مابين الآشوريين والفلسطينيين هناك الكثير

أراء - أفكار - و حوارات هادئة
Nursina
مشاركات: 22

مابين الآشوريين والفلسطينيين هناك الكثير

مشاركة#1 » 06 أغسطس 2009 10:37



مابين الآشوريين والفلسطينيين هناك الكثير

هنك الكثير ما بين الآشوريين والفلسطينيين من أوجه التشابه والتماثل في تاريخ مليء بالمأسي من قتل وتشريد وإجتثاث للجذور . إن البعد الزمني لهذه القراءة هو القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين مع توجه المستعمرون الغربيون نحو المنطقة في سعي حثيث لاقتسام تركة الدولة المريضة المتمثلة بالدولة العثمانية . كانت هناك غرف سوداء تحيك فيها الدوائر العسكرية لهذه الدول بإستخدام أطراف محلية غارقة في التخلف عملية تغيير ديمغرافي هائل في فلسطين وآشور.

عندما أقول فلسطين اعني ما اعنيه الصراع المرير بين الفلسطينيين سكان الأرض الأصليين وقطعان المستوطنين القادمين من كل أصقاع الدنيا إليها . وعندما أقول آشور اعني ما أعنيه الأرض المعروفة تاريخياً الموطن الأصلي للآشوريين ( بلاد مابين النهرين ) في صراع مرير بين أهلها والمستعمر العثماني والغربي وأدواته المحلية . مع نهاية القرن التاسع عشر أصطدم الفلسطينيون مع المجموعات الأولى من المستوطنين القادمين بمساعدة الدول الغربية وغباء الدولة العثمانية . في الوقت نفسه اصطدم الآشوريين والسريان في هكاري وطورعبدين مع إقطاعيي الأكراد ورعاة قطعان ماشيتهم المتوجهين نحو مزارعهم وأرزاقهم بمباركة من السلطات العثمانية وخاصة الفترة الحميدية الكارثية على شعبنا وأمتنا ووطننا.

مع بداية القرن العشرين حصد الفلسطينيون وعد بلفور بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين وتباركه معظم الدول الإستعمارية آنذاك لتبدأ مرحلة هي الأخطر في التاريخ الفلسطيني من قتل وتشريد وتهجير واحتلال للأرض . في الفترة ذاتها تعرض الآشوريون والسريان في هكاري وطورعبدين لأبشع مجزرة عرفتها البشرية من قتل وتشريد واجتثات للجذور من قبل الدولة العثمانية ومرتزقتها من الأكراد وبماركة من الدول الغربية وخاصة المانيا . كان الفلسطينون يُقتَلون بالسلاح البريطاني وبإشراف صهيوني ومباركة غربية , والآشوريون كانوا يُقتَلون بالسلاح الألماني وبإشراف عثماني بغيض وأدوات محلية ويستمر مسلسل الإبادة الجماعية والهجرة المتواصلة تجاه الشعب الفلسطيني وصولاً إلى قيام دولة إسرائيل لتبدأ حملة مدروسة وموجهه من هدم للمنازل وتهجير قسري وقتل متعمد ومصادرة للأراضي عبر استخدام كل وسائل القمع.

هذا المسلسل الدموي استخدم مع الشعب الآشوري السرياني في مأساته ومأسيه في مرحلة سابقة كما ذكرت في هكاري إلى أحداث المذبحة في طورعبدين ( سيفو ) إلى اتفاقية 1923 لوزان التي نص أحد بنودها صراحة إلى عدم عودة الآشوريين إلى موطنهم في هكاري واعدت له مجزرة رهيبة في سيميل بالعراق مع تهجير شبه كامل عام 1933 وزحف ما تبقى من سريان طورعبدين إلى الجزيرة السورية بعد إهداء فرنسا موطنهم عام 1939 إلى تركيا , لتبدأ هجرة متواصلة ونزيف بشري إلى كل أصقاع الدنيا بدون انقطاع حتى يومنا هذا بأستخدام كل وسائل القمع المباشر وغير المباشر في كل أرجاء الوطن المحتل عبر أنظمة قمعية استبدادية .

وما يتعرض له شعبنا في العراق من تنكيل وتهجير وقتل إلا حلقة من حلقات عديدة للإستلاء على أرضه وموطنه , وقد ادرك الكاتب العراقي سليم مطر مدى التشابه في المصير بين الآشوريين والفلسطينيين من قتل وتشريد وإجتثاث للجذور وأوضحه في كتابه ( السريان وكردستان الكبرى ) وشاطرته الكاتبة العراقية سعاد الشيباني بعد أن اطلعت على تاريخ الشعبين في العصر الحديث لتقف مذهولة على الطريقة والأسلوب الذي مورس لأقتلاع جذورهم وخاصة الآشوريون منهم على مرآى ومسمع العالم اجمع وعلى الرغم من كل ذلك لازال الشعب الفلسطيني بإمكاناته المحدودة وطموحه المتواصل يكافح في سبيل الحرية والانعتاق من الاستعمار البغيض الذي طال أمله.

والشعب الآشوري السرياني على الرغم من جسامة ما تعرض له من تهجير واجتثاث للجذور لا يزال يكافح بإمكانياته المحدودة المتمثلة بالفكر والمحبة محبة الآخر و الإلتصاق بالأرض والوطن سبيلاً إلى الحرية حرية تشعره بالكرامة تشعره بالأمان ويقبل به الآخرون في وطنه لاغريباً ولا لاجئاً في وطناً مشترك وطن للجميع على مختلف انتماءاتهم الدينية والقومية وطن هو قاسم مشترك الكل يذود عنه ويعيش في كنفه بعيداً عن الموت والاضطهاد والذل .
ستشع نور آشور من جديد كما كانت عبر تاريخ طويل من الفكر والمعرفة والقانون .

7 آب يوم الشهيد الآشوري

أبو سيميل ... كاتب آشوري



كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: مابين الآشوريين والفلسطينيين هناك الكثير

مشاركة#2 » 06 أغسطس 2009 16:40

العزيز الأخ أبو سيميل ...

بشينا وبشلاما ..
بالفعل هناك الكثير من التشابه في مسيرة ونضال كل من الشعبين الفلسطيني والآشوري في مسيرتهما لنيل حقوقهما ...
ولا حاجة لإعادة ذكر من تفضلت وذكرت هنا حول نقطا التشابه ...

ولكن بالمقابل هناك الكثير من الإختلافات في العصر الحديث في نضال كِلا الشعبين ومسيرتهما التاريخية ...سأحاول أن استلخص من ذهني قدر الإمكان لأحصر تلك الفوارق الكثيرة ... :

1- نضال الشعب الفلسطيني لحد اليوم هو نضال عسكري قبل كل شي قائم على الثورة والمقامة المسلحة وهذا الأمر ( النضال العسكري ) زال لدى أبناء شعبنا بعد الإستيلاء على أخر معقل لأبناء شعبنا في وطنه التاريخي في ( جبال هكاري ) وبرأيي الشخصي وبتحديد أكثر ( بعد موت الجنرال آغا بطرس ) .... وتحول نضالنا إلى نضال سياسي ديبلوماسي فقط في العصر الحديث . إن لم يكن بشكل كامل بل بشكل غالب ( هذا ما إذا استثنينا الدرع العسكري للحركة الديمقراطية الآشورية " زوعا ")

2- ينال الشعب الفلسطيني تعاطف الدول العربية جميعاً وإن لم يكن بشكلٍ فاعل بل بشكل تعاطف وتكاتف وأصبحت القضية الفلسطينية قضية مركزية لدى جميع الدول العربية في الشرق الأوسط ، أما أبناء شعبنا فللأسف لا نرى حتى مواقف تعاطف بشكل واضح من قبل أي دول في العالم .... سوى بعض المواقف الشخصية الفردية من قبل شخصيات رسمية في أوروبا وغيرها ...
3- بنيل الشعب الفلسطيني لتعاطف الدول العربية ينال أيضاً موقف إعلامي واسع وكبير لنشر قضيته ...أي هناك نقطة أخرى وهي القوة الإعلامية الكبيرة للقضية الفلسطينية ...والسطلة الرابعة ( أي السلطة الإعلامية ) لا تقل أهمية عن أي عوامل أخرى لدعم القضية الفلسطينية ..أما أبناء شعبنا السرياني الآشوري ...( فإنسى غرامك راح ) ... لدينا قنوات تدعي عن نفسها أنها إعلامية ولكن للأسف ينحصر عملها فقط ضمن الفن والحفلات الراقصة والمقابلات الفنية ...او تكون طائفية ومذهبية التوجه ، أو أن تكون غير مستقلة وتابعة لجهات أخرى ....

هناك الكثير في ذهني حول نقاط الخلاف في الواقع أيضاً ..ولكن لا وقت ولا مجال لعرضها الآن ..
على كل أحوال شكراً لكم أخي أبو سميل على إثارة الموضوع ...

والنصر لقضية شعبنا ولشهدائنا الأبرار ...

ADONAI
مشاركات: 195

Re: مابين الآشوريين والفلسطينيين هناك الكثير

مشاركة#3 » 06 أغسطس 2009 21:24

بتعرفو بعد ما قريت شو كتبتن شو خطر عبالي في شي يجمعنا مع الفلسطينين :? :arrow:
قطاع غزى صارت تنين والانشقاقات والاختلافات صايرة كثيرة ونحن كمان بيث نهرين صارت ميت نهر
والانشقاقات والاختلافات صارت كثيرة لدرجة ما بقى نعرف شو بدنا
ملاحظة صغيرة كبرئيل الدعم المادي يلي بيجي من اوربا لفلسطين يقدر بعشرات الملايين من اليورو كل عام واوربا تقوم بترمييم كل ما تخربه وتدمره اسرائيل للفلسطيينين
شكراً ابو سيميل
شكراً كبرئيل

Nursina
مشاركات: 22

Re: مابين الآشوريين والفلسطينيين هناك الكثير

مشاركة#4 » 06 أغسطس 2009 22:30

شكراً اخي كبريئل لمرورك والتعليق على الموضوع

بالنسبة للتشابه بين الفلسطينيين والاشوريين اعتقد وحسب الحديث الذي دار بيني وبين الاخ ابو سيميل عندما اعطاني الموضع فانه ركز على القرارات الدولية مثلاً عدم السماح لمهجرين الفلسطينيين بالعودة الى وطنهم كذلك هو الحال بالنسبة للاشوريين حسب اتفاقية لوزان وجلب مستعمرين واسكنوا في موطن الشعبين الفلسطيني والاشوري
اما بالنسبة للكفاح المسلح نعم اخي استطيع ان اقول لك ان الضربة المؤلمة كانت في سيميله 1933
كذلك هناك اختلاف في مفهوم الكفاح لدى الشعبين وقد يكون احد اسبابه الارث الحضاري لدي الشعب الاشوري وثانيا الدين لعب دورا فعالا في هذة الحالة
فالفلسطيني قابله عدو مختلف معه في الدين والقومية والاشوري ايضا قابله عدو مختلف معه في الدين والقومية ولكن الفرق هو عدو الفلسطيني لم يجد من يشاركه احد في الدين والقومية من الدول المحيطة به لذلك قوبل بمقامة سرشة بالاضافة لدعم الدول العربية(والاسلامية ) التي تشارك الفلسطيني في الدين والقومية اما الاشوري فعدوه ( المحتل لارضه ) فيشارك الدول المسيطرة على موطن الاشوري بالدين وهذا ما جعل الدول العربية تساند عدو الاشوري وتزيد وتشارك في اضطهاده الى يومنا هذا
انظر الان لازال بعض الدول تعارض قيام دولة اسرائيل (دولة يهودية) على ارض فلسطينية ولكن يساندون ويؤيدون قيام دولة اسرائيل بصبغة اسلامية
اما بالنسبة للدعم الاوربي فان هناك اكثر من سبب اختلاف المذهب الديني ارثوذكس وكاثوليك وعدم وجود مصالح لدى الاوربيين بدعمنا بالوقت الذي يتم دعم قيام اسرائيل يهودية يعود السبب الاؤل (قديماً ) كي تكون مطرقة على رأس الدول العربية اما اسرائيل الاسلامية فانها تقلى دعم من الدول العربية والاوربية ، العربية بسبب الدين والاوربية( وهنا اقصد اللوبي اليهودي) بسبب توسيع رقعة اسرائيل كي تحقق مقولة اسرائيل الكبرى من الفرات الى النيل والسيطرة على حقول النفط في المنطقة ( انظر عقود النفط الموقعة ونسب ارباح الشركات الاجنبية منها )

اما الاخ ادوناي شكرا لمرورك وتعليقك ايضاً
عزيزي انظر للتاريخ واسأل لماذا كلما حاولنا الاتحاد يأتينا خازوق من حيث ندري
انظر بعد احتلال العراق 2003 بستة اشهر اي في تشرين الاول ولاول مرة في تاريخ شعبنا بعد سقوط نينوى تجتمع معظم فصائل شعبنا دينية وسياسية على ارض الوطن وتتفق على برنامج عمل اقصد المؤتمر المنعقد من قبل مطاكستا وزوعا حيث باركه جميع رؤساء كنائسنا وبعد نجاحه تكالبت عليه الاعداء وبذرت الدولارات الصفراء منها والخضراء لتفكيكه وللاسف نجحت في ذلك
لنكن واقعيين اخي ولانلوم دائماً مؤسسات شعبنا فهناك من يلعب من خلف الكواليس والجيع يعرف ان التخريب لايحتاج الى جهد كبير اما البناء فايحتاج الى جهد ومخلصين

لكم مني كل الاحترام
متمنا ان ارى السعادة والسلام يعمان العالم اجمع

ابو نورسينا

ملاحظة : ساحاول ايصال هذة الاراء للاخ ابو سيميل[size=150]
[/size]

أوكين
مشرف
مشاركات: 191

Re: مابين الآشوريين والفلسطينيين هناك الكثير

مشاركة#5 » 07 أغسطس 2009 13:24

܀ܒܫܡ ܐܒܐ ܘܒܪܐ ܘܪܘܚܐ ܚܝܐ ܩܕܝܫܐ ܚܕ ܐܠܗܐ ܫܪܝܪܐ ܐܡܝܢ܀
في البداية أشكر من قام بطرح الموضوع وعنوانه الشيق بالفعل وأقول أذكر أني سمعت مطران يوحنا ابراهيم في مهرجان الفلكلور السرياني الثالث في حلب سنة 2002م وهو يقول: ((الفرق الوحيد بين مايحدث اليوم في فلسطين وما حدث للسريان أنو شعبنا انقتل والعالم كان صامت ما تحرّك ما حدا قال ليش عم ينقتلوا السريان ما حدا قال مين هاننااس الأوباش اللي خلّوا يكون عنّا هالعدد كبير من الشهداء في وقت ما كنّا نقدر فيه ندافع عن نفسنا)) (ولدي بالصوت والصورة هذه الكلمة)

ولن نبتعد كثيراً ففي الشهر 10 وال 11 من السنة الفائتة 2008م كان الشعب السرياني الكلداني الآشوري يهجّر من أرضه الأصليّة وموطنه الذي لم يعرف غيره موطناً منذ آلاف السنين ويباد ويقتل ويحرق وتفجّر كنائسه بشكل إرهابي منظّم ولم يفتح أي من العرب وغيرهم فمه ببنت شفة لا بل هناك بعض القنوات العربية التي حتى لم تُظهر ولا حتى بخبر بسيط عمليات التهديد والتهجير القسري لمسيحيي مدينة الموصل الكلدان السريان الآشوريين الأصلاء وبعدها وبشهر واحد فقط هددت غززززززززززززززة وحوصرت وقتل من قتل وشرد من شرد فتكالب العرب وغيرهم لمساعدتهم وبقيت قنوات بلادنا 24 ساعة لغزززززززة دون أي برامج أخرى سوى التي لغززززة والمهاجمة للعدو الصهيوني الغاشم.

فانظروا يا إخوتي للكيل بمكيالين وكل هذا لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟ سوف أقول لكم الإجابة وللأسف أقولها : فقط لأننا مسيحيون ننتمي لدين المحبّة والسلام الذي يطلب وطنناً أسمى فوق في السماء وحياةً هانئةً عل أرض الشقاء الفانية، وفقط لأننا أصحاب البلاد الأصليين الذي لا يستطيع أعداء الحريّة والإنسانيّة أن ينطقوا إسمنا القومي كلدان أو آشوريين أو سريان على شفاههم

وشكراً ܬܘܕܝ ܠܟ̥ܘܢ

العودة إلى “مجرد آراء”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد