حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

محاولة لجمع أكثر الكتب التي تتحدث عن الحضارة والأمة السريانية وغيرها
كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#1 » 21 فبراير 2010 14:48

حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "للكاتبة الشماسة سعاد اسطيفان البناء

صورة

من تقديم نيافة المطران غريغوريوس صليبا شمعون مطران الموصل وتوابعها للسريان الأرثوذكس عن الكتاب :

" ر ن جرس الهاتف، فرفعت السماعة وإذا بصوت امرأة وهي من استعارت اسم "إبنة السريان" لتوقيع مقالاتها، كما هو ملاحظ على غلاف كتابها الذي نحن بصدده "نفح الأيمان..." وهي السيدة الشماسة سعاد اسطيفان البناء، المعلمة يومذاك في مدرسة التهذيب الإبتدائية في الموصل، وتربطني واياها وبسائر أفراد أسرتها الكريمة أواصر محبة وثيقة لكونها من عائلة من لب الوسط الكنسي ومسيحية لحمة وسدى، ومن جهتي بوصفي راعي الأبرشية.قالت وتكاد الدموع تخنقها: أرجو يا سيدنا أن تصلي من أجلي، فأن محنة قاسية مصيرية، موت أو حياة، ستعصف بي كزوبعة هوجاء هذا اليوم، ولا مجال لتجنبها، وأنا بأمس الحاجة إلى الصلاة لتعبر عني هذه الكأس، أعلمني ما الذي علي أن أفعله؟.فقلت: ادخلي إلى الكنيسة وأنت الآن بجانبها، وارمي نفسك في أحضان أمنا العذراء مريم، وتحدثي إلى الله كمن تتحدث إلى أبيها وجهًا لوجه، واطرحي أمامه معضلتك، وهو أمين وقادر أن يبعد عنك كل شر ونميمة وسوء، فلن يطالك الخزي لطالما تلجأين إليه. فتقبلت مشورتي بروح الأيمان والثقة، ولم تم ِ ض سوى ساعات قلائل وإذا بجرس الهاتف ير ن ثانية، وبعد رفعها الشكر لله قالت "بنت السريان" هذه والفرح يغمر جوانحها: لقد أنقذني الله واجتازت المحنة بسلام.
أقول: رغم متانة علاقتي بها، ورغم إسهامها الفعال بنشاطات الكنيسة، لم أستطع أن أكتشف ما في داخلها من خوالج، والتي كشفت عنها حديثًا عبر مقالاتها الإجتماعية والدينية والأدبية الدسمة، تلك الخوالج كانت بمثابة كنز مخفي، بل بركانًا خامدًا وفجأة وبغمضة عين وإذا به يثور ومن دون سابق إعلاٍ م وبهذه الصورة الرائعة، وإذا به يتدفق لآلئ ويتناثر مرجانًا كثير الثمن.

صورة

وقد ذكرني هذا بفلم وثائقي طويل رائع، أنتجته شركة إيطالية عن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وأطلقت عليه عنوان "اللؤلؤة المخفية" ، وهنا قلت: لا غرو أن تظهر "ابنة السريان" أديبة وكاتبة لطالما أنها جزء، ولئن ضئيل، من اللؤلؤة السريانية المخفية.
سعاد اسطيفان البناء، أديبة كانت مغمورة، واليوم تظهر على مسرح الأدب بخواطرها ونفثاتها، تظهر كإبنة مخلصة لأمها الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، تمتلك قدرا كبيرًا من الأيمان والتقى وروح خدمة متميزة، وقد تكون بعض النشيطات في الكنيسة قد اتخذتها قدوة بالعمل النبوي والخدمة والمثل العليا، والقيم الإنسانية.

سبق وأن قرأت لإبنها المحبوب د. عمار الملك، العديد من الخواطر والقصائد، ولم يدر بخلدي أبدًا أن "فرخ البط عوام"، والأغرب في الأمر أن أشقاءها هم الآخرون كانوا يجهلون موهبتها وبهذه الصورة بالذات.
إن ما زاد في أدبها جمالاً، اعتمادها الكتاب المقدس في الكثير من أعمالها الفكرية، كما يتضح من ثنايا كتاباتها، نعرفها معلمة للتربية المسيحية في مدرسة التهذيب، ناشطة في الشؤون الدينية والروحية، هادئة في ما تعمل أو تفكر، ولا أدري كيف تفجرت قريحتها بعد مغادرتها الوطن، فقد قرأت في موقع ما على الإنترنيت مقالاً بتوقيع "بنت السريان"، ثم آخر وفي الموقع نفسه، فاتضح لي أن الكاتبة هي فعلاً سعاد البناء، من عائلة اسطيفان المؤمنة، لكن ما زال الشك يخامرني بعض الشيء حتى أزاله شقيقها الأب الفاضل د. يوسف، باليقين. أدب رفيع، كلمات شفافة رقيقة، روح انسانية جياشة، شعور محمود بآلام الآخرين، كل هذا نلمسه بوضوح بين طيات هذا الكتاب، تشكو المؤلفة من شجون دفنتها الأيام في أعماق قلبها وتغلغلت بين ضلوعها فأقضت مضجعه، ولو سألناها: لِم كل هذا التشاؤم، وأنت من عرف عنك بالأيمان، علما أن الأيمان والتشاؤم لا يتقاطعان ؟, فتجيب على صفحة أخرى من اعترافها بشجونها فتقول:
ألم تقرأ في إنجيلنا المقدس عن لعازر المسكين ؟، فكم من لعازر في عالمنا
يتضورون جوعًا ؟، وكم من غني من أصحاب الدعوات إلى ملذات الدنيا وأطباق موائدها الدسمة والتي يسيل لها اللعاب ؟، وأن "لعازرون" اليوم يشتهون الفتات وليس
من يقدم لهم حتى الساقطة من تلك الموائد، أليس هذا المشهد المريع باعثًا للشجون ؟.تستسلم للشجون عندما ترى أو تعلم أ  ن شابًا مسيحيًا أو شابة، ينشأ كغصن كرمة
في كرم يسوع الوارف الظلال، فيصبح رج ً لا بكل ما تحمله هذه الكلمة من مفاهيم ومعاني، وإذا به وتحت جنح ليلة ظلماء يتسلل من بين الكرمات تسلل يهوذا من بين
رسل المسيح ليسلم معلمه إلى صالبيه، فيهرب من حضرة الله ويتيه في عالم السراب الذي لا تحده حدود ولا تقف أمام تياره موانع أو سدود، فيحرم جمال الحياة ويغوص
في بحر تلاطمت أمواجه وتزاحمت زوابعه، بل قل انه فقد الحياة رغم كونه يأكل ويشرب ويتحدث إلى هذا وذاك !! ترى ألا يثير هذا الموقف الأليم أشجان نفس عششت محبة المسيح في ثناياها ؟.

ألا تثور الأشجان في الإنسان عندما تعيد "بنت السريان" إلى الأذهان قصة آخاب الملك مع "نعجة" نابوت اليزرعيلي، كيف أنه تسلط عليها وسلبها منه بعد أن أسال
دماءه البريئة على الأرض ؟، تمامًا كما فعل هيرودس أنتيباس فيما بعد مع رأس يوحنا المعمدان الذي أمر بقطعه لا لشيء سوى لإشباع غريزته السادية البشعة
المخالفة لكل الأعراف الإنسانية والمسالك الإجتماعية؛ تذكر هذه المواقف المثيرة للأشجان بأسلوبها الأدبي المتميز، معبرة عن حب نابوت لنعجته كحبه لأطفاله وقد
رباها بكده وعرق جبينه، وهنا أيضًا ُتبدي تح  سرها العميق لوجود ما لا يحصى عددهم اليوم من "آخاب" و "هيرودس"؛ يا لها من مشاعر جياشة ..، حقًا، أن خير ما
يمكن للإنسان الذي وهبه الله نعمة الكتابة أن يفعله، هو أن يعبر عن خلجات نفسه بالقلم والقرطاس.

في أسلوبها إصرار قوي على تحقيق ما عزمت على إتبانه من أمر جلل، تقول:
"عدت وفي نفسي مرارة قاتلة، وفي مقلتي تسبح دموع حائرة، وبداخلي من العزم براكين ثائرة، سأبحث عنه (المسيح) ما دام لي رمق في الحياة، وحتى أجده سأبقى
ساهرة".
دام قلمك سيالاً يا بنت السريان، وأنعم الله عليك بالمزيد من الموهبة والنعمة لتواصلي عطاءك من أجل خدمة الإنسانية عبر كتاباتك المشوقة.


المطران صليبا شمعون
الموصل – 20 آب 2009 م."


صورة

لتحميل

حمّل كتاب نفخ الإيمان في صدى السنين والأشجان للكاتبة الشماسة سعاد اسطيفان البناء

حجم الملف : 2.52 ميغا بايت من إمتداد PDf مكتوب على الوورد ومحول إلى PDF

كل الشكر للكاتبة سعاد اسطيفان البناء على هذه المواد الروحية الشعرية الملامسة لأحاسيس ومشاعر كل من يسمى بـ "إنسان "
وكل الشكر أيضاً للأب يوسف اسطيفان البناء الذي قام بتزويدنا كعادته مشكوراً بكل ما فيه خير الروح ...

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#2 » 21 فبراير 2010 15:35

كبرييل السرياني المحترم


بيد الشكر والامتنان
أخط لكم كلماتي تعبيراًعن محبّتي
لشخصكم الكريم
وتثمينا لجهودكم
في تحميل كتابي نفح الإيمان
عبر موقعي أولاف و جزيرة كوم
ليبارككم الرب ويعضدكم
وإن انسى لن أنسى ان اقدم لكم الشكر نيابة عن إخوتي الكهنة لنشركم
الكتب التي يرسلوها لحضرتكم وتحميلكم إياها عبر النت واليوم قد عرضتم ايضا كتاب اخي الكاهن متى اسطيفان
بعنوان أطفالنا لماذا نعمذهم
وقد كان للاب يوسف اسطيفان نصيبه الاكبر في خدماتكم ونحن إذ نقدر هذا ونثمنه
لا يسعنا إلا ان ندعو لكم بالتوفيق والسعادة مدى الحياة
رعاكم الرب وألف شكر عزيزنا كبرييل

بنت السريان

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#3 » 22 فبراير 2010 00:39


الأخت الكبيرة والعزيزة بنت السريان
في الحقيقة أنا لا أستحق كل هذا الثناء والمدح لأنني وبكل صراحة لم أقم بشيء يذكر ويستحق ذلك
فكل ما هناك أنني قمت برفع الكتاب فقط وكتبت الموضوع ليس إلا
وإن من يستحق التقدير والإحترام والثناء العطر هو الأخت سعاد اسطيفان البناء والأبونا يوسف اسطيفان
أما بالنسبة لي فأنا لا استحق شيئاً هنا بل على العكس الصراحة " استاهل قتلة مرتبة " ;) ... فللأسف ولإنشغالي ببعض الأمور تأخرتُ قليلاً عن رفع هذه الكتب القيمة

أرجوكي سامحيني على التأخير وإن شاء الله لن نعيدها في المرات القادمة

فوشون بشلومو
محبكم كبرئيل السرياني

" أكرر اعتذراي مرةً أخرى .... :jaso3: :3dra2:

:mrblue:

أفرام
مشاركات: 49

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#4 » 22 فبراير 2010 00:48




نفخ الإيمان في صدى السنين والأشجان .... أراه عنواناً روحياً عميقاً قبل كل شيء ...
وأرجوا أن تصدقني فمن قراءتي لمقدمة نيافة المطران أجد فيه شهادة روحية نسكية من العبق الاصيل

الحقيقة أخت بنت السريان إن مجرد التفكير قليلاً بالعنوان يجلعني أحوم عالياً في الأفق البعيد ... فماذا لو قرأت داخل هذا الكتاب ؟؟؟
لا أعلم ؟ هل سأظل هناك ( في الأعالي ) أم سأتمكن من العودة ؟؟؟

أما أن هناك غاية من الكتاب وهي أن نعيش السماويات والأشجان الروحية في هذه الأرض ؟
ولكن كيف ذلك ؟؟؟

سأحمل الكتاب قبل أن أتورط أكثر من ذلك ولربما لغبائي قد أتكلم أمور لا علاقة لها بالموضوع وبالكتاب ...
وعندها سنلتقي إن شاء الله .....

أفرام

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#5 » 22 فبراير 2010 09:55

الاخ العزيز كبرييل السرياني المبارك

شكرا لكم والرب يرعاكم

بنت السريان

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#6 » 22 فبراير 2010 10:00

المبارك افرام المحترم

شكرا لمروركم وتعقيبكم الرائع
ادخل عزيزي إلى عمق الكتاب والرب يوفقكم
تحياتي

بنت السريان

ghass888
مشاركات: 70

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#7 » 22 فبراير 2010 17:28

اختنا الروحية سعاد اسطيفان رعاك الله وحفظك

اولاً اريد ان اهنئك بهذا العمل الروحي الرائع وانشالله المزيد من الاعمال القيمة وثانياً اريد ان اقرأ الكتاب ومن ثم لي عودة الى الموضوع ;)

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#8 » 22 فبراير 2010 19:35

حينما كتبتُ عنها تحت عنوان ( حينما تطلق لقلمها العنان ) كنت أقصد الكثير .
رائع جداً ما كتبت يا اختي بنت السريان
والرائع أيضاً هي مقدمة نيافة الحبر الجليل مار غريغوريوس صليبا شمعون الجزيل الوقار
وإن هذا الكتاب حقيقة هو جدير بالقراءة لأنه لا يعبر عن خوالج بنت السريان فقط بل عما في نفس كل مسيحي عامة والسرياني خاصة
ولذا فإني أدعو الكل إلى تحميل هذا الكتاب على حاسوبه الخاص للاستفادة منه .
كما أدعو اختنا بنت السريان إلى المزيد من العطاء حيث أن لنا طمع فيمن له هكذا مواهب .
ليحفظك ربنا يا بنت السريان بشفاعة أمنا مريم العذراء والقديس مار أسيا الحكيم آمين .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#9 » 22 فبراير 2010 19:52

[b
]عزيزي الابن المبارك غسان المحترم
شكرا جزيلا لمروركم وتعقيبكم اللطيف
الرب يوفقكم ويرعاكم

بنت السريان
[/b]
آخر تعديل بواسطة بنت السريان في 22 فبراير 2010 20:00، تم التعديل مرة واحدة.

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت السريان

مشاركة#10 » 22 فبراير 2010 19:55

قدس أبونا ميخائيل الموقر

لست أدري ماذا اكتب رداً لكم
لقد غمرتموني بطيب لطفكم
شكرا جزيلا لكل كلمة خطتها يدكم المباركة
ادعوالله ان يمدكم بالعمر الطويل والصحة والتوفيق في الحياة

ابنتكم

بنت السريان

ghass888
مشاركات: 70

Re: حمّل كتاب " نفح الإيمان في صدى السنين والأشجان "لبنت الس

مشاركة#11 » 08 سبتمبر 2010 12:34

اختنا المباركة في الرب يسوع المسيح بنت السريان اشكرك جزيل الشكر على كتابك وقلمك الروحي العميق لقد انهيت قراءة هذا الكتاب الرائع وسؤالي هو هل هناك كتب اخرى لك اختنا العزيزة بنت السريان؟

العودة إلى “مكتبة الكتب السريانية وغيرها”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد