ملك الرقص

طرح مواضيع تقيفية عامة على مختلف الأصعدة
صورة العضو الشخصية
حنا خوري
مشاركات: 140
اتصال:

ملك الرقص

مشاركة#1 » 30 أغسطس 2011 17:50


غلبتني مشاعري وأحاسيسي وانا جالس للغداء في المنزل وبعد هذه السنين الطويلة ... وبعد ان رزقني الله بشاب لا زال يافعا هنا في المانيا ومع انّه بعيد كل البعد عن طبائعنا وعاداتنا وتقاليدنا .. وهو الآن تجاوز السابعة عشر من عمره ومن الصدف الغريبة اننا في مدينة في المانيا لا وجود يُذكر للعرب فيها غير عدّة عائلات تُعد على اصابع اليد الواحدة ... نرى بعضنا البعض في المناسبات فقط .
ومن خلال حياتنا البيتية تأقلم لودفيغ كما هو اسمه .. في التراث السرياني والمرديللي والآزخيني لا يسمع الاّ الأغاني الفلكلورية السرياني والعربية الخاصة بمجتمعاتنا في بلادنا .
ومما هيّج علي الأشجان اليوم ... تلاعب في جهاز الأنترنيت الخاص به واذ ... ب عبود فؤاد يصدح بأجمل أغانيه القديمة التقليدية ... صدّقني عزيزي القارئ انفجرت دموعي وانا اسمع اغنية ـــ سمعتُ حس مشوتو ــ وهذا اللحن الجميل الذي اعادني الى الخمسينيات من القرن الماضي والأعراس في ديريك الحبيبة .. وكم كانت فرحتي وانا طفل اقف بجوار خالتي اتفرّج على عازف ــ الزرناية والدهوول ــ والأغاني والأيقاعات الجميلة اشباه هذه الأغنية ... ومما جعلني اكتب هذه الذكرى هو ..... من كان يومها يُلقّب بملك حلبات الرقص وشيخ دبكاتها .. وزعيم الراقصين بزمانه المرحوم الخال بولص سوس .
لم ارُ الى الآن من يهزّ جسمه على الأيقاع او يدبك في حماس مثله ... كان عندما يقوم للرقص ... يتباهى الشباب والرجال ويتنافسون على الأمساك بيده في الحلبة .. بينما يبقى هو الله يرحمه الأول دائما ماسكا بيده منديلا مطرّزا وملوّنا وخاصّة عند الدبك كنت ترى الغبار يتصاعد الى عدة امتار .. وكأنه بطل اولمبياد او من حاملي الميداليات الذهبية في الجمباز .
كان يتلوّى على نغمات الزرناية والدهوول كما كنا نسمّيها .. حتى ان العازف كان يستعيز بالله حين يقوم للرقص والدبك لأنّه كان يندخّل في كل نغمة ويعطي ملاحظاته الموسيقية والأيقاعية للعازف وكم قطع على اغلب العازفين حميتهم في العزف ليصحّح بعض الأخطاء الموسيقية .
في احد الأعراس والدبكة شغّالة والراقصون يتلوّون بأجسامهم امام العازفين وكان العرس خارج الدار في الساحة الخارجية لأنه ايامها لم يكن لا مقصف ولا مسبح ولا جردغ لأقامة الأعراس . نعم يومها اذكر أخذت النشوة خالنا بولص وقام يتفتّل ويدور حول نفسه بحركات ممتعة وبهلوانية وساقاه يدبكان في الأرض والغبار واصل الى عنان السماء وقف فجأة امام العازف وقال له وبلغة الموسيقى ليس هكذا عليكو بل هكذا ودمدم له الطبقة والغنوة فما كان من عليكو المخضرم الا ان وقف عن العزف ووقف الجميع عن الرقص وناول عليكونا الفنان الزرناية للخال بولص قائلا له وبالكردية
اشتا زرنا ازبني
اي تفضّل خذ الآلة واعزف ما تريد وانا سأرقص .
نعم كان موسوعة في فن الرقص والعزف كانو يتسابقون في دعوته لحضور اعراسهم فوجوده كان يطفي لونا فنيا خاصا على العرس والحفلة بأجمعها حتى الآن لم تلحظ عيناي راقصا كالمرحوم الخال بولص سوس .

العودة إلى “المنتدى الثقافي”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد