حمّل كتاب ( عزوا عزوا ..شعبي ) للأب يوسف اسطيفان

محاولة لجمع أكثر الكتب التي تتحدث عن الحضارة والأمة السريانية وغيرها
كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

حمّل كتاب ( عزوا عزوا ..شعبي ) للأب يوسف اسطيفان

مشاركة#1 » 04 يوليو 2009 12:24

نقدم لكم اليوم كتاب " عزوا عزوا شعبي " للأب يوسف اسطيفان البناء

صورة

وكما يقال ( عندما يتكلم الملوك يصمت العباد ... ) وسبق وأن قام نيافة المطران صليبا شمعون بتقديم وشرح هذا الكتاب الثمين وما علينا سوى أن نقوم بنقل كلمته هنا فه أكثر تعبيراً وشرحاً وفهماً منا في إدراك معاني وخلجات هذا الكتاب الثمين .... :

" يضم هذا المصنف كلمات تعزية سجلها المؤلف في مناسبات أليمة وبخاصة لدى تعبيره عن خلجاته الجريحة في فقد إنسان كان بالأمس معطاءً يوزع الإبتسامات يمنة ويسرى وإذا به يسقط شهيداً؛ فهو يرى أن أفضل ما يقدم لآل الشهيد هو كلمة عزاء تخفف من آلامهم وتبث فيهم روح التعزية، كتلك التي تعتبر الشهادة عرساً للمسيح، كلمات جديرة بإدخال العزاء إلى القلوب المرزوءة بفقد عزيز أو حبيب، وأن الإنسان، مهما كان صبره عظيماً في الإحتمال، يبقى بحاجة إلى كلمات عزاء تخفف وطأة الحدث الذي ألمّ به.
وقد أحسن الأب يوسف صنعاً بإيراده بعض ما ورد في كتاب الله يحمل معنى العزاء، وإذا كانت بعض الكتب تقرأها فئة من الناس، فأن كتاب "عزوا شعبي" هو لكل الفئات، لأن الجميع معرضون لأحداث مؤسفة تحتاج إلى ما أورده في كتابه من كلمات عزاء، كما اقتبس من كتابات الآباء ما يعتبر الشهادة عرساً للمسيح كما أسلفنا، من ذلك: "رأيت الشهداء وقد سفكت دماؤهم على الأرض، لكنهم يُعبّرون عمّا يخالج دواخلهم بقولهم: ما ألذّ الموت من أجل الله، فهو إرثٌ للحياة لدى المؤمنين".
وفي كلماته التعزوية وبخاصة عن الشهداء، يبدو وكأنه عايشهم جميعاً ووقف على محاسن مزاياهم الحميدة وخلالهم المحببة واحدة فواحدة، محيياً ذكرياته معهم، ومشيراً إلى كيفية تسخيرهم حياتهم لخدمة المسيح وكلمته، يغمرهم الفرح الأمثل، ويقدمهم قدوة صالحة لأبناء الكنيسة وقد غدت حياتهم مدرسة للتعليم والتهذيب والتربية المسيحية والثبات على الأيمان والتضحية بالدم حبّاً بالمسيح؛ وهو لا ينسى كما أشرنا أن يثبت بأن الشهادة مهما بلغ الحزن فيها، لا بد أن تقترن بالفرح والبهجة الروحية والإحساس بسعادة نيل الملكوت.
لا ريبة في أن الأب يوسف يحمل أحاسيس مرهفة تجاه الفراق الأبدي، يعزف على أوتارها ألحاناً شجيةً كلما ألمّ حادثٌ مؤلمُ بصديق حميم أو أحد من ذوي القربى أو زميل عمل في حقل الكنيسة أو غيره، تغذيها عاطفته الإنسانية.
بالنظر إلى أهمية كلمة العزاء في حياة المؤمنين، فقد جرى تقليدٌ جميل لدى كنائسنا الشرقية، فحواه قراءة عظات كتبت خصيصاً لهذه الغاية، تضم العديد من آيات الكتاب المقدس وأحاديث آباء الكنيسة المفعمة بكلمات تعزية، وضعها نفرٌ من أتقياء المؤمنين بقصد تخفيف حدة الحزن الذي غالباً ما يشكل كابوساً يقض مضجع المرزوئين بفقد عزيزٍ لهم، وكانت تقرأ هذه العظات في مجالس التعزية، وما زالت كنيستنا تتلو بعضاً منها خلال صلوات الجناز في الكنيسة بعد بعض التنقيح والتلخيص والتهذيب اللغوي التي أدخلت عليها، والفرق بينها وبين عظات كتاب "عزوا عزوا شعبي" أن تلك كانت عامة، أما هذه فخاصة، وقد كتبت بأسلوب معاصر شيّق وبصورة متطورة تتلاءم والتطور الفكري لدى السامعين.
أملنا أن تكون هذه العظات المؤثرة مصدر عزاء لجميع الذين ينكبون بفقد من تربطهم وثاق المحبة التي لا تفكك عراها، شكراً وإلى المزيد من العطاء الفكري.

المطران صليبا شمعون
الموصل _ عيد الصعود
28 أيار 2009م.


محتويات الكتاب :

الإهداء...........................................................................................3
شكر وتقدير.................................................................................... 4
كلمة عزاء _ لنيافة مار غريغوريوس صليبا................................................5
أدب التعزية ... ثقافة العزاء _ للدكتور بهنام عطا الله..........................................7
تمهيد.............................................................................................9
المواعظ والكلمات............................................................................15
إيضاح........................................................................................ 16
ما النصر إلا للسلام..........................................................................17
موعظة اليوم الثالث للمرحوم باسل حربي بني الطويل.............................. 19
موعظة اليوم الثالث للمرحوم الأب الخوري اسحق منصور....................... 23
موعظة الأربعين للمرحوم مهند فريد حنا نور الدين................................. 27
رسالة تعزية إيمانية في بداية الحرب على العراق _ آذار 2003...................31
موعظة اليوم الثاني للشهيدة د. لينا سالم حنا الأسود.................................39
موعظة ذكرى الشهداء السريان في القرن العشرين..................................42
موعظة مجمعة لتأبين عدة شهداء في الموصل......................................46
كلمة تعزية في أربعينية المرحوم خالد شمعون كبرو................................50
موعظة اليوم الثالث للمرحومة سلمى متي بني الطويل.............................52
كلمة تعزية للمرحومة المهندسة وفاء فوزي ساعور.................................57
موعظة اليوم الثالث للشهيد نعمت متي ألياس جدو.................................60
موعظة الأحد الأول للشهيد الأب بولس اسكندر بهنام...............................65
موعظة تعزية عامة في الإستشهاد..................................................69
كلمة اليوم الثالث للشهداء الأب رغيد كني ورفاقه الشمامسة الثلاثة................74
موعظة في محنة اختطاف الأبوين بيوس عفاص ومازن إيشوع...................77
كلمة اليوم الثالث للشهيد أيمن القس عبد الله........................................81
كلمة تأبينية في استشهاد المطران مار بولس فرج رحو.............................83
موعظة تأبين الشهيد الأب يوسف عادل عبودي.....................................89
كلمة تأبين المرحوم الأستاذ متي عبد المسيح بهنام...................................92
كلمة تأبين الشهيد د. طارق رشاد قطان.............................................97
موعظة تعزية للشهيدين هيثم ابراهيم خدر وباسم يوسف ألياس كوريا...............100
كلمة تأبين المرحومة أفنان متي عبد المسيح........................................103
كلمة تأبينية للمرحوم الملفونو أبروهوم نورو.......................................105
كلمة تأبين الشهيد عبد العزيز ألياس................................................108
ترتيلة في تشييع الشهيد الأب بولس اسكندر بهنام...................................111
أبيات شعرية في صلاة السنة للشهيد الأب بولس اسكندر بهنام.....................112
أبيات شعرية في الإستشهاد. ....................................................113
ترتيلة للشهداء من التراث السرياني...............................................114
شاهد ضريح. ...................................................................115
قالوا بحق هذا الكتاب..............................................................117
ثقافة التعزية _ للأفودياقون الإعلامي سامر ألياس سعيد..........................119
إلى ابونا الحبيب الغالي _ للأخ فراس أكرم كساب.............................120
عزوا عزوا شعبي ... بين الأمس واليوم _ للأخ سمير نعمت سليم..............122
خاطرة _ رجل السلام ينزل من حي الموت _ للأخ فراس كساب.............. 124
المؤلف في سطور................................................................127
المحتويات.........................................................................128

للتحميل :
كتاب عزوا عزوا شعبي " للأب يوسف اسطيفان البناء

حجم الملف : 1.36 ميغا بايت من إمتداد PDF


أضواء على المؤلف :

صورة

مواليد 1949/4/9 م الموصل / العراق
- نشأ في عائلة مسيحية تعيش بمخافة الرب رسالتها هي خدمة الأخرين ومساعدة المتحتاجين والتصق جميع أفرادها بالكنيسة ، وصفت أنها مدرسة إكليريكية مصغرة ، ووجد في اطب مجالاً يقدم فيه خدمات إنسانية حقة للآخرين خاصة وإن الأخ الأكبر ( د . متى ) هو الأخر سلك في نفس الاتجاه
- خريج كلية الطب الموصل سنة 1972 م ، حاصل على أعلى شهادة اختصاص في الطب الباطني
من المملكة المتحدة M.R.C.R - U.K سنة 1981
- عمل طبيباً في عدة مستشفيات عراقية في وتبوأ مناصب علمية وإدارية كثيرة في هذا المجال
- سيم كاهناً لخدمة كنيسة الموصل 31 تموز 1994
مدرس مادة تاريخ الكنيسة في الدير الكهنوتي في الموصل
المشرف المباشر على نشرة ( ثم المجلة ) ، " صدى المحبة " منذ صدورها عام 1995
- أشرف على نشاطات اجتماعية ودينية متنوعة
- له محاضرات ومقالات ومواعظ وخواطر وأشعار لمناسبات طقسية ودينية واجتماعية مختلفة
- يمارس الكهنوت والطب معاً في خدمة الكنيسة والمجتمع في الموصل
- أخ لأخوين كاهنيين والثالث شماس إنجيلي والجميع من حملة الشهادات
- له عدد من الكتب المعدة للطبع .

مراجع أخرى للمؤلف :
لمشاهدة كتاب تعزياتك تلذذ نفسي
لمشاهدة كتاب طيب البِنان في جود البَنان
لمشاهدة كتاب بيتنا كنيسة

العودة إلى “مكتبة الكتب السريانية وغيرها”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد