريق التمرين المكثف المنظم لكل عضلة من العضلات مع تناول الغذاء البروتيني الكافي لنمو العضلات.وهي رياضة يهتم الشخص الذي يمارسها بتنمية جميع عضلات جسمه الإرادية باستثناء عضلات الوجه للوصول بها إلى مرحلة النمو المثالية (الكمال) ...كما أنه هناك أيضاً بطولات عالمية ومحلية في هذه الرياضة ولكن هل الهدف منها هو الفوز فقط ؟؟؟!!..
"الفوز ليس إحرازاً للكؤوس بل تدريب وتهذيب للنفوس " هكذا يعرّفهُ بطل الجمهورية السورية الحالي لرياضة كمال الأجسام ( أفرام عيسى ) .... فمن هو هذا البطل ؟...وما قيمة ما حققه لدرجة إن جميع أهل مدينته ( القامشلي ) بجميع مؤسساتهم من شركات نقل وسياحة ومطاعم ومؤسسات فلكلورية وإعلام مرئي (تلفزيون) وجهات رسمية أخرى ...... قاموا بالاحتفال به احتفالاً مهيباً ضجت به كل المدينة لا بل سوريا نفسها أيضاً ؟.....
نلتقي اليوم بالبطل (أفرام عيسى ) لنتعرف أكثر على هذه الشخصية الفذة الصلبة التي رفعت أسم السريان والمسيحيين لا في سوريا فقط بل في العالم كله.....من بيته المتواضع في مدينة القامشلي لننظرعن كثب في هذه الشخصية المسيحية السريانية .

- من هو أفرام عيسى ؟
المواليد : القامشلي 10/6/1980
المهنة : مدرب نادي كمال أجسام ( أرنولد كلاسيك ) حي الزهراء " الوسطى" حامل شهادة حكم دولي و شهادة تقدير.....
الوضع العائلي : متزوج صاحب ثلاث أولاد : بنت وصبيين (أليسا , يعقوب , عيسى).
الهوايات : عدا عن رياضة كمال الأجسام لدي هواية المداومة على الكنيسة....
أعمال أخرى : قصّاب ....


2- منذ متى بدأت بممارسة رياضة كمال الأجسام ؟ وهل كان هناك أي طموحات مستقبلية ؟

بدأت منذ أن كان عمري 14 سنة أي في عام 1994 , وفي الحقيقة كان طموحي من البداية هو إكمال لطموحات وأحلام أخي الأكبر توماس بعد سفره للسويد والذي توقف عن التمرين ,عندها رغبت بأن أكمل مسيرته وأحقق أحلامه ...كما أكمل السيد المسيح العهد القديم ومانقضه (( ما جئت لأنقض بل جئت لأتمم )) .....

3- ما هي البطولات التي شاركت بها وهل هناك من بطولات مستقبلاً ؟

هل لك أن تحدثنا عن تجربتك في بطولة الجمهورية السورية ؟ وهل كنت تتوقع الفوز بالمركز الأول ؟
- البطولة الأولى كانت " سيد الشاطئ" 1997 – اللاذقية – وكانت من البطولة القوية.
كنت عندها قد توقفت عن التمرين لمدة شهرين قبل البطولة .
- البطولة الثانية 2000 " بطولة الجمهورية درجة أولى وتجارب العرب " – حلب .
- تصنيف أندية : 2001 – داريا الشام –حصلت على المركز الرابع على مستوى سوريا.
-توقف موسم البطولات لدي من 2001 حتى 2007
- وبعد شهر ونصف كان لدي بطولة " تجديد البيعة " حصلت على المركز الثالث للوزن المفتوح من أصل 40 لاعب .
بطولة " تجارب العرب , بطولة جمهورية الدرجة الأولى " حصلت على المركز الثاني – حلب
- 29/11/2007 "بطولة الجمهورية كأس الرئيس " حصلت على المركز الأول
أما بالنسبة للبطولات المستقبلية والتي أراها من قريب حالياً فهي :
- في الشهر الرابع بطولة " تجارب العرب بطولة الجمهورية "
-في الشهر الخامس ( بعون الله ) :" رح نجيب بطولة العرب "
وإن شاء الله نسعى من الأفضل للأفضل :" لسنا الوحيدين لكننا الأفضل "
وبالنسبة للطموحات فهي حالياً كما ذكرتهُ لأن " الذي يريد أن يبني عالياً فليحفر عميقاً"
وبالنسبة " لتوقعي بالفوز بالمركز الأول ببطولة الجمهورية كأس الرئيس 29/11/2007 "فإذا قلت لك " أنني لم أكن أتوقع " فأنني أكذب عليك , ولكن بقوة الله حصلت عليها , بفضل الله , التحضير للبطولة يتطلب شهرين ونصف ولكنني تدربت ثلاثة أشهر ونصف لذلك كنت متأكداً للفوز والذي راني كذلك تعجب وقال أنني أحضر لبطولة العرب نفسها أكثر من بطولة سوريا .


4- بعد فوزك باللقب هل لك أن توصف لنا طريقة استقبال أبناء شعبك لك والاحتفال الذي حدث في مدينة القامشلي ؟وماذا كان شعورك عندها ؟

أولاً هذا الفوز ليس لي فقط بل هو لنا جميعاً ( كمسيحيين) وهو الأمر الذي دفعني لأحقق هذا اللقب للشعب السرياني المسيحي ولا أستطيع لك وصف شعوري بمشاهدة الجميع من حولي وهم يهللون ويهتفون بي كبطل ويرمون الأرز ويرقصون ويحتفلون بي ويفتحون أبواب الضيافة في المطاعم مجاناً ويخصصوا بولمانات لنقل المحتفلين بي من المطار إلى المدينة ويصوروني من خلال عدسات التلفزيون.......
( مقاطعاً ) : هل شعرت برغبة بالبكاء ؟
" ومين قالك ما بكيتو ؟" لا أستطيع سوء أن أقول أنني بكيت ولكن بكائي كان بكاء فرح ولم يكن بكاء حزن .

5- هل كان هناك أي اهتمام أو دعم معنوي إن لم يكن مادي – تشجيع – من قبل الكنيسة أو جهات رسمية معينة من قبل شعبنا في مسيرتك لتحقيق المركز الأول في البطولة ؟
كلا , الذي شجعني هو الله وتشجعت أكثر بعد المجيء حاملاً اللقب الأول من البطولة
وأحب أن أضيف أيضاً أن الذي شجعني هو حقد العالم علي وظنه فيني بالسوء وتوقعهم بأنني : "سأضيع " بين الأبطال فرغبت بأن أضع النقاط على الحروف لأبين لهم العكس .... مع أنهم لا يعلمون أن الذي أعمله هو لأجلهم ...

6- لمن تهدي فوزك بالبطولة ؟
بالدرجة الأولى : " أهديه للسيد المسيح , مع أنه ليس بحاجة للهدايا "
ثم أهديه لقداسة البطريرك زكا الأول عيواص
ثم للسيد الرئيس والشعب السوري
وأخيراً للشعب المسيحي في العالم لأنهم يمثلون عائلتي الكبرى ولا أستطيع أن أعدد هذه العائلة.....


7- كلمة تود توجيهها لأبناء شعبك في العالم ؟ ولكل من لديه الإهتمامات و الطموحات في تحقيق مراكز في أعلى المستويات ؟

أفرام عيسى عمره ليس بيده ولكنه بيد الله ولكن الرسالة التي يحملها, على غيره أيضاً أن يحملها :" قوموا اصحوا يكفي بقا .....أحسن ما نطول شعرنا ونحط حلق بأدانينا خلونا نعمل شي يرفع الراس" ......
وأرغب أن أقول كما قلتُ على شاشة التلفاز أطلب من أبناء شعبي أن يدعموني ( لا بالمادة) ولكن بالتشجيع المعنوي والكلام الطيب .... لأن المادة ليست كل شي فالذي يعبد المادة لا يقدر أن يعبد الله كما قال السيد المسيح ... واطلب منكم أن تفهموا أن هدفي ليس مادياً وأريدكم أن تعلم أن وراء كل بطل هو الله وليس شيئاً أخر.
- وأنا أشجع كل إنسان يمشي بطريق مستقيم ليصل لغايته أفضل من الطريق الأعوج لأنو إذا مشي أعوج رح يضر حالوا ويضرنا كمان معو ويشوه سمعتوا وسمعتنا كمان معو"....


8- كلمات شكر تود أن تهديها لمن ؟

شكر خاص لأخي توماس الدعم الأول والأخير ( السويد)
وباقة ورد غالية لأمي العزيزة أليز ( القامشلي ) وزوجتي ميلندا ميرزا على تشجيعهم واهتمامهم فيني وإرسالهم الحب مع الطعام لي أثناء البطولة .
وأشكر كل إنسان وقف معي وساندني في تحقيق حلمي ...
وأشكر موقعكم " موقع قنشرين " على إجراء المقابلة لإيصال رسالتي إلى العالم
وأقدر جهودكم في سبيل ما تخدمونه ( التعب إلكن والاسم إلنا ).

في الختام لا يسعنا سوء أن نشكر البطل ( أفرام عيسى ) الذي أصبح مفخرة كل شاب سرياني في العالم ونتمنى له تحقق الإنجازات والبطولات لا المحلية والإقليمية فقط بل حتى العالمية أيضاً منها ليسطع نجمه في سماء البطولات العالمية وبه يكشف ويتحدث للعالم وبكل فخرٍ واعتزاز عن الأمة التي أنجبت وتنجب الأبطال من أمثاله وبينت أن إنجازات الشعب السرياني ليست محدودة في قالب واحدة بل أنهم يستطيعوا أن يحققوا البطولات والإنجازات ويخلدوا أعمالهم بأي عمل يعملونه ...
نشكرك من أعماق القلب .

إعداد وحوار : كابي الياس عيسى ( كبرئيل السرياني )
تصوير : بشار بشير

المرفقات
af_issa1.jpg
af_issa1.jpg (34.65 KiB) تمت المشاهدة 537 مرةً
af_issa2.jpg
af_issa2.jpg (23.27 KiB) تمت المشاهدة 537 مرةً
af_issa3.jpg
af_issa3.jpg (23.25 KiB) تمت المشاهدة 537 مرةً
لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية يوحنا 16:3

مظاهرة برلين للتضامن مع دير القديس مار كبرئيل

إن أردت التغيّر فعلم جيلاً جديداً

العودة إلى “مقابلات أبناء اللغة السريانية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron