عارية ً تهرول نحو الأفق

قصص - مقالات - شعر - خواطر
أمير بولص ابراهيم
مشاركات: 13

عارية ً تهرول نحو الأفق

مشاركة#1 » 22 نوفمبر 2009 22:06

عارية تُهرول نحو الأفق

ألأرض ثكلى ..
عاريةً تُهرول نحو الأفق
ترقص ُفوق َ أناملها شهوات العالم الأخيرة
وعلى أكتافها عبء أحذية ألأغنياء
مُعبَقَة ً بقبل الفقراء
تَسحل خلفها بضفائر سرابية
ندم آدم وخجل حواء
هابيل ينبعث ُ حاملاً أداة قتله
وقايين يجر أذيال جريمته
وجبينه مازال متوسما ًبوشم التحذير
ليتسربل هوميروس بإلياذته ِ
وينفتح جوف حصان طروادة
فتخرج منه سيوف ٌ ورماح
تُعيد موج الدم
يتلاطم على وجه الدنيا
يصحو كلكامش وقد فاته المشهد
حيث تخطف ُ الأرض الثكلى سر الخلود
هاربة نحو الأفق للخلاص
والأفق يبتعد عنها
غارقا ً في لوحات ٍ متشرنقة مبهمة
حيث دافنشي سأم الرسم
وقلب َ فرشاته ليرسم الموناليزا بوجه عابس
وبدت أغصان الزيتون صفراء
تتأرجح في الفضاء العاري تنوح ُ على وجه

تسللت دماء ٌ فوق جبينه من شوك ٍ
كأكليل ٍ وضع َ فوق رأسه
خجلت الأرض منه وسترت عريها في رؤيا غريبة
حيث تتلعثم الريح وتسجد ُ للصمت
القادم من شواهد القبور
حيث جماجم الموتى تحمل ُسير أصحابها
نحو ساحة الفصل الأخير
آدم مازال يجتر ذكرياته
أمنيته العودة حيث ُ كان
ومازالت حواء تبني ركام جسدها
لتعيد الكرة َ مع آدم من جديد
والأفعى نفسها ما زالت تجرهما نحو هذيان الشهوات
ومازال قايين يُطارد هابيل للنيل منه
بالرغم من هرولة ألأرض الثكلى
عارية نحو الأفق المبتعد عنها



أمير بولص أبراهيم

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: عارية ً تهرول نحو الأفق

مشاركة#2 » 23 نوفمبر 2009 08:29

تودي ساكي آحونو أمير على هذه القصيدة
فإنك استطعت أن تصوّر الأرض كامرأة عارية تجهد أن تحتشم من جديد
فإن آدم وحواء عريانها وقايين فضحها
لكن المسيح جاء وستر عورتها

مرة أخرى أشكرك .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : [email protected]
إيميل ياهو : [email protected]


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

بنت السريان
مشاركات: 404

Re: عارية ً تهرول نحو الأفق

مشاركة#3 » 24 نوفمبر 2009 18:59

شاعرنا الاصيل لقصيدتك وزن ثقيل
فمن ستر عورة الارض سيسقينا ماء سلسبيل
لنتمسك به وهو جدير بان يقودنا نحو النصر الجميل

آدم مازال يجتر ذكرياته
أمنيته العودة حيث ُ كان
ومازالت حواء تبني ركام جسدها
لتعيد الكرة َ مع آدم من جديد
والأفعى نفسها ما زالت تجرهما نحو هذيان الشهوات
ومازال قايين يُطارد هابيل للنيل منه



بالفعل رغم مجيء المسيح وتحرره البشرية وعتقها من قيود ابليس
لكنها عادت وأخطأت من جديد
فالبشرية تئن تحت ثقل خطاياها
وابليس يغربلها ويعد لها اعذارها
وهي في حوار معهتتخبَّط في مسارها
وفي شغل شاغل عمّ سيؤول إليه حالها

دمت شاعراً فذاً وهات ما عندك ولا تبخل علينا
عدة مرات قرأت قصيدتك

بنت السريان

أمير بولص ابراهيم
مشاركات: 13

Re: عارية ً تهرول نحو الأفق

مشاركة#4 » 25 نوفمبر 2009 21:20

الاب الفاضل ميخائيل يعقوب
شكرا لردك الكريم
تواجدك في صفحتي اسعدني

الاخت بنت السريان المحترمة
شكرا لردك الجميل وتعقيبك الرائع
تحياتي

العودة إلى “المنتدى الأدبي”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron