هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مناقشات قضايا أبناء اللغة السريانية بحوار حضاري
كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#1 » 09 يوليو 2008 13:09

أعزائي الأعضاء بالنسبة لـ قضية الساعة سوف نطرح كل فترة سؤال معين
وعندما يتحقق على الأقل 10 ردود على السؤال سوف ننتقل إلى سؤال أخرى ...

قضية اليوم وسؤال اليوم هو :


هل نحن كأبناء اللغة السرياينة بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟؟

دلمون
مشاركات: 3

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#2 » 03 مايو 2009 01:08

بدون تفكير ..نعم ... وبقليل من التفكير ..

اقول هذا حلم كل انسان من ابناء شعبنا 000 حلم.... اي نعم صعب جداً جداً جداً و لكن ليس مستحيلا
الحلم الذي ليس له صاحب لا مكان له في الدنيا
و نحن اصحاب حلم تاريخي 00
و لكن في العصر الحالي قبل كل شي يجب ان نبني ذاتنا اولا 00 ثقافيا و اجتماعيا و اقتصاديا و علميا 00 ليكون لن موضع قدم لهذا الحلم في عصرتا الحالي و هذا يسمى
الذات الواعية
اي الانسان القومي الواعي لشون شعبه 00
من بناء هذا الانسان نستطيع ان نقول نعم نحن بحاجة لكيان سياسي
يكون كيان واعي و ناضج و يستطيع ان يحقق امال و اماني شعبه 000

سؤالك ارد عليه دعنا نحلم .... الحلم الذي ليس له صاحب لا مكان له بالدنيا0000 دعنا نحلم ولا تفقد الامل واقول للجميع
ان فقد الامل ابحث في داخلك ستجد ماردا شجاع

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#3 » 03 مايو 2009 16:58

الأخ العزيز " دلمون " .. أشكرك على ردك ( الحالم ) ... واسمح لي أن أضيف ردي ورأيي أيضاً على هذه السؤال :

بالنظر إلى جغرافيا وتارخ المنطقة ( بلاد ما بين النهرين - وسوريا الداخلية ) نرى أن سوريا الداخلية كانت مقسمة (( ككيان ساسي )) إلى عدة إمارة آرامية ... وبلاد ما بين النهرين تعاقبت على حكمها عدة حقب من سومر إلى أكاد فبابل فأشور ... وانتهى الكيان السياسي لشعبنا بعد دخول الفرس للمنطقة ومن وقتها لم يعد هناك أي كيان سياسي ...
وبعد الفرس قَدِم اليونان ثم الرومان ...إلخ ....
وتعاقبت عدة كيانات أخرى على احتلال المنطقة وفرضت سيطرتها علينا ....

وهذا تاريخ ... وتاريخ حق .. مهما حاول الكثيرون تحريفه وتشويهه ...
فما أجمل عبارة أن " الجغرافيا تاريخ ثابت ... والتاريخ جغرافيا ثابتة "

والإهتمامات القومية والتغني بالوطن وبدء ظهور الوعي القومي لدى أبناء اللغة السريانية ( سريان - أشوريين - كلدان ) بدأ بعد المجازر العثمانية ضمن الفرق الحميدية الكردية ....عندها ...أي عندما فقد شعبنا الثقة بإدارة الكنيسة ... شق طريقه الخاص ليدير دفة القيادة بنفسه ....

فواجه من خلال الخلافات العقائدية التي مزقته أشر تمزيق إلى عدة طوائف متناحرة فيما بينها ... منقسمة على ذاتها من خلال التسميات المتعددة الذي أضعفت من وحدته ومن شعوره أنه أبن تلك الحضارات العظيمة التي ينتمي إليها ... ولا يزال يواجه تلك الخلافات العقيمة وللآسف الشديد ...

وبرأي المتواضع بخصوص الوطن القومي لأبناء اللغة السريانية ( سريان - أشوريين - كلدان ) فإذا أتينا للحق والحقيقة فنحن أولى الناس بهذا الوطن ....
ولكن للآسف فالتاريخ علمنا أيضاً أن الحق والحقيقة ماركة يصنعها الأقوياء فقط ....

وللآسف لسنا أقوياء .. وذلك لعدم وحدتنا لا في التسمية فقط بل في طريقتنا لتحقيقنا لأهدافنا ...
فانفرد كل واحد منّا بلونه مدعياً أنه يستطيع أن يرسم لوحة يصور فيها صورة وحلم أبناء اللغة السريانية ...
متناسياً أن اللون الواحد لا يستطيع أن يشكل لوحة ابداً .... عدة ألوان تسطيع أن ترسم لوحة ( هذا طبعاً إن كان هناك تناغم وتوافق في عمل الألوان )


قبل الحديث عن الوطن الذي هو حلمنا البعيد القريب سيبدأ الكثيرون يتسألون : " من هم أصحاب هذا الوطن ؟ البعض يقول أنهم سريان واخرون يقولون الأشوريين و كلدان ....."يا لسخرية القدر فقد أصبحنا بحاجة إلى النظر في وحدتنا قبل أن ننظر في تحقيق أهدافنا ...وأصبحنا نشك بهذه الوحدة وهذه الحقيقة.

ولأسباب سخيفة ولسخرية القدر فقد أصبحنا بحاجة إلى مؤتمرات تقام على صعيد الأحزاب السياسية للتخرج بقرارات جهنمية :( :(
كـالقول : أن لغتنا واحدة وهي السريانية وإننا شعب واحد ....


وهل هذا الأمر بحاجة إلى مؤتمرات كي نستنتجه ونعرفه ونعيشه ؟؟؟

أعود وأقول : ليس هناك شي أسهل من تحقيق الوطن ...
ولكن علينا أن نحقق ذاتنا قبل أن نحقق الوطن ....


أشكرك مرة أخرى .

كبرئيل السرياني

أوكين
مشرف
مشاركات: 191

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#4 » 05 مايو 2009 16:20

إخوتي الأحباء بنات وأبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري الأعزاء:
إن بناء كيان سياسي أو قومي لنا في المنطقة يحتّم علينا القيام بخطوات تسبق هذا المشروع ، ومن أولى هذه الخطوات هي نشر الوعي وثقافة المحبة والأخوّة الصادقة من الداخل قبل الخارج بين جميع مكوّنات شعبنا بدءاً من الجزيرة و سهول نينوى وليس انتهاءاً بوادي النصارى ولبنان بل وفي كل مناطق تواجده أينما كان ،

وإن هذه الثقافة هي الدرجة التي لا يمكن تجاوزها والتي ستؤسّس - بمعونة الرب - لجيل جديد يكسر كافة الحواجز والفوارق المذهبية و الأعراف السائدة خطأً بين كل طائفة وكنيسة من طوائف شعبنا ، إذ إنّ كل منها يعتقد أنه الأصل أو الأقدم بينما الحقيقة بل الحقائق التاريخية في كل المراجع للمؤرّخين الثقات تشير إلى وحدة هذا الشعب السرياني الكلداني الآشوري و الموراني و الرومي الملكي ،

ولكن بكل تأكيد بدون نشر هذه الحقائق ليضطّلع عليها أبناؤنا الكرام وبدون عمل هكذا ندوات أو مؤتمرات لنشر هذا الوعي القومي والثقافة المشروعة لكل أمّة ولكل شعب فلن نتمكّن بكل تأكيد من تحقيق أي مشروع أو كيان قومي سرياني مستقبلي ،

وكما إنّ الثقافة هي عاملٌ أساس لبناء الوعي الفكري والقومي ،فكذلك الإقتصاد والمال هو عاملٌ هام آخر يبيّن مدى حساسية وانتباه هذا الشعب العظيم تجاه قضاياه وطموحاته المشروعة في بناء المؤسّسات والمشاريع التي تؤهّله ليقود نفسه بنفسه ،

وطبعاً أتمنّى أن لا يفهم من كلامي بناء مشاريع انفصالية أو حركات تحرّرية إنّما الغرض الأساس هو أنّ بناء وعي وثقافة قومية واقتصاديّة هو أمر هام لكل شعب وأمّة تريد الإستمرار والبقاء أو حتّى الشروع في بناء كيان سياسي أو قومي أو حتّى حكم ذاتي بالنطاق الممكن والمناسب لحالة كل بلد أو شعب أو دولة .

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#5 » 25 مايو 2009 18:03

أعزائي إخوتي أبناءنا يامن تحلمون بالوطن والوطن عزيز وإنّا إن اشتقنا إليه علينا أن نغمض عيوننا ونحلم
أتمنّى للجميع أحلام سعيدة واعذروني سأُوَجِّه إليكم سؤالاً
متى ستتوحّد أعيادنا ؟ ( 1)
هل نستطيع إجابة هذا السؤال ؟ كي نتعدّاه لسؤال الحلم الكبير؟
عندها ستنهال الأسئلة والأسئلة جمّة لذا نكتفي بأوَّل سؤال كي نستطيع أن نردَّ على سؤال
هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي
عليّ أن لا أحلم به لأنَّه أجمل حلمٍ في حياتي لكن؟!!!!!!!!!!!

بنت السريان

Luffy
مشاركات: 3

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#6 » 13 يناير 2010 21:53

تحية طيبة وبعد:-
هل أبناء السريان بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي؟
لا شك بأن كل ابن ديانة يحب أن يكون له وطنٌ به يمارس حريته الدينية دون حسيب ولا رقيب من حكومة أو من أي جهة معادية أو غير محبة، أو حتى لو لم تكن، لكنها تكون أفضل في وطنٍ حرّ.
لكن من لا يعمل لا يخطيء، لكن معيار النسبية في الخطأ هو المهم وهو المقياس، وقد يكون الخطأ فادحاً... فأي عمل خاطيء في هذا الشأن قد يدفع أبناء السريان إلى مآسي حقيقية هم بغنى عنها، وهنا أذكر بقول الأب أغناطيوس يعقوب الثالث: ((ان استمرار ووجود الكنيسة السريانية إلى يوم معجزة))...
بداية أحبّ أن أرجع إلى بعض تواريخ لطائفة نادت بوطن قومي وهي البهائية - أنا هنا أضرب المثل للأخذ بالاعتبارات السياسية وليس كمقارنة إذ أنه شتان ما بين البهائية وبين المسيحية - فعندما قامت الثورة البهائية في ايران، قتل منهم أكثر من 50 ألف بهائي، ولم ينقص تلك الطائفة كارثة مثل هذه بالنسبة لتلك الطائفة في ذاك الوقت، وشُتت الكثير من أبناء البهائيين، وإلى اللحظة هم مشتتين في بقاع الارض وخصوصاً في الهند وفي جزء من فلسطين وبعض المناطق الاخرى في العالم، وعلى الرغم من أنهم لم ينادوا بأي وطن قومي أو أي تدخل سياسي، فالكل يعلم أن البهائي يُحرم عليه العمل السياسي، وأنه فقط دعوي وديني.
إن مقياس العمل السياسي لدى الحكومات العربية لا يأخذ بالاعتبارات الاتجاهات الفكرية و الدينية وعمقها محمل الاعتبار طالما أنه يعتبرها تمس كيانه الوطني - سواء كان مستبداً أو ديمقراطياً - فالعمل السياسي باي اتجاه في سبيل اقامة كيان مستقل عن حكومة ما سيتخلله عقبات وخيمة وصعاب جمة، فالمسألة هي مسألة قوة في أغلبها والحكم بيد الاقوى، لكن هذا لا ينقص الحق لدى ابناء السريان بأن لهم الحق في وطن قومي، لكن مع من؟ ومتى؟ وكيف؟ كلها تساؤلات لا نجد عنها اجابة، لماذا؟ ببساطة لأن السريان هم أقلية بالنسبة للآخرين، والقوة ليست في صفهم، كما أن السريان نفسهم بينهم خلافات، وإن كان هناك بصيص أمل لاقامة كيان فالخلافات ستنقضه، وستطفيء هذا البصيص.
أخي كبرائيل، أنا اعتبر أن ممارسة الحرية الدينية كاملةً، مع الاعتراف بالسريانية ككيان يمكن أن يمثل في حكومة هو نصر للسريان، وليس إقامة كيان مستقل لأنه صعب جدا ويصل إلى درجة الاستحالة.

أوكين
مشرف
مشاركات: 191

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#7 » 13 يناير 2010 22:44

عزيزنا المبارك لوفي سلام المسيح يكون معك وبعد:
أي حرية دينية وأي دين عن ماذا تتحدث ؟؟؟ ! يبدو أنك لا تعرف أن السريان قومية وليسو ديناً ولا طائفةً... السريان عزيزي هم السوريين بناة وأبناء وأصحاب سوريا الطبيعية كلها من العراق إلى فلسطين مروراً بلبنان وسوريا الحالية والأردن وجنوب شرق تركيا الحالية ( لواء اسكندرون وماردين ونصيبين وآمد (دياربكر) وأورفا (الرها) وعينتاب ومرعش وغيرها)

الدين عزيزي لوفي شيء والقومية شيء آخر ولو كنت سورياً لعلمت أنك ابن الحضارة السريانية وريثة الآرامية والآشورية والكنعانية الفينيقية والكلدانية البابلية والأكادية ولكن إخوتنا سكان بلاد الشام والرافدين الذين دخلوا الإسلام قد تعرّبوا ونسوا حضارتهم ولغتهم وهذا ليس ذنبنا أنهم تركوا حضارتهم الكلدانية الآشورية الآرامية ولم يتعلّموا لغتهم السريانية

عزيزي كل مقومات القومية السريانية (أو سمِّها آشورية أو آرامية إن شئت) موجودة فالأرض حاضرة والشعب موجود واللغة سريانية والتاريخ ماشاء الله ومقومات أتحدى أن توجد عند شعبٍ آخر في العالم كلّه (خلا الشعب القبطي الشقيق وريث الحضارة الفرعونية المصرية الشامخة) ..... وأزيدك علماً بأن لبنان كيان سرياني موراني تعمَّد بصبغة العروبة المسيحية (فالموارنة سريان أصيلون ويصلون بالسريانية أيضاً وحتى وقت قريب كانوا يتكلمون بها ولا زالوا في بعض المناطق) .......

سيد لوفي المحترم السريان في جبعدين (بلدة بالقرب من دمشق) يتحدثون السريانية وليسو مسيحيين بل هم كلّهم مسلمين ...... الصابئة المندائيين يصلون بالسريانية الآرامية ويستخدمونها وهم ليسوا مسيحيين بل صابئة

ربما ارتبط اسم السريان ولغتهم بالديانة المسيحية لتحدّث السيد المسيح -له المجد- باللغة السريانية الآرامية التي شرفها بلسانه الكريم المبارك ...ولكننا قبل مجيء السيد المسيح -له كل المجد- موجودين في سوريا الكبرى وحضارتنا وكتبنا وآثارنا ومعابدنا الآرامية الآشورية تشهد بكل هذا ومكتبات نينوى وبابل وآشور وماري وإيبلا... وأقدم عاصمة لاتزال آهلة درمسوق (دمشق) عاصمة سوريا الحبيبة المباركة

حريتنا الدينية مكفولة في سوريا و لسنا متضايقين أبداً أبداً كما تشاهد وتسمع ولكن القومية شيء والدين شيء آخر

تقبّل محبّتي وتقديري
ودمت بكل مودّة

Luffy
مشاركات: 3

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#8 » 14 يناير 2010 16:58

مرحبا
أخي الغالي اوكين كم أقدر واحترم شخصك وهذا رد توضيحي وافي...
لكن أحب أن أوضح أنه حتى لو كانت المسألة هي بالاصل مسألة عراقة وقومية وتاريخ إلا أن ارتباط الناس الآن بواقعهم السياسي والديني أكثر مما سبق، وهنا أعطيك مثالاُ على الدول العربية التي كانت موحدة تحت قيادة الدولة العثمانية وما سبقها، وبعد ذلك تقسمت إلى دول بعد اتفاقية سان ريمو عام 1920، والآن مع الاسف يقول العرب عن بعضهم البعض (مصري، اردني، سوري، لبناني،...) ونسوا بأنهم أولاد جلدة واحدة، أنا لا ألوم أحداً هذه طبيعة النفس البشرية منذ بدئها، فنحن أولاد آدم ونسينا أننا كلنا من آدم، ومن بعده أولاد نوح ثم نسينا أننا أولاد نوح وصرنا نقول بأننا ساميون وحاميون وآريون... نسبة إلى أولاده (أقصد أولاد نوح)، وبعدها أصبحت مسيحي ومسلم ويهودي وبوذي وكونفوشي وبهائي... ثم انقسم المسيحيون أنفسهم كذلك الامر المسلمون واليهود... أنا لا أقصد أن أتوهك بمداخلات لكن ما قصدته هو: لو أننا قلنا للعرب تذكروا قبل 100 عام عندما كنتم دولة واحدة هل ستوافقون على ذلك؟ سيقول لك كل حاكم تحدث وحدك ولا تحدث أحداً إلا اذا رغبت أن لا يراك أحد مجدداً!! هذا هو الواقع وهذا هو الحال، أيضاً هي مسألة الشعوب، فسترى الاردني ولاءه للاردن وكذلك الامر بالنسبة للمصري والفلسطيني و اللبناني و السوري، كلٌ ولائه لوطنه الحالي، وهذا ما كنت احب ان اوضحه، إنه من الصعوبة بمكان ايجاد كيان مستقل للسريان، ولا يشفع لذلك أن أصل الشرق الاوسط بمعظمه سرياني.

وأذكر هنا بقول الشاعر
نقل فؤادك حيث شئـــت من الهــــوى * * * * ما الحب إلا للحبيب الأول
وكم من منزلٍ في الارض يألفه الفتى * * * * وحنينه أبداً لأول منـــــزل


مشكور أخي المحترم أوكين على الايضاحات والتعبيرات الغاية في الرقة والابداع... دمت مفخرة لنا باسلوبك الانيق...

أوكين
مشرف
مشاركات: 191

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#9 » 15 يناير 2010 13:42

أشكرك أخي لوفي على مشاعرك الطيّبة وأود أن أوضّح بعض النقاط تدريجيّاً نتيجة الهجمات المتكرّرة على أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في الموصل ومحافظة نينوى العراقية خاصة في الآونة الأخيرة من قتل شبابنا و تفجير كنائسنا و حتى الوصول إلى المناطق التي نعتبرها مسالمة لأننا نشكل مايزيد على 90% فيها وأقصد إقليم سهل نينوى من العمادية وعقرة وزاخو في دهوك نزولاً إلى برطلة وكرمليس وقضاء بغديدا (قره قوش\الحمدانية) وبحزاني وبعشيقة ودير مار متى وتل اسقف وألقوش وعين بقري وشرفية وقضاء تل كيفي ومنكيش و غيرها الكثير ...

فنتيجة لهكذا اعتداءات والإرهاب الحاقد والموجّه بشكل فاضح ضد أبناء شعبنا في العراق كوننا مسيحيين أوّلاً و أصحاب البلد الأصليين و حفاظاً على وجودنا في مدننا وقرانا التاريخية منذ عهد آشور وأكد وإلى اليوم حُفظت هذه السلالات إلى يومنا هذا بقدرة الله القادر على كل شيء فإننا نرفع من هذا المنبر إلى الجهات الدولية ونقول إنّه لواجب الإنسانية المحافظة ليس على ما تبقّى من سلالات الكلدان السريان الآشوريين وحسب بل وهم لايزالون جيلاً بعد آخر على أرضهم التاريخية قائمون ويشكلون مايزيد عن 90% فيها وهذا لن يتحقّق إلا إذا طبّق الحكم ذاتي لشعبنا والمنصوص عليه في دستور الإقليم إنشاء الله وإن هذا الأمر يتطلب توفير منطقة آمنة بجهود كل الخيرين وإنه لواجب ليس وطني وقومي فحسب لا بل إنه واجب إنساني وواجب الإنسانية جمعاء في المحافظة على ماتبقى من هذا الشعب العريق الحضاري المؤمن والذي بالرغم من كل الويلات والمصائب الكبيرة التي ألمّت به لايزال في منطقة سهل نينوى قرب عاصمة الإمبراطورية الآشورية (3000ق.م) يشكل الغالبية الساحقة لا بل ولايزال كل سكانه ينطقون ويتحدثون لغتهم الآرامية السريانية المباركة إلى اليوم ونسأل الرب الإله في البداية والنهاية أن يحفظ هذا الشعب العريق المبارك فهو الحافظ الوحيد والمعين آمين
المرفقات
Iraq.gif
خارطة بيث نهرين -عراق
GetAttachment.jpg
خارطة إقليم سهل نينوى -2008م ويقصد بالآشورية الكلدانية والسريانية أيضاً

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#10 » 18 مايو 2010 01:17

تم التحديث لأهمية الموضوع

اسحق قومي
مشاركات: 4

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#11 » 20 يونيو 2011 19:22

بدون مقدمات . الجواب أجل لأننا لو نظرنا إلى الوراء قبل مئة عام كان لنا في تركيا أكثر من 320 قرية غير البلدات. أما اليوم ومع المذبحة الكبرى (سيفو) وتهجير البقية
لم يعد لنا إلا 5 قرى فيها رجال ونساء يعيشون أيامهم الأخيرة، أما في سوريا لو أن الأزمة تمر بسلامة فإن عددنا في تناقص وكون الأخر في تزايد وعددنا في تناقص لهذا لا بد من طريقين أمامنا كشعب ومكون (القومية السريانية) هكذا أسمي المكون السرياني الأشوري الكلداني والماروني وكل من هو من الكنيسة الأنطاكية الأم في سوريا ورغم ذلك فإن طرح العلمانية والمواطنة لا يمكن أن يبقى لنا وجودا من خلال المناهضة الطبيعية في المجتمع أضف إلى ذلك تزايد السكان أو الإنفجار السكاني سيجعلنا في حالة اضطهاد لا يمكن أن يُطاق وهنا لابد أن نهاجر وهكذا إن لم يوجد لنا كيان على أرض أجدادنا فعلينا أن ندع الناس تهاجر والخلاص فردي. ومن هنا أدعو لتأسيس أحزاب بين أبناء شعبنا لأن العمل التنظيمي هو أساس البدء على الطريق السليم.
آرء أخرى تجدونها في كتاباتنا عن مصير شعب لن يُكتب له الوجود أبدا إن هو لم ينظم نفسه.

Rafy
مشاركات: 3

Re: هل نحن بحاجة إلى وطن قومي وكيان سياسي ؟

مشاركة#12 » 17 أغسطس 2011 01:46

ܫܠܡܐ ܘܐܝܩܪܐ

أرى أن تشكيل كيان سياسي خاص بنا (ليس قصدي دولة مستقلة بالضرورة) هو الحل الوحيد الذي يكفل وجودنا كمجموعة عرقية ذات خصوصية. فبإمكاننا عندها عمل مشاريع ممولة من الحكومة لخدمة ثقافتنا ولغتنا كي لا ننقرض كما حدث لغيرنا. المشكلة تكمن في أن هذا الأمر من المستحيل الوصول إليه في ظل حكوماتنا.
كمثال على ذلك المدارس السريانية كانت ممنوعة سابقا في العراق ولكنها الآن حرة بعملها وبالرغم من كونها مدارس حكومية ورسمية كغيرها من المدارس العربية والكردية فإن كل من الحكومة المركزية وفي بغداد وحكومة كردستان ترفض تمويلها لأسباب معروفة طبعا. (شاهد هذا الفيلم مثلا).

ܒܫܝܢܐ...
ܪܐܦܝ

العودة إلى “قضية الساعة”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron