حمّل كتاب الحقائق الإيمانية للملفونو بشير يونان كرومي

محاولة لجمع أكثر الكتب التي تتحدث عن الحضارة والأمة السريانية وغيرها
كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

حمّل كتاب الحقائق الإيمانية للملفونو بشير يونان كرومي

مشاركة#1 » 03 أكتوبر 2010 23:43

نقدم لكم اليوم كتاب الحقائق الإيمانية للملفونو المهندس بشير يونان كرومي
تقدیم نیافة الحبر الجلیل مار غریغوریوس صلیبا شمعون راعي أبرشیة الموصل للسریان الأرثوذكس- وتوابعھا

صورة

يحوي الحقائق الكتابیة، المتعلقة بالعقیدة والأیمان القویم ومحاور ھذا الكتاب تعتمد قدر المستطاع الإجابة على الأسئلة التالیة :
ھل الأناجیل ھي عبارة عن سیناریوھات لأسطورة.. ؟ ھل الأناجیل ھي عبارة عن ریبورتاجات لأحداث حقیقیة تستھدف غایة معینة، وما ھي ھذه الغایة؟
ھل الأناجیل موحاة من الروح القدس أم لا؟ ما ھو منظور ورأي الدراسات البیبلیة في " ولادة الرب یسوع المسیح من العذراء مریم البتول" ؟ وغيرها من المحاور العقائدية الكثيرة ....

صورة

للتحميل :
كتاب الحقائق الإيمانية للملفونو بشير يونان كرومي
حجم الملف : 1.24 ميغا بايت مكتوب بالـ word ومحول إلى PDF

من مقدمة نيافة المطران صليبا شمعون :

" أن یقدم طالب لاھوتي مثل ھذا الكتاب لنیل شھادة ما، فھذا أمرٌ طبیعي جداً. أما أن یخوض غمار بحث لاھوتي كھذا، رجل علماني ولئن كان من الوسط الكنسي، فھذا شأن آخر. غیر أن الواقع یقول، إن العلم من أي صنف كان لیس حكراً على فئة دون أخرى من الناس، بل ھو مشاع لكل من أعطي موھبة، ولھ من الغیرة والثقة التامة بالمسیح الذي یقویھ في إقدامھ على أي عمل یتمجد بھ اسمھ المبارك.

فالمؤلف الفاضل، واعتمادا على قراءتھ المستمرة لكتاب الله المقدس وسواه من المصادر، استطاع أن یطرح أمام القارئ ما یؤكد ھویة السید المسیح الآلھیة بصورة لا تقبل
نقاشاً. فما أورده من آیات الكتاب المقدس لخیر دلیل على اطلاعھ الواسع علیھ، وعلى الجھود المبذولة في سبیل تسلیط الأضواء على ھذا الكتاب لیكون في متناول الجمیع،
والذي جاء بعد اطلاعھ على بعض الكتب الدینیة المعاصرة. وعلیھ یمكن اعتباره بمثابة رد على بعض ما جاء في تلك الكتب، وبأسلوب شفاف مرن یحافظ على كرامة كل الذین وضعھم نصب عینیھ للرد على ما كتبوه، في محاولة بائسة منھم " لطمس معالم شخصیة السید المسیح الآلھیة الفذة والفریدة من خلال فرضیات یبنون علیھا نظریاتھم الفاشلة "، بقصد ذر الغبار على الحدث التاریخي الھام، ألا وھو تجسد كلمة الله یسوع المسیح، والذي انتھى إلى خلاص الإنسان من تبعیة الخطیة الأبویة الأولى. فالمسیح جاء لیخلص ویحل عقدة الإنسان، بعد أن فشل جمیع الأنبیاء والمرسلین الذین كانت ھویاتھم تختلف كلیاً عن ھویة السید المسیح.
یتساءل المؤلف مستغرباً، ترى لماذا یبدأون بالبحث عن قیامة المسیح قبل البدء بمیلاده؟. یقولون أن قیامة المسیح لیست مقیدة بالزمان بل بالإیمان، وھنا الخطأ، إذ لا یجوز أن یؤخذ حدث قیامة المسیح بالمجاز، بل یؤخذ بمعناه الحرفي كما أوحي بھ، وأن التقید حرفیاً بما أوحاه الروح القدس ھنا مطلوب وواجب. أما كان الأجدر بأصحاب البحوث المعاصرة، البدء بالحدیث عن میلاد المسیح وطبیعة رسالتھ الخلاصیة

أولاً؟. ومن ھنا فالكاتب یلقي اللوم على دعاة التحدیث غیر المدروس، لأن مثل ھذا التحدیث یلتقي بالعولمة التي تھدف ولئن بصورة غیر مباشرة إلى إبعاد أنظار المؤمنین عن حیاة الروح والتزاماتھم الروحانیة، والاستسلام للواقع المادي الذي یفضي بطبیعة الحال إلى توجیھ المؤمنین إلى مفاھیم جدیدة یصفھا دعاة التحدیث بالمعاصرة المنظورة، والتي من شأنھا تحدي الحقائق الإیمانیة الموحاة بھا من الروح القدس، المرشد الأمین الھادي كتّاب أسفار الكتاب المقدس التي لا خلاف أو تناقض بینھا، ولئن اختلفوا بالأسلوب أو اللغة الأدبیة. فما جاء في ھذه الأسفار ھو كلام الله، وكلام الله لا یسقط أبداً، ولیس مرحلیاً أو قابلاً للتغییر والتحدیث.

إن السید المؤلف لم یتنكر لفكرة التطور إلى ما ھو أفضل، إلاّ أنھ یترصد بعض الأخطاء المقصودة، ناسباً ذلك إلى الفكر العولمي في ما یعرف باللاھوت المعاصر بالنسبة
إلى الشؤون الدینیة، ومن ھنا ینتقد القائلین بوجوب الفھم قبل الإیمان، معتبراً ھذا الرأي إعصاراً خطیراً وبخاصة بالنسبة إلى فئة الشبیبة الذین لم یختمر عندھم بعد الفكر
الروحي، في حین أنھ یرى تمثلاً بالآخرین أن الإیمان یجب أن یسبق المعرفة والفھم، ذلك أن المعرفة الحقیقیة ھي التي تأتي كثمرة ناضجة للإیمان الحي العامل، ویعزز رأیھ ھذا بمعطیات العھد الجدید من الآیات البینات، مقرباً فكرة الفھم قبل الإیمان إلى الفلسفة الھیلینیة في عصرھا. وقد اقحمت في الشؤون الدینیة من أجل إفسادھا.
نختم ھذه الكلمة المقتضبة بإسداء الثناء على المؤلف الفاضل لتكریسھ المزید من وقتھ وراحتھ لخدمة الكلمة والحقائق المنبثقة منھا، ملتمسین لھ الثواب من المثیب على
كل عمل صالح.
المطران صلیبا – الموصل "

شكر خاص للأخ سمير يونان كرومي " أبو يونان " مدير موقع كولان سوريويي الشقيق على مشاركته إيانا لهذا الكتاب القيّم للملفونو المهندس بشير يونان وعلى إرساله نسخة الكتاب الخام لإضافتها إلى مكتبة الكتب السريانية في أولف
محبتنا

أبو يونان
مشاركات: 55

Re: حمّل كتاب الحقائق الإيمانية للملفونو بشير يونان كرومي

مشاركة#2 » 04 أكتوبر 2010 12:36

شكراً أخي وصديقي الغالي كبرئيل والرب يعوض تعبك
متمنياً لك ولموقعنا الحبيب أولف النجاح والازدهار
صورة
مع خالص حبي
أخوك
أبو يونان

العودة إلى “مكتبة الكتب السريانية وغيرها”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron