موقع العربية وعدم المصداقية التاريخية

أراء - أفكار - و حوارات هادئة
ADONAI
مشاركات: 195

موقع العربية وعدم المصداقية التاريخية

مشاركة#1 » 09 أغسطس 2009 09:02

كنت اتصفح بالامس موقع العربية ولفت انتباهي موضوع عن كنيسة يوحنا المعمدان الجامع الاموي حالياً لا اعرف كيف يستطيع الكاتب تغيير التاريخ بكل هذه البساطة ووموقع العربية تقوم بنشره لتؤكد صحة كلامه.
الكلام باللون الاحمر هو لكاتب الموضوع وقمت بالتعليق عليه باللون الازرق


يعتبر الجامع الأموي أكبر وأشهر معلم في دمشق، بناه الوليد بن عبد الملك قبل 1300 سنة وأنفق الكثير على عملية بنائه وزخرفته التي استغرقت عشرة سنوات.



مع ان كنيسة القديس يوحنا أو ما يعرف الجامع الاموي
بنيت على انقاض معبد الاله حدد الآرامي­ أنشأ الامبراطور« تيودوس» كنيسة في عام /379/ م عرفت باسم كنيسة « القديس ماريوحنا المعمدان



يقول محمد غسان جيرودي مدير الجامع الأموي لـ"العربية": كان معبدا آراميا للإله حدد ثم في عهد الرومان الذين اعتنقوا المسيحية بنوا فيه كنيسة وعندما اعتنق معظم أهل دمشق الإسلام تحول إلى مسجد.

لم يبنوا فيه كنيسة بل كان انقاضاً وعمروا فوق هذه الانقاض كنيسة . وعندما اعتنق معظم أهل دمشق الإسلام يقول الكاتب مبرراً لما سيقوله لاحقاً عن تحويل الكنيسة لجامع يبدو ان الكلام هنا فقط للكلام والتبرير فمن قال ان اهل دمشق اعتنقوا الاسلام الى سنوات خلت كانت نسبة المسيحين بدمشق وسوريا نسبة كبيرة جداً.

لما فتح المسلمين بلاد الشام كلها بحكم أن البلد فتحه خالد بن الوليد من الباب الشرقي بالسيف وأخذت النصارى الأمان من أبي عبيدة وهو على باب الجابية، فاختلفوا ثم اتفقوا على أن جعلوا نصف البلد صلحاً ونصفه عنوة، فأخذ المسلمون نصف هذه الكنيسة الشرقي فجعله أبو عبيدة رضي الله عنه مسجداً. وكان المسلمون والنصارى يدخلون من باب واحد وهو باب المعبد الأصلي الذي كان في جهة القبلة مكان المحراب الكبير الذي هو اليوم حسبما سلف لنا ذكره، فينصرف النصارى إلى جهة الغرب لكنيستهم ويأخذ المسلمون يمنة إلى مسجدهم . ولا يستطيع النصارى أن يجهروا بقراءة كتابهم ولا يضربون بناقوس إجلالاً للصحابة ومهابة لهم وخوفاً منهم!."
"وقال ابن عساكر:وعندما تسلم الوليد بن عبد الملك ،الخلافة الاموية عام/705م/ ضم الكنيسة الى الجامع ,بعد ان كانت على عهد والده أبو عبيدة مقسوم لنصفين .. نصف جامع ونصف اخر كنيسة .


يقول المهندس المعماري ممتاز القاري: المسجد بني على أنقاض المعبد الروماني. بناه الوليد على الطراز الإسلامي حيث استخدم المهنية القديمة. استخدام الفسيفساء هو قديم قبل الوليد لكن الوليد استخدمه بفكرة إسلامية فاللوحات الفسيفسائية الموجودة تشكل فلسفة الإسلام يعني تصوير الجنة



وهنا يلغي المهندس ممتاز البناء ككنيسة ويذكر انقاض المعبد الروماني مع ان الكتاب العرب الذين عاصروا تلك الفترة يذكرون عكس ذلك ومن ما قالوه عن تحويل الكنيسة لجامع

ويتابع الكتاب قائلاً: "وعن يزيد بن واقد قال: وكّلني الوليد على العمال في الجامع فوجدنا فيه مغارة فعرّفنا (أي أعلمنا) الوليد. فلما كان الليل وافى وبين يديه الشمع فنزل فإذا هي كنيسة لطيفة ثلاثة أذرع في ثلاثة أذرع ، وإذا فيها صندوق ففتح الصندوق فإذا فيه سفط (إناء) وفي السفط رأس يحيى بن زكريا.
وقد اكتشف مؤخراً بعد أعمال الترميم داخل المسجد في الجهة الشمالية الشرقية، جرن رخامي عظيم القدم تظهر على جوانبه آثار المستحاثات وكان يستعمله المسيحيون لعماد أطفالهم.
وهناك الكتابة الموجودة على البوابة الجنوبية والمنقوشة بالأحرف اليونانية والتي تقول: "ملكك أيها المسيح ملك كل الدهور وسلطانك في كل دور فدور." هنالك أيضاً صورة لوجه السيد المسيح وعلى رأسه إكليل شوك، ظهرت مؤخراً على يسار البوابة الجنوبية الأخرى المواجهة لسوق الصاغة.
أما في باحة الجامع، حسب خبراء الآثار، كانت مدخلاً أو مخرجاً لنفق طويل يربط كنيسة القديس يوحنا بكنيسة حنانيا، وهي كنيسة صغيرة تبعد عن المكان بما يقل عن الميل،. وفي الستينات، خلال عمليات الحفر التي كانت تجري لتوسيع كنيسة الروم الأرثوذكس المعروفة بالمريمية، والواقعة بين كنيسة يوحنا وحنانيا، ظهرت أجزاء من النفق وقيل أن جماجم وهياكل بشرية عثر عليها في داخلها.وقيل أن المسيحيين كانوا يستعملون هذا النفق للانتقال بين الكنيستين أو كمعبر هروب خوفاً من الاضطهاد.



[url=http://www.alarabiya.net/articles/2009/08/05/80880.html]رابط الموضوع في موقع العربية[/url]

المعلومات التي ذكرتها هي من هذه المصادر والمؤرخين العرب وليست مصادر مسيحية للعلم والتنويه
كتاب قديم ، "نزهة الأنام في محاسن الشام"، لمؤلفه أحد علماء القرن التاسع،
أبي البقاء عبد الله بن محمد البدري المصري الدمشقي.
ابن عساكر


[url=http://www.gazire.com/home/viewtopic.php?t=851]لقرائة المزيد عن كنيسة يوحنا المعمدان[/url]


صورة

أوكين
مشرف
مشاركات: 191

Re: موقع العربية وعدم المصداقية التاريخية

مشاركة#2 » 09 أغسطس 2009 10:04

أخي أدوناي المحترم:
بارك الله في أناملك التي خططت هذه الأسطر والتي إن دلّت تدلّ على سعة اضطلاعكم وبعد نظركم، ففي عصرٍ كثرت فيه (أقاويل وتحريفات) بعض العرب بعد أن تكشفت مزاعمهم ومن كتبهم وبات كل شيء مكشوف، كان لا بد من أبناء شعبنا الغيارى والمخلصين والحريصين أن يبينوا الحقيقة دائماً وبسرعة بدون أي رادع أو مؤخّر لا يحفّزهم في هذا إلا ضميرهم الحي وإيمانهم الصارخ بيسوع المسيح الإله الحقيقي آمين
تعال أيها الرب يسوع بسرعة .... ماران آثا
آمين

مرة ثانية أشكرك الشكر الجزيل
ܬܘܕܝ ܣܓܝ

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: موقع العربية وعدم المصداقية التاريخية

مشاركة#3 » 09 أغسطس 2009 18:55

الأخ أدوناي المبارك

نشكر الرب الذي منحنا عقولا علمية مفكرة ومتابعة يقظة وحذرة تتمثل بشخوصكم المباركة
الف شكرا لك يا أخي على هذه التوضيحات حتى نبقى على بصيرة مما يحدث من تلاعب في حقائق أحداث التاريخ
رعاك الرب وسدد خطاك

المسيح آت
بنت السريان

العودة إلى “مجرد آراء”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron