عيشوا كما يحق لإنجيل المسيح (23)

خاص للأب ميخائيل يعقوب كاهن كنيسة مار آسيا في الدرباسية
الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

عيشوا كما يحق لإنجيل المسيح (23)

مشاركة#1 » 28 أغسطس 2011 22:04

الأساسيات الخلاصية في دستور الإيمان (16 ) .
28\8\2001
تابع صفات الكنيسة

كنيسة مقدّســة

بالتأكيد إن الكنيسة مقدسة هي ، لأنها عروس المسيح القدوس . ولنا في كتابنا الجليل تأكيدات كثيرة عن قداستها وفي كل تأكيد مسألة أذكر منها :
1) عن ضرورة أن يعي المؤمنين أنهم بيت روحي للمسيح له المجد قال الرسول بطرس : كونوا أنتم أيضاً مبنيين كحجارة حية بيتاً روحياً كهنوتاً مقدساً لتقديم ذبائح روحية عند الله بيسوع المسيح ( 1بط2: 5 ) .
2) للتأكيد على أن نظام العبادة المسيحية خاضع للرياسة الكهنوتية من ناحية ، ومن ناحية ثانية للتأكيد على ضرورة أن نكون رسلاً للمسيح نُخبر بفضائله قال الرسول بطرس : وأما أنتم فجنس مختار وكهنوت ملوكي ، أمة مقدسة ، شعب اقتناء ، لكي تخبروا بفضائل الذي دعاكم من الظلمة إلى نوره العجيب ( 1بط2: 9 ) .
3) عن أن الكنيسة مقدّسة بدم المسيح قال يوحنا في سفر الرؤيا عن المسيح له المجد : الذي أحبّنا وقد غسلنا بدمه ( رؤ1: 5 ) .
وقال يوحنا أيضاً : ودم يسوع المسيح يطهّرنا من كل خطية ( 1يو1: 7 ) .
4) الكنيسة مقدسة بالمعمودية التي بها يُصلب الإنسان ويموت ويقوم مع المسيح على صورة مجده ، وهذا ما أكّده الرسول بولس بالقول : لأن كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح ( غل3: 27 ) .
5) الكنيسة مقدّسة بسرّ مسحة الروح القدس ، حيث تدهن المعتمدين بزيت الميرون فيُصبحون من جرّاء ذلك هياكل للروح القدس ، ولذلك هتف الرسول بولس قائلاً : أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله وأنتم لستم لأنفسكم لأنكم قد اشتُريتم بثمنٍ ( 1كو6: 19-20 ) . هذا وبما أن الله قدوسٌ فطبيعيٌّ أن يكون هيكله قدوسٌ أيضاً ، ولذلك قال الرسول بولس : لأن هيكل الله مقدّسٌ الذي هو أنتم ( 1كو3: 17 ) .
6) الكنيسة هي جماعة المؤمنين وليست أربعة جدرانٍ ، لكن المؤمنين يُدعون قديسين بسبب أنهم هياكل الله ، وهذا ما نجد له براهين كثيرة في إنجيلنا أذكر منها :
- قال الرسول بولس : كما اختارنا فيه قبل تأسيس العالم لنكون قديسين وبلا لومٍ قدّامه في المحبة ( أف1: 4 ) .
- وقال أيضاً : سلّموا على كلّ قديسٍ في المسيح ( في4: 21 ) .
- وفي رسالته إلى العبرانيين قال : من ثمّ أيها الأخوة القديسون شركاء الدعوة السموية لاحظوا رسول اعترافنا ورئيس كهنته المسيح يسوع ( عب3: 1 ) .
- ويقول سفر الرؤيا : وحقٌّ هي طرقك يا ملك القديسين ( رؤ15: 3 ) .
من أجل ذلك كلّه هتف الرسول بولس قائلاً : لكي يثبّت قلوبكم بلا لومٍ في القداسة أمام الله أبينا في مجيء ربنا يسوع المسيح مع جميع قديسيه ( 1تس3: 13 ) .
7) الكنيسة مقدّسة لأنها على صورة الله في القداسة ، لذلك فلا تقبل في إيمانها فساداً ، وهذا ما نجده في أحاديث كثيرة أذكر منها :
- في رسالته الثانية إلى كورنثوس قال الرسول بولس : لنطهّر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح مكملين القداسة في خوف الله ( 2كو7: 1 )
- وفي رسالته ألأولى إلى تسالونيكي قال : لأن هذه هي إرادة الله قداستكم ( 1تس4: 3 ) .
- وفي رسالته الأولى قال الرسول بطرس : لأنه مكتوبٌ كونوا قديسين لأني أنا قدوسٌ ( 1بط1: 16 ) .
8) بما أن الكنيسة مقدّسة فإن معتقداتها مقدسة أيضاً لا تسمح بالخطية ولا بالخطاة ، وهذا أيضاً ما نجد له تأكيدات كثيرة في كتابنا العزيز أذكر منها :
- لا تخالطوا الزناة ( 1كو5: 9 ) .
- إن كان أحد مدعوّاً أخاً زانياً أو طمّاعاً أو عابد وثن أو شتّاماً أو سكيراً أو خاطفاً أن لا تخالطوا ولا تؤاكلوا مثل هذا ( 1كو5: 11 ) .
- اعزلوا الخبيث من بينكم ( 1كو5: 13 ) .
- وبالمثل فإن المنحرفين عن العقيدة ، والخارجين عن التعليم الصحيح لا تقبل بهم الكنيسة المقدسة أيضاً ، وهذا ما أكّده الرسول يوحنا بالقول : إن كان أحدٌ يأتيكم ولا يجيء بهذا التعليم فلا تقبلوه في البيت ولا تقولوا له سلام لأن من يسلّم عليه يشترك في أعماله الشريرة ( 1يو: 10-11 ) .
9) إذا كانت الكنيسة مقدّسة على الأرض فبديهي أن تكون مقدسة في السماء ، وهذا ما نجده في قول صاحب الرؤيا عن الكنيسة السماوية : لن يدخلها شيء دنسٌ ، ولا ما يصنع رجساً وكذباً ، إلا المكتوبين في سفر حياة الخروف ( رؤ21: 27 ) .

كنيسة جامعــة

إنها جامعة لأنها جمعت في عضويتها من كل أمم وأجناس البشر . جمعت الكلّ في إيمان واحد ، عقيدة واحدة ، قوانين كنسية واحدة ، حياة مشتركة واحدة ، أسرار الكنيسة المقدّسة الواحدة .
وما يُثبت ذلك تاريخياً هو أن الكنيسة الجامعة كانت تعقد المجامع المسكونية المقدّسة التي كانت تضم قيادات الكنيسة الجامعة للنظر فيما يعترض مسيرة الكنيسة الخلاصية من بدعٍ وهرطقاتٍ ومشاكل ومحن ، وللنظر أيضاً في القوانين والأنظمة الكنسية التي تحدد قواعد العبادة السليمة . ومن تلك المجامع ( مجمع نقيقية ، مجمع القسطنطينية ، مجمع أفسس ) وقد ورد ذكرهم وتواريخهم في بداية هذا البحث .
وأما ما يؤكد جامعية الكنيسة كتابياً فإني أذكر عدة أحاديث لرسل المسح قالوا فيها :
- الرسول بولس : لأن الله واحد ( رو3: 30 ) وبما أن الله واحد فطبيعي أن تكون كنيسته التي من كل الأجناس والأنواع واحدة .
- الرسول بولس أيضاً : لأننا جميعاً ( أي الكنيسة في كل مكان ) اعتمدنا إلى جسد واحد يهوداً كنّا أم يونانيين ، عبيداً أم أحراراً ، وجميعنا سُقينا روحاً واحداً ( 1كو12: 13 ) .
- يوحنا : ليجمع أبناء الله المتفرقين إلى واحدٍ ( يو11: 52 ) .
- ولن ننسى القول الأهم وهو لربنا يسوع المسيح حين مخاطبته الآب السموي قال : ليكون الجميع ( الكنيسة في كل مكان ) واحداً كما أنك أنت أيها الآب فيّ وأنا فيك ليكونوا هم أيضاً واحداً فينا ( يو17: 21 ) .
وما يؤكد وحدة الكنسية طقسياً هو كثير ، ومن الكثير أذكر :
- كل الكنسية الرسولية تقيم ذبيحة القدّاس الإلهي على أنها استمرار لذبيحة الصليب والموت والقيامة في الكنيسة حتى منتهى الدهر عملاً بقول رب المجد : اصنعوا هذا لذكري ( لو22: 19 ) وقال الرسول بولس : فإنكم كلما أكلتم هذا الخبز وشربتم هذه الكأس تخبرون بموت الرب إلى أن يجيء ( 1كو11: 26 )
- كل الكنيسة الرسولية تعمّد باسم الآب والابن والروح القدس عملاً بقول رب المجد : وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس ( مت28: 19 ) .
- كل الكنيسة الرسولية تمنح الأسرار السبعة للمؤمنين . حيث أن كل سرّ يتضمن في جوهره موتاً مع رب المجد يسوع .

كنيسة رسوليـة

ما معنى رسولية ؟
إن هذه الكلمة تدل على معنيين رئيسيين هما :
المعنى الأول : كنيسة نشرها الرسل وأوصلوها إلى كل مكانٍ فصاروا أسسا لها من بعد المسيح . فسارت ولا تزال تسير حتى الآن حسب تعاليمهم ولا تعارضها . وهذا ما أكّده الرسول بولس بالقول : مبنيين على أساس الرسل والأنبياء ، ويسوع المسيح نفسه حجر الزواية ( أف2: 20 ) .
المعنى الثاني : كنسية مبنية على تكليف الرب يسوع للرسل أن ينشئوها ويوسعوها ويعلموها ويعمدوها ، وهذا ما نجده في قوله له المجد : اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمّدوهم باسم الآب والابن والروح القدس ، وعلموهم جميع ما أوصيتكم به ( مت28: 19-20 ) . وهذا المعنى ذاته هو ما نجده في قول الرسول بولس : لأني تسلّمت من الرب ما سلمتكم أيضاً ..... ( 1كو11: 23 ) .
أخيراً إن هذا الذي قلناه في هذه العظة أحبائي لم نأتِ به من عندنا بل جئنا به من إنجيلنا ، من أجل ذلك فإننا إن عشناه إيماناً وعقيدة فإننا نعيش كما يحقّ لإنجيل المسيح الذي له كل المجد إلى الأبد آمين .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

العودة إلى “منتدى الأب ميخائيل يعقوب”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد