ܟܬܳܒܳܐ ܥܰܠ ܐܘܼܡܳܢܘܼܬܳܐ ܕܪܗܛܪܘܼܬܐ - ܐܢܛܘܿܢ ܪܝܼܛܘܪ ܬܰܓܪܝܼܬܳܝܐ

محاولة لجمع أكثر الكتب التي تتحدث عن الحضارة والأمة السريانية وغيرها
كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

ܟܬܳܒܳܐ ܥܰܠ ܐܘܼܡܳܢܘܼܬܳܐ ܕܪܗܛܪܘܼܬܐ - ܐܢܛܘܿܢ ܪܝܼܛܘܪ ܬܰܓܪܝܼܬܳܝܐ

مشاركة#1 » 11 أغسطس 2009 09:20

ܟܬܳܒܳܐ ܥܰܠ ܐܘܼܡܳܢܘܼܬܳܐ ܕܪܗܛܪܘܼܬܐ ܣܝܼܡ ܐܢܛܘܿܢ ܪܝܼܛܘܪ ܬܰܓܪܝܼܬܳܝܐ
كتاب معرفة الفصاحة لأنطوان التكريتي ( الكتاب مكتوب باللغة السريانية )

صورة

ܡܢ ܥܘܼܬܳܕܳܐ ܕܟܬܳܒܳܐ

ܐܚ̈ܝ ܘܪ̈ܒܳܢܝ ܘܥܰܠܠܳܢ̈ܐ ܕܠܶܫܢܢ ܣܘܼܪܝܳܝܳܐ ܝܰܩܝܼܪܳܐ

ܟܽܠ ܣܳܩܪܳܐ ܕܡܶܬܗܰܓܶܐ ܒܰܣܝܳܡܳܐ ܕܰܐܢܛܘܿܢ ܪܝܼܛܘܪ ، ܕܗܳܢ ܐܰܒܳܐ ܛܘܼܠܝܼܩܳܐ ܕܦܝܼܠܳܣܘܦܳܐ ܗ̱ܘܳܐ ܒܣܘܼܢܛܰܐܟܣܺܝܼܣ ܕܠܶܫܳܢܢ ܝܰܩܝܼܪܳܐ ، ܥܬܝܼܕ ܢܶܬܝܰܩܰܢ ، ܒܗܝ ܕܗܳܕܐ ، ܒܰܦܪܓܡܰܛܝܶܗ ، ܗܳܢܳܐ ܕܥܠ ܪܺܗܛܘܪܝܼܩܺܝ ، ܥܺܝܢܒܰܓܠܐ ܡܰܒܪܚ ܘܡܰܩܪܚ ܠܗܿ ، ܟܰܕ ܠܰܡ ܢܶܚܢܶܐ ܕܰܘܩܳܐ ܒܙܶܢ ܟܬܝܼܒܬܳܐ ܕܐܰܒܳܐ ܐܰܢܛܽܘܢ ، ܚܳܙܶܝܢܰܢ ܕܰܩܢܶܐ ܡܶܬܳܐܕܽܘܣ ܕܡܰܐܪܰܚ ܡܼܢ ܦܝܼܠܳܣܘ̈ܦܰܝܢ ܐܓܢܺܝܘ ܘܰܐܥܢܺܝܘ ، ܘܠܶܗ ܠܛܘܼܒܬܳܢܐ ܒܝܬ ܣܳܦܪ̈ܶܐ ܛܰܪ̈ܩܶܐ ܕܥܠܡܐ ܐܓܐܝܼܘ ܘܰܐܦܐܺܝܘ ، ܒܰܕܓܘܢ ܙܥܽܘܪ ܗ̱ܘܐ ܠܶܫܳܢܐ ܠܡܶܬܢܐ ܠܣܽܘܦܺܝܰܐ ܕܗܳܢܐ ܝܰܕܘܥܬܳܢܐ ܬܗܝܼܪܳܐ ܘܰܫܗܝܼܪܐ
ܡܢܳܚ ܢܰܦܫܳܐ ܦܰܛܪܝܰܪܟܐ ܐܰܦܪܝܡ ܥܰܕ ܗܽܘ ܒܚܰܝ̈ܐ ، ܕܢܶܚܬܽܘܡ ܘܢܶܛܒܘܿܥ ܠܰܟܬܳܒܳܐ ܕܐܰܒܳܐ ܗܿܢܐ ، ܪܰܒܬ ܡܬܝܰܐܒ ܘܡܶܬܠܰܗܩ ܗܘܳܐ ، ܐܶܠܐ ܫܰܪ̈ܛܶܐ ܘܰܡܟܢ̈ܘܳܬܐ ܕܗܿܘ ܟܪܽܘܢܽܘܣ ܒܓܰܚܘ ܘܰܦܓܰܚܘ ܠܰܡܢܳܚܳܐ ܡܼܢ ܗܳܕܐ ، ܐܷܠܐ ܐܷܢ ܝܰܘܡܳܢ ،
ܒܕܓܘܢ ܐܷܢܳܐ ܕܦܰܓܪܦܶܬ ܘܚܰܘܩܶܬ ܠܰܟܬܳܒܳܐ ܕܰܐܒܳܐ ܗܳܢܐ ، ܒܗܿܝ ܕܢܰܚܘܒ ܘܬܰܚܘܒ ܐ̱ܢܐ ܒܠܶܫܳܢܳܐ ܣܘܼܪܝܳܝܳܐ ، ܒܥ̈ܛܠܳܬܳܐ ܬܟܝ̈ܒܳܬܐ ܘܙܪ̈ܝܼܒܳܬܳܐ ܛܪܽܝܬ ܘܣܶܒܟܶܬ ، ܡܰܠܝܼܣܛܰܐ ܡܶܢܗܝܢ ܕܠܶܗ̈ܟܣܺܝܣ ܘܰܕܫܶܩ̈ܠܐ ܕܡ̈ܠܐ ، ܕܶܐܦܠܐ ܒܠܶܟܣܝܼ̈ܩܘܢܶܐ ܚܙܺܝܬ ، ܐܝܟ ܕܠܐ ܐܛܥܰܫ ܘܶܐܫܓܶܐ ܕܶܐܣܝܡ ܥܠܰܝܗܝܢ ܙܰܘ̈ܥܶܐ ܠܐ ܐܰܡܪܚܶܬ ، ܡܰܠܐ ܐܰܝܟ ܕܰܕܠܝܼ̈ܠܐ ܬܶܗܘܶܐ ܦܕܝܼܕܽܘܬ ܢܶܫܝܢܳܐ ، ܪܰܒܬ ܨܶܦܬܳܐ ܐܫܬܰܩܠܰܬ ܠܝܼ ، ܡܶܟܳܐ ܒܳܬܪ ܕܰܩܪܝܼܬܗ ܡܬܰܠܬܶܐܝܼܬ ܒܕܰܘܩܐ ܘܒܰܪܗܳܝܳܐ ܩܰܛܝܼܢܳܐ ، ܗܘܺܝܬ ܥܳܒܕ ܦܘ̈ܚܳܡܐ ܥܰܡ ܟܬܳܒ̈ܐ ܐܝܠܶܝܢ ܕܰܪܫܰܡܘ̱ ܘ ܣܰܩܶܡܘ ܐܢܘܿܢ ܟܳܬܘ̈ܒܶܐ ܐ̱ܚܪ̈ܢܶܐ ، ܩܰܦܠܘܿܢ ܠܡܺܐܡܰܪ ܐܝܟ ܕܒܰܨܚܝܼܚܘ ܕܠܐ ܙܰܐܠܺܝ ܢܶܬܚܬܶܡ ̤ ܐܰܘ ܕܶܐܦܠܐ ܐܬܘܬܳܐ ܚܕܳܐ ܬܬܠܰܝܬܶܐ ܐܰܘ ܬܶܬܩܦܠ ܡܼܢ ܟܬܒ̈ܐ ܫܶܪ̈ܫܳܝܳܐ ، ܡܫܳܟܳܐ ܠܐ ܚܰܘܺܝܬ ، ܥܰܠܗܳܕܶܐ ܐܒܝ ܡܰܠܦܳܢܳܐ ܝܽܘܚܰܢܳܢ ܣܶܐܘܶܢ ܕܒܶܝܬ ܩܶܪܡܶܐ ܒܡܶܐܪܘܿܣ ܕܰܐܬܚܰܘܩܰܬ ܡܶܢܝ̱ ܚܳܐܪ ، ܘܶܐܢܳܐ ܡܼܢ ܟܬܒ̈ܐ ܫܶܪ̈ܫܳܝܶܐ ܩܳܪܶܐ ܐ̱ܢܳܐ ،
ܣܟܽܘܿܠܝ̈ܐ ܟܝܼܬ ܘܒܽܘ̈ܕܳܩܶܐ ܕܠܝܼܡܺܝܢ ܘܰܩܗܝܼܠܺܝܢ ܗܘܰܘ ܒܣܰܦܐ ܕܰܟܬܒ̈ܐ ، ܐܰܘ ܦܶܬܓ̈ܡܳܐ ܡܚܰܠܦܰܝ ܫܶܩ̈ܠܐ ܘܣܽܘܼ̈ܠܐܒܰܣ ، ܐܦܢ ܕܠܐ ܢܺܐܒܰܕ ܘܢܶܬܠܰܝܬܐ ܡܶܕܶܡ ̤ ܐܰܘ ܕܠܐ ܢܶܫܬܰܝܫܽܘܢ ܩܪ̈ܘܿܝܐ ܪ̈ܨܝܼܢܐ ، ܠܰܒܢܳܬ ܩ̈ܠܐ ܩܰܢ̈ܝܳܬ ܚܶܠܦܳܐ ، ܒܩܶܫ̈ܬܳܬܳܐ ܒܣܶܪܛܳܐ ܕܕܰܩܝܼܩ ܐܬܐܢܣܶܬ ܘܶܐܬܰܐܢܩܶܬ ܕܶܐܟܬܽܘܒ ܘܶܐܪܫܘܿܡ ، ܘܰܕܗܳܕܘܿܣ̈ܐ ܟܝܼܬ ܘܗܳܡܘܿܣܶܐ ܢܶܓܒܘܿܢ ܠܗܿܝ ܕܚܰܬܝܼܬܳܐ ܘܡܳܪܳܢܳܝܳܐ ܦܶܪܥܶܬ ، ܒܐܒܰܕܝܐ ܫܽܘܝܳܐ ܠܰܦܪ̈ܽܘܡܺܝܰܐ ܕܰܪܫܝܼܡܝܪ ܗ̱ܘܰܘ ܒܐܪܟܳܐ ܕܡܺܐܡܪ̈ܶܐ ܘܒܰܕܝܽܘܬܳܐ ̤ ܒܣܶܪܛܳܐ ܕܰܒܦܠܝܼܡ ܘܰܙܠܝܼܡ ܪܶܨܦܶܬ ܘܚܰܛܒܶܬ ،
ܐܘܪ̈ܝܼܦܳܝܐ ܦܰܠܶܓ ܠܠܝܼܒܳܠܘܿܢ ܗܳܢܐ ܠܚܰܡܫܳܐ ܫܰܩ̈ܐ ܘܦܶܨ̈ܠܐ ܐܝܼܛܐ ܚܬܰܡܘ ܐܢܘܢ ، ܒܪܰܡ ܐܢ ܠܟܽܠܗܽܘܢ ܛܒܰܥܘ ، ܕܘܓܡܰܐ ܠܐ ܡܛܳܢ ، ܠܐ ܡܢܥ ܠܐܝܼ̈ܕܝܐ ܕܝܼܠܢ ܐܠܐ ܐܢ ܟܬܳܒܐ ܕܡܺܐܡܪܐ ܚܡܝܼܫܶܝܐ ܕܶܐܬܥܰܬܕ ܒܝܰܕ J.W. WATT
ܥܰܛܠܘܬܳܐ ܕܠܶܗܟܣܝܼ̈ܣ ̤ ܕܐܢ ܟܬܰܨܠܝܼܚܳܐ ܐܬܟܬܶܒܘ ܦܶܬܓ̈ܡܳܐ ܩܰܫܒܳܐ ܘܳܐܬܳܐ ܕܫܽܘܐܠܐ ܒܡܰܕܰܥ ܩܳܪܘܝܳܐ ܥܬܝܼܕ ܕܰܢܥܝܼܪܘܢ ܘܢܰܫܓܘܿܢ ، ܐܠܐ ܐܢܐ ܐܰܝܟ ܕܠܐ ܢܶܗܘܶܐ ܒܽܘܠܒܳܠܐ ܐܰܠܝܼܠܐ ܒܰܟܬܳܒܳܐ ، ܠܡܶܕܶܡ ܠܐ ܥܰܪܦܶܬ ܘܐܦܠܐ ܐܘܣܦܶܬ ، ܐܠܐ ܐܢ ܛܥܘ̈ܫܝܶܐ ܢܶܫܝܶܢ̈ܝܶܐ ܕܰܡܚ̈ܛܛܳܢܳܐ ܘܕܰܡܦܰܓܪ̈ܦܳܢܐ ܘܠܐ ܕܣܝܽܘܡܳܐ
ܡܶܟܳܐ ܡܶܢܶܗ ܕܡܰܢܗܪܳܢܳܐ ܕܢܰܗܝܼܪ̈ܶܐ ܘܰܣܦܝܼܪ̈ܶܐ ܒܳܥܶܝܢܢ ، ܕܢܶܗܘܶܐ ܥܰܡܠܰܢ ܗܳܢܳܐ ܠܪܽܘܡܪܳܡܳܐ ܕܠܶܫܢܰܢ ܣܘܼܪܝܳܝܳܐ ، ܘܡܶܢܗ ܢܶܣܬܰܝܥܘܢ ܛܘ̈ܠܝܼܩܐ ܡܠܝܼ̈ܛܶܐ ܕܠܐ ܟܠܳܝܳܐ ، ܘܰܠܢܰܘܦܳܐ ܘܢܝܼܫܳܐ ܕܣܝܼܡ ܢܶܬܡܰܢܥܽܘܢ ܒܗܽܘܓܳܝܳܐ ܘܓܰܙܳܐ ܕܚܶܟ̈ܡܳܬܳܐ ܥܠܰܝܗܘܢ ܢܶܫܬܦܥܽܘܢ ܘܢܶܬܢܰܒܥܽܘܢ ܘܒܰܩܪܶܝܳܐ

ܣܽܘܕܪܐܶܠܝܶܐ ، ܝܒ - ܕ - ܒ - ܡ̄
ܐܠܝܳܐ ܣܶܘܶܐܢ ܕܒܶܝܬ ܩܶܪܡܶܙ


لتحميل كتاب البلاغة لأنطوان التكريتي انقر هنا
حجم الكتاب 6.70 ميغا بايت يقع ضمن 350 صفحة ..



كبرئيل السرياني

+++++++++++++++++++++++++

153 :عن الربان انطون التكريتي مأخوذة عن كتاب اللؤلؤ المنثور للبطريرك أفرام برصوم

علامة لوذعي وإمام لغوي من فحول المنشئين والشعراء المجيدين , له فطنة فائقة وذكاء خارق وهو تكريتي الوطن من آل جورجين أو كورجين ترهب في بعض أديار الشرق وسيم قسا , بعد أن اكب على اللغة السريانية فتبحر في درس أصولها وبيانها وشعرها . وفاز منها بالحظ الأربح والقسط الاجزل فلم يسبقه ولم يلحقه احد في هذا الميدان , ودرس اليونانية وأولع بلغته فشق عليه أن يتهمها بعض كتبة يونان بالعجز والتقصير. فوطن العزم على نصرتها وعمد إلى تصنيف كتابه النفيس الموسوم " بمعرفة الفصاحة " وهو مجلد حسن لم تكتحل عين الزمان بمثله يقع في زهاء أربعمائة صفحة وكسر على خمس مقالات , الأولى وهي أكبرها ثلاثون فصلا في الفصاحة , والثانية في ماهية فائدة المديح , والثالثة في آداب الفن وأصوله , والرابعة في ضروب المودة وفنون المحبة , والخامسة في وشي الكلام وتحبيره وفيها بسط القول في فنون الشعر والقافية التي يعد احد مبتكريها عندنا إن لم يكن أولهم . ودبج الكتاب بإنشاء عالي فخم وأسلوب مستبدع وسبك محكم ونمقه بفقر متراصفة تتمثل البلاغة في كل منها , وألفاظ درية عليها رونق الفصاحة . وأبرزه طرفة نادرة تناثرت دررها وتكاثرت غررها ,وقلادة فاخرة طوق بها لسان الآراميين فنعت بانطون الفصيح وعد حامل لواء البيان عند السريان. وأضحى كتابه معجما يرجع إليه أئمة اللغة بعد أن راضها على الجري في شعاب مجهولة, وينسج البلغاء على منواله ويسلكون على غراره. ومن محاسنه انه وسع بحور الشعر السرياني واستنبط بحرا ثماني الوزن عرف باسمه. وقد وفقنا الله إلى الحظوى بنسخ ثلاث من هذا المصنف الفريد في ديري مار متى ومار مرقس ومديات نقلت الأولى عام 1403, والثانية وهي أكملهن أنجز بعضها في القرن الرابع عشر والباقي في أوائل السادس عشر ونسخت الثالثة في زمان يقارب زمن الأولى, وقد فقدت . فألفنا منها نسخة مضبوطة لا يعوزها إلا صفحات زهيدة تنتظر همة جمعية (c.s.c.o.) لنشرها ونال هذا الهمام أيضا من العلم الإلهي سهما صالحا , فانشأ في العناية الإلهية كتابا ينطوي على أربعة أبواب في ست وسبعين صفحة بحث فيه عن صنوف الموت وحدود الأجل والقدر والغنى والفقر . ومقالة في سر الميرون 27 صفحة كبيرة جمعها من الكتاب العزيز وتفاسير الأئمة , يوسطينس وايبوليطس وافرام وتلميذه آبا , واثناسيوس والنزينزي والنوسي وابيفانيوس وقورلس والاريوفاغي ودانيال الصلحي . وله ديوان شعر(74 صفحة ) يشتمل على ثماني قصائد أكثرها ثمانية الوزن. وخمس منها رسائل أولها رسالة إلى رجل سجين , (مخرومة من أولها) والثانية رسالة شكر بلسان اوفيميوس وهو عثمان ابن عنبسة الرقي ,والثالثة تعزية , وفي الرابعة مدح رجلا اسمه سرجيس , وقرظ في الخامسة راهبا شيخا جليلا يقال له يوسف الراسعني , ذكر المؤلف انه كان عشيره زمانا , ونقل لمعا من أخباره وسديد أجوبته التي كان يلقى بها من يجادله في الدين من المسلمين , ذاكرا مناقبه . ووصف مدينة رأس عين وخصب تربتها وهناء العيش فيها. ومن هنا علمنا انه طاف بلاد الجزيرة وأقام في رأس عين وأديارها زهاء سنة , ورحل إلى الرها واطلع ثاودوسيوس مرانها على كتابه فاستحسن تقاسيمه للشعر وأثنى عليه ثناء جميلا . والسادسة مديح وفيها نقصان , والسابعة قصيدة لطيفة خماسية الوزن في النميمة وتقريعها لمح فيها إلى بعض من أوقع به وتنقصه. وضمن الثامنة وصف الكنود الكافر النعمة . أجاد سبك هذه القصائد المقفاة ووشاها بفنون البديع , فدلت على جودة سليقته وتقدمه في صناعة القريض, ونظم أيضا أربعة أدعية للصبح والمساء والموتى , وطلبة خشوعية . وهذه كلها محفوظة في نسختين في لندن ولا يبعد أن تكون يراعة انطون جادت بمصنفات أخرى طواها الزمان عنا . فمن أراد التوصل إلى مراسم السريانية وما فصح من لغاتها وملح منها بلاغتها , عليه بدارسة كتب هذا الإمام البارع المقتدر على ضروب الكلام . فيجد في كتابه الأول شذور السريانية الجزلة التي يفتقر إليها المنشئ البليغ , وعلى هذا النسق عمل بعده بالعربية عبد الرحمن الهمذاني (سنة 933) في كتابه الألفاظ الكتابية , وقدامة ابن جعفر البغدادي (947) في جواهر الألفاظ , وأبو منصور الثعالبي (1038) في فقه اللغة. واحسب إن المنية أطبقت ثغر انطون الفصيح بين سنتي480– 850 .

.

Timothy
مشاركات: 17

Re: ܟܬܳܒܳܐ ܥܰܠ ܐܘܼܡܳܢܘܼܬܳܐ ܕܪܗܛܪܘܼܬܐ - ܐܢܛܘܿܢ ܪܝܼܛܘܪ ܬܰܓܪܝܼܬܳܝܐ

مشاركة#2 » 11 أغسطس 2009 18:02


أنحني لأقبل يدك الطاهرة وهي تتعب تعب المحبة لأجل المسيح ولغته وتراثه الأرامي السرياني الحبيب إلى قلبي.

أوكين
مشرف
مشاركات: 191

Re: ܟܬܳܒܳܐ ܥܰܠ ܐܘܼܡܳܢܘܼܬܳܐ ܕܪܗܛܪܘܼܬܐ - ܐܢܛܘܿܢ ܪܝܼܛܘܪ ܬܰܓܪܝܼܬܳܝܐ

مشاركة#3 » 13 أغسطس 2009 22:53

ترجمة مقدمة كتاب (حرفة البلاغة) للعلامة مار أنطون التكريتي:

ܡܢ ܥܘܼܬܳܕܳܐ ܕܟܬܳܒܳܐ من مقدمة الكتاب

إخوتي ومعلميّ ورعاة اللغة السريانية


كل مخاصمٍ يبحث في تأليف أنطون البليغ (التكريتي)، هذا الأب العالم الحاذق في فلسفة تنسيق الكلام (حسب قواعد النحو) الذي للغتنا المجيدة، سوف يتيقّن بأن عمله على البلاغة يوضّحه ويكشفه علانيّةً. وعندما نمعن النظر في شكل كتابة أبينا أنطون، نجد بأنه قد اقتنى أفكاراً أبعد من الفلاسفة الذين تواروا و انشغلوا، وللطوباوي المؤلّف البليغ جمّلوا وزيّنوا، لذلك فاللسان يعجز عن النطق بحكمة هذا العلامة العجيب والمشهور.

لقد كان يتمنّى مثلث الرحمات البطريرك أفرام (الأول برصوم) المتنيّح أن يطبع كتاب هذا الأب وكان يتشوّق بشدّةٍ لذلك، لكن شروط و ظروف الزمان اشغلت المتنيّح عن ذلك.
لذلك فقد رتّبت وسطّرتُ كتاب هذا الأب، ولأنني ضعيف و هزيل في اللغة السريانية، فقد واجهتُ معضلات متراكمة و متكاثفة واصطدمتُ بها، من أهمها معاني و دقّة الكلمات التي لم أراها حتّى في قواميس اللغة، ولكي لا أتعثّر وأزيغ (أحيد) لم أجرؤ أن أضع عليها الحركات، لكي تكون قليلة أخطاء النسيان، فأخذتها على محمل الجد (الإهتمام)، لذلك بعد أن قرأته ثلاثاً (ثلاث مرات) بالتمحيص و المناقشة الدقيقة، وضعتُ علامات على الكتب التي وسمها و ترّخها كتّاب آخرون.

ومختصر القول فقد كنتُ حريصاً (لم أغفل) أن يتم الطبع بتحقيقٍ لا يقلق، و بحيث لا تمحا أو تطوى حرفٌ من الكتاب الأصلي. ولهذا فبينما كنتُ أقرأ من الكتب الأصليّة المعاني والبيانات التي كانت مجمّعة في نهاية الكتب، فإن أبي الملفونو (المعلم) يوحانون سوان بيث قرمز (وهو راهب حالياً في دير مار كبرئيل بطورعبدين) كان ينظر في النقل الذي سطّرته. أو الجمل المختلفة الدقّة وحركات الكلمات، لكي لا يضيع أو يفقد شيء. ولكي لا يشك القرّاء الرصينون (المدركون) للكلمات التي تأخذ اختلافاً، وجدتُّ من الضرورة أن أضعها وأكتبها بين أقواس بخطٍّ دقيق، وقدّمتها لكي يختار منها المجتهدون وذوو الفكر كل ما هو جديد و أصلي (ثمين). و رصفتُ و أدخلتُ بالخطٍّ المعوّجٍّ و الملتوٍ محبّرة مقدّمة رؤوس الميامر (الأشعار).

لقد قسّم الأوربيون هذا الكتاب إلى خمس أصول وفصول وطبعوه، ولما لم يطبعوا جميعها لم يصلوا إلى الغاية، ولم يصل إلينا إلا كتاب الميمر الخامس الذي تم تحضيره بواسطة J.W. WATT الذي كتبه بتحقيق الجمل الجاف، فظهرت معضلة الكلمات وعلامة الإستفهام في أذهان القرّاء، أما أنا فلم أصرّف أو أضيف شيئاً لكي لا تحدث بلبلةٌ في الكتاب، ما عدا حيدان الخطاطين والنسّاخ (المسطّرين) وليس التي للمؤلّف. ولذلك فإننا نطلب من منير المستنيرين و الخبيرين (العلماء أو الحاذقين) أن يكون عملنا هذا لرفعة لغتنا السريانيّة، ويغرفُ منه كلّ البلغاء النجباء بلا توقّف، وأن يصلوا بالبحث للغاية والهدف الذي وضع لأجله، وليفض ولينبع عليهم كنز الحكمة والمعرفة.

سودرتاليا – 12 – 4- 2002م إيليا سوان بيث قرمز.
آخر تعديل بواسطة أوكين في 17 أغسطس 2009 13:42، تم التعديل مرة واحدة.

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: ܟܬܳܒܳܐ ܥܰܠ ܐܘܼܡܳܢܘܼܬܳܐ ܕܪܗܛܪܘܼܬܐ - ܐܢܛܘܿܢ ܪܝܼܛܘܪ ܬܰܓܪܝܼܬܳܝܐ

مشاركة#4 » 16 أغسطس 2009 18:53

نشكر الأخ أوكين الموّقر على ترجم مقدمة كتاب البلاغة للملفان أنطون التكريتي ...

شكراً لك أخي أوكين على اهتمامك بترجمة هذه المقدمة ليطلع عليها ويفهمها الجميع ...

العودة إلى “مكتبة الكتب السريانية وغيرها”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 9 زوار

cron