حمّل كتاب الرها المدينة المباركة ل ج . ب. سيغال

محاولة لجمع أكثر الكتب التي تتحدث عن الحضارة والأمة السريانية وغيرها
كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

حمّل كتاب الرها المدينة المباركة ل ج . ب. سيغال

مشاركة#1 » 01 سبتمبر 2010 17:27

خطوة خطوة نحو الأرشفة ..
واليوم مع كتاب " الرها المدينة المباركة " لـ ( ج . ب . سيغال ) .

صورة

من مقدمة الكتاب :
اشتهرت مدينة الرها في جميع أنحاء العالم المسيحي بأسطوة تبادل الرسائل بين ملكها أبجر ( السرياني ) الوثني وبين يسوع في أورشليم . ومدينة الرها هي أورفا الحالية وتقع في جنوب شرقي تركيا. وكانت تحظى بالإحترام والتبجيل كأول مملكة تقبلت المسيحية ، كما كانت مركز الكنيسة السريانية ، وهدفاً لعديد لا يحصى من الحجاج القادمين من الشرق والغرب . وهي مكان مولد الأدب السرياني الكلاسيكي .

إن قصة طائفتها المسيحية التي أدار شؤونها بالتناوب الرومان فالبيزنطيون فالعرب فالأتراك تعكس تاريخ تقلب أحوال ما بين النهرين، وقد بلغت أوجها
باحتلال الأمراء الصليبيين للمدينة ، ثم دمارها في سنة 1146 . تصف هذه الدراسة الأحداث في الرها من خلال الروايات المعاصرة بصورة شاملة ، وتدمج معها مواد جديدة كثيرة ، وبالأخص ست لوحات من الفسيفساء وجدها المؤلف ما بين سنتي 1952 و 1959 .


للتحميل :
حمّل كتاب الرها المدينة المباركة للمؤلف ج. ب . سيغال ، ترجمة يوسف ابراهيم جبرا

الملف مضغوط ببرنامج الوين رار ( rar ) وحجمه 19.33 ميغا بايت
وبفك الضغط يكون ملف الكتاب من امتداد PDF



صورة


ملاحظة : قمنا بإضافة تقنية " فهرست المحتويات الألكتروني " إلى الملف وبذلك بعد تحميل الملف وفتحه يمكنكم إظهار فهرست المحتويات ضمن الملف والتنقل السريع بينها شرط أن يكون الأكروبات ريدر على الأقل ( النسخة الثامنة ) على الشكل التالي :

صورة


================

مقدمة دار الرها عن الكتاب
بقلم نيافة الحبر الجليل المطران مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم مطران حلب وتوابعها للسريان الأرثوذكس :


تعتبر مدينة أورهي ( الرها ) Edessa - اليوم أورفا في تركيا - عاصمة أقليم أوسرين من أمهات مدن بلاد ما بين النهرين من حيث موقعها الأستراتيجي ، ومكانتها العلمية والأدبية ومركزها كنقطة انطلاق للحركة التجارية في كل المنطقة ، ودورها الفعّال المتميز في نشر تعاليم الديانة المسيحية ، ليس في المدينة وما جاورها من المدن والقرى فحسب وإنما في مناطق وبلدان أخرى في الشرق الأوسط وآسيا .

والسريان - إلى أي مذهب انتموا - يعتزون ويفتخرون بمآثر هذه المدينة الخالدة ، ويمجّدون ذكرى ماضيها التليد ، ويهللون لمواقف آبائهم الرهاويين من أمثال : مار أفرام ، ومار رابولا ، ومار يعقوب ، ويؤمنون بأن التقاليد والأمجاد والبطولات السالفة التي ارتبطت بماضي الرها يمكن أن تشكل في وقت من الأوقات عنصراً هاماً من عناصر مقومات وحدتهم. وكما قيل قديماً إن " لا انسان بلا تاريخ ولا تاريخ بلا انسان ".

لقد عرفت الرها عبر ماضيها الطويل أهم القادة العسكريين والسياسيين من بابليين وآشوريين ورومان وفرس ، ولكن دورها برز بشكل خاص أولاً في العصر السلوقي ثم تبلور ونما ونضج أكثر فأكثر عند اعتناقها الديانة المسيحية . وهذا الكتاب الذي نضع الآن بين يدي القارئ هو تركيز على ماضي الرها المسيحي ، وهو صفحة مميزة من صفحات التراث والعلم والتقدم في كل منقطة بلاد ما بين النهرين . وإذا كانت الأضواء مُسلطة على الآلام والمآسي والنكبات التي عايشتها المدينة فإنما لتكون حافزاً إلى التفكير في الماضي وفي المصير.

نشوء المسيحية وظهورها في الرها - عند سيغال - تشوبها نظرة ضبابية . فالعلاقة بين أدى التلميذ وأبجر الملك وما رافقها من شفاء الملك وأعوانه ورسالة السيد المسيح وصورته وغيرها من الأحداث كلها - في نظر المؤلف - مجرد أسطورة . ويحوم الشك بخاصة حول رسالة السيد المسيح التي عنها يقول سيغال " ومهما يكن فإن رسالة يسوع هذه لا يمكن أن يكون قد كتبها هو ولا أن تنسب إلى السنين التالية المباشرة "

إن هذه الموضوع ليحتاج إلى دراسة وبحث . ونحن لا نوافق مع سيغال وغيره من المؤرخين على هذه النظرية ، ودليلنا أن اثنين من كبار علماء وفلاسفة السريان عاشا في أوائل وأواسط القرن الثاني للميلاد مسيحيين وهما طيطيانس صاحب الدياطسرن وهو من مواليد بلاد ما بين النهرين عام 120 م وبرديصان من مواليد الرها أو حدياب في 11 تموز 154 م رغم أن بعض التقاليد تشير إلى أن برديصان نفسه نصّر أبجر التاسع ابن معنو ( 179 - 214 ) . فالمسيحية كانت في الرها وفي حدياب في أواخر القرن الأول للميلاد على الأقل.

وشيء أخر كنا نتمنى أن لا يقحم المؤلف نفسه فيه ، وهو من الأمور التي تخلق رد فعل معاكس عند القارئ ، من ذلك المغالطات التاريخية التي تتعلق بالعقيدة الأرثوذكسية والتي يحلو لسيغال أن يطلق عليها اسم " المونوفيسية " وبتسمية أبناء الكنيسة السريانية الأرثوذكسية خطأ بالطائفة اليعقوبية . وفي بعض الأحيان يرى القارئ وكأن المؤلف هو أحد المدافعين عن العقيدة المخالفة لرأي الكنيسة العام .

إن السريان الأرثوذكس يعتزون بالقديس البطل مار يعقوب البرداعي صاحب الأيادي البيض على أبناء الكنيسة السريانية في كل مكان ولكنهم يستنكرون الرأي القائل بأنه " مؤسس كنيستهم " والفرق شاسع بين النهوض بالشيء وتأسيسه . وإن تسمية أبناء هذه الكنيسة بالبيعقوبية لا تمت بصلة للحقيقة التاريخية وأبناء هذه الكنيسة يقولون بطبيعة واحدة للسيد المسيح ولكن دون أن تفسر عقيدتهم على هوى غيرهم وتختلط الأوراق بينهم وبين مبتدعين وهراطقة أنكروا لاهوت المسيح أو ناسوته.

أما ما تبقى من صفحات الكتاب فيعتبر مرجعاً مهماً لتأريخ مدينة الرها . وفي كل المراحل التاريخية وما عاصرها من صراع على السلطة والنفوذ ، وظهور البدع والهرطقات وتأثيرها السيء على مسيرة الكنيسة وأولادها ودور الآباء العظام والملافنة القويمي الإيمان والعلماء والكتّاب في نشر الحضاة المسيحية والأحوال الاقتصادية والتجارية والأمنية والسياسية والاجتماعية في مختلف العهود والحياة المعيشية ووصف المهن والزراعة ومواضيع أخرى مثل الشعوب والقوميات والأديان ، ومكانة المرأة والبنيان الاجتماعي والإداري والزي واللباس والملاهي والخزعبلات والسحر ، كل هذه المواضيع مدعمة بالبراهين والأدلة ومبنية على مصادر ومراجع بمختلف اللغات يوثق بها ، ومكتوبة بأسلوب علمي رصين تتجلى فيه الروح الأكاديمية العالية .
ويبرز سيغال كمؤرخ وناقد وأديب يستعمل لغة سهلة واضحة ويعتمد الموضوعية في عرض الأفكار أو إبداء الرأي ويتميز بمنهجيته القائمة على التسلسل المنطقي والتدرج في تقسيم الموضوع ومعالجته ، ودراسته هذه غنية بالهوامش والحواشي مع كثرة الشروحات والتعليقات . لهذه نستطيع أن نجزم بأن كتاب " الرها المدينة المباركة " هو من أفضل وأجود ما كتب حتى الآن عن المدينة وما جاورها رغم أن الطبعة الإنكليزية صدرت في عام 1970.

المؤلف :
اشتهر العلامة البروفسرو J.B. SEGAL في عالم الأستشراق منذ العقد الثاني من القرن التاسع عشر ، مؤلفاته ومقالاته التي نُشرت وما زالت تنشر في أمهات المجلات العلمية المعروفة في ديار الغرب وتصدر عن دور نشر عالمية أغلبها تدور في فلك الآداب والعلوم السريانية ، واهتماماته تتركز حول النصوص والكتابات والنقوش الآرامية القديمة ، ودراسات معمقة عن اللغة السريانية . وكتابه هذا " الرها المدينة المباركة " هو نتاج خمس زيارات ميدانية قام بها لمدينة أورفا منذ عام 1952 وحتى عام 1966 . إن حياته العلمية خولته أن يتبوأ منصباً مرموقاً ومكانة عالية بين العلماء والمستشرقين.

العلامة سيغال من مواليد عام 1912 بريطاني الجنسية ، حصل على شهادة BA ( بكالورياس ) في كمبرج سنة 1935 وشهادة MA ( ماجستير ) سنة 1938 ودكتوراه في الفلسفة سنة 1939 . تزوج سنة 1946 وقبل أن يحال على التقاعد بدرجة أستاذ شرف كان عضواً في جامعة أكسفورد سنة 1939 ونائب مساعد مدير الضمان الاجتماعي في السودان 1939 - 1941 ورئيس تشريفات MC سنة 1942 ورئيس قسم الشرق الأدنى للدراسات الشرقية والأفريقية 1961 - 1968 وأستاذ اللغات السامية في جامعة لندن ومدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية 1961 - 1979 . وزميل شرف في الجامعة سنة 1983 . حاضر في كليات وجامعات العالم عن مواضيع الاستشراق وكان مُحاضراً زائراً في جامعة عين شمس - القاهرة سنة 1979 .

المترجم :
مترجم هذا الكتاب هو السيد يوسف ابراهيم جبرا سرياني أرثوذكسي من بيت لحم وشقيق الأديب والكاتب الكبير المعروف جبرا ابراهيم جبرا . وكتاب " الرها المدينة المباركة " أخذ منه مدة خمس سنوات حيث كان يقوم بترجمته كل يوم بعد فراغه من عمله . ورغم انه لم " يحلم بأن الكتاب سينشر في يوم من الأيام " فها نضعه بين يديه لا ليتأمله فرحاً فحسب وإنما ليرى بأم عينيه معجزة قام بها انسان ثقف وكوّن نفسه بنفسه . ونحن وإن اعترضتنا مشاكل كثيرة منذ تعهدنا بطباعة الكتاب ولكن يسعدنا أن يكون أول كتاب يصدر عن " دار الرها للنشر " التي أسسناها في حلب بموجب قرار وزارة الإعلام السورية رقم 46 تاريخ 14 / 5 / 1988 وهو الكتاب الثاني من سلسلة " التراث السرياني " فإلى القارئ الكريم نقدم هذا النتاج وإلى السيدين جورج ماروكي ويوسف ابراهيم جبرا تحية تقدير وإعجاب لإنجاز هذا العمل الحضاري.

حلب في 14 أيلول 1988
عيد اكتشاف الصليب المقدس .
"

الفهرس العام لكتاب الرها المدينة المباركة :

الفصل الأول :
- الأساطير حول منشأ الرها
- العصر البابلي الآشوري
- العصر السلوقي

الفصل الثاني : الرها تحت حكم الملوك

- لمحة تاريخية
- البنيان الاجتماعي والإداري
- طوبوغرافية الرها
- الحياة الثقافية
- برديصان
- المرآة
- الزي واللباس
- الطائفة اليهودية
- العقائد الدينية


الفصل الثالث : بركة السيد المسيح وانتصار المسيحية :

- أسطورة ابجر وأداي
- الشفاء في الرها
- رسالة يسوع
- صورة يسوع
- التقاليد المحلية عن بشارة الرها
- شهداء الرها
- القديس أفرام
- الأريوسية
- المطران رابولا
- المطران هيبا والصراع الطائفي
- الرها مركز المونوفيسية
- الطائفة اليهودية
- وثنيو الرها

الفصل الرابع : الحياة في الرها سنة 240 - 639 م :

- لمحة تاريخية
- أهمية الرها الاستراتيجية
- الرها كقاعدة حربية
- الإدارة المدنية
- قضاء المطارنة والاكليروس
- المهن
- الزراعة
- البدو
- الحالات المعيشية في الرها
- الثقافة
- منزلة المرأة
- الكوراث الطبيعية
- الحروب والجندية
- التسلية واللهو
- الأدب
- الحجاج المسيحيون
- الخزعبلات والسحر
- الأبنية العامة

الفصل الخامس : القرون الخمسة الأخيرة 639 - 1146 م
- لمحة تاريخية
- عجز المسيحيين
- الأحوال الاقتصادية
- النشاطات المذهبية
- الأدب
- الكنائس والذخائر المقدسة
- البيزنطيون يسترجعون الرها
- الصليبيون يحتلون الرها
- الصليبيون والسكان المحليون
- حروب
- الطوائف المسيحية
- زنكي يحتل الرها
- الرها تحت حكم الأتراك
- كارثة سنة 1146
- الخاتمة
- الخرائط والمخططات
- اللوحات والصور
- فهرس الأعلام
- فهرس الشعوب
- فهرس الأماكن
- قائمة اللوحات والصور

============


نرجوا أن تعم الفائدة من هذا الكتاب القيّم

محبتنا

كبرئيل السرياني

ADONAI
مشاركات: 195

Re: حمّل كتاب الرها المدينة المباركة ل ج . ب. سيغال

مشاركة#2 » 07 أغسطس 2011 10:42

كتاب يستحق القراءة كل الشكر كبرئيل

تحياتي

Rafy
مشاركات: 3

Re: حمّل كتاب الرها المدينة المباركة ل ج . ب. سيغال

مشاركة#3 » 17 أغسطس 2011 01:11

شكري الجزيل لك كبرئيل. كنت ابحث عن هذا الكتاب منذ مدة.

العودة إلى “مكتبة الكتب السريانية وغيرها”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد