عيشوا كما يحقّ لإنجيل المسيح (27)

خاص للأب ميخائيل يعقوب كاهن كنيسة مار آسيا في الدرباسية
الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

عيشوا كما يحقّ لإنجيل المسيح (27)

مشاركة#1 » 25 سبتمبر 2011 09:05

الكتاب المقدس
25\9\2011

مقدمـــــة
إن كل أنواع الثقافة ضرورية ، ولكن إذ أن الإنسان كائن سينتهي به المطاف بالموت والانتقال إلى الحياة الأخرى ، فلابد له من ثقافة تجعله يُحقق حياة الراحة في الآخرة وليس حياة العذاب . أي لابد له من ثقافة الحياة الأبدية ، كما لابد له من ثقافة العذاب الأبدي . وإن هاتين الثقافتين يجمعهما عنوان واحد ألا وهو (( الثقافة الدينية )) . وإن الثقافة الدينية لا يمكن اقتناؤها اقتناءً صحيحاً إلا بقراءة الكتاب المقدس الذي هو كتاب الله للإنسان كتبه الأنبياء والرسل بوحي من الله وبإلهام من روحه الحي القدوس من أجل تعليم الإنسان وتهذيبه وتربيته ، فإن الكتاب المقدس وكما يقول الرسول بولس قد أوحي به من الله ، وهو نافع للتعليم والتوبيخ ، للتقويم والتأديب في البر ، ليكون رجل الله كاملاً متأهباً لكل عمل صالح ( 2تي3: 16-17 ) .
فما هي أهمية قراءة الكتاب المقدس ؟
في الحقيقة إن الكتاب المقدس كتابٌ جامعٌ لكل أنواع الثقافات في آن واحد ، منها ما يقدم عنها شيئاً مستفيضاً ومنها شيئاً مختصراً أذكر منها :
1) ثقافة الخير الأدبي والروحي للإنسان .
إن كتابنا كافٍ تماماً لأن يثقّف الإنسان أدبياً وروحياً . وأضرب في ذلك بعض الأمثلة :
أولاً . على الصعيد الأدبي
هناك أمثلة كثيرة نأخذ منها الوصايا العشر التي تنظّم العلاقة الأدبية للإنسان مع خالقه ومع أخيه الإنسان ومع نفسه .
أ‌- مع خالقه نجدها تقول :
1- أنا الرب إلهك .... لا تكن لك آلهة أمامي .
2- لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً ولا صنما ولا صورة مما في السموات من فوق وما في الأرض من تحت وما في الماء من تحت الأرض ، لا تسجد لهنّ ولا تعبدهنّ .
3- لا تنطق باسم الرب إلهك باطلاً .
4- اذكر يوم السبت ( في العهد الجديد هو يوم الرب الأحد ) ستة أيامٍ تشتغل وتعمل جميع أعمالك وأما اليوم السابع ففيه تستريح .
ب_ ومع أخيه الإنسان ومع نفسه نجد الوصايا العشر تقول :
1- أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك ويكون لك خيرٌ على الأرض التي يُعطيك الرب إلهك .
2- لا تقتل .
3- لا تزنِ .
4- لا تسرق .
5- لا تشهد على قريبك شهادة زور .
6- لا تشته امرأة قريبك ولا حقله ولا عبده ولا أمته ولا ثوره ولا حماره ولا كل ما لقريبك .
ثانياً . على الصعيد الروحي
ومن الأمثلة الكثيرة على الصعيد الروحي أذكر عدة أقوال لربنا يسوع المسيح له كل المجد تتعنون جميعها تحت عنوان : الكلام الذي أكلّمكم به هو روح وحياة ( يو6: 63 ) :
- من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير ، لأن جسدي مأكل حقّ ودمي مشربٌ حقّ . من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيّ وأنا فيه . كما أرسلني الآب الحي وأنا حيٌّ بالآب فمن يأكلني فهو يحيا بي ( يو6: 54-57 ) .
- تعالوا إليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم ، احملوا نيري عليكم وتعلّموا مني لأني وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم ، لأن نيري هيّن وحملي خفيف ( مت11: 28-30 ) .
- أنا هو القيامة والحياة من آمن بي وإن مات فسيحيا وكل من كان حياً وآمن بي فلن يموت إلى الأبد ( يو11: 25-26 ) .
2) ثقافة تاريخية .
يضمّ الكتاب المقدّس بين دفتيه تاريخ الإنسان وتاريخ الخليقة كلّها بهدف مصلحة الإنسان وخيره ، ولكي يكون ذلك مؤشراً له إلى الحياة الأفضل والأسمى . فمن يقرأ الكتاب المقدس سوف يجد الصبغة التاريخية في معظم أسفاره في كلا العهدين .
3) ثقافة العقيدة .
في مجال العقيدة يُحدّثنا الكتاب المقدّس :
أ) يحدّث المؤمن عن الله وطبيعته وصفاته ، وإنه هو الخالق ، وليس إله آخر سواه ( تث4: 35-39 ) وله وحده العبادة والسجود ( مت4: 10 ) .
ب) يحدّث المؤمن عن الإنسان ، كيق خلقه الله من تراب ونفخ فيه الروح الناطقة العاقلة ( تك2: 7 ) فجاء على صورته في الروحانية والقداسة والطهارة ، وفي العقل والحكمة والفهم ، وفي حريّة الاختيار ، وفي الخلود ، وفي السيادة ، وفي العمل بغير توقّف .
ج) يقدّم للمؤمن الوصايا الأدبية والروحية التي تحفظ مسيرته في الطريق الأفضل حتى لا ينحرف بحريّته إلى طريق الخطأ والخطية .
د) يوضّح للإنسان مصير حياته زمنياً وأبدياً .
هـ) يشمل الكتاب المقدس على كافة معتقدات الإيمان التي منها :
- وحدانية الله .
- التثليث .
- التجسّد الإلهي والفداء .
- كيفية الخلاص بالمسيح
- عمل الروح القدس .
- أسرار الكنيسة السبعة .
- القيامة العامة والدينونة .
- الحياة الآخرة .
4) ثقافة طقوس .
يتضمّن الكتاب المقدّس طرائق العبادة المرضية عند الله من ترتيبات ونظم ومفاهيم وصور . ونأخذ في هذا الخصوص مثالاً ألا وهو عماد الرب في نهر الأردن ، الذي نجد فيه ترتيباً طقسياً واضحاً كل الوضوح على الشكل التالي :
- العقيدة هي عقيدة المعمودية التي ليس من دونها خلاص وذلك لأنها تعني الصلب والموت والقيامة مع رب المجد يسوع له كل المجد ( رو6: 3-8 ) .
- المتقدّم للعماد : ربنا يسوع المسيح من أجل تأكيد الضرورة المطلقة للمعمودية .
الكاهن المعمّد : يوحنا المعمدان للتأكيد على أن المعمودية لا يمكن أن تكون مقبولة إلا بيد الأب الكاهن .
- المكان : نهر الأردن . للتأكيد على ضرورة وجود مكان للكاهن يعمّد فيه ، وفي إيماننا المسيحي المكان هو البيعة ( الكنيسة ) .
- الماء . للتأكيد على أنه لابد من الماء في المعمودية وذلك لأن ربنا يسوع المسيح له المجد قال : إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله ( يو3: 5 ) .
- الكلمات التي دارت بين المعمدان ويسوع إشارة إلى الصلاة التي لابد منها حين تنفيذ طقس العماد .
- دخول المسيح إلى الماء وخروجه منه إشارة إلى ضرورة تغطيس المعتمد في الماء وإخراجه منه .
- حلول الروح القدس إشارة إلى أن من يعتمد يحل عليه الروح القدس ويُصبح هيكلاً لله .
- صوت الآب السماوي : هذا هو ابني الحبيب الذي به سُررت ( مت3: 17 ) إشارة إلى أن من يعتمد فإنه يُصبح ابنا لله الآب بالمسيح له المجد .
5) ثقافة أحكام .
يشتمل الكتاب المقدّس أحكاماً كثيرة في قضايا ومسائل كثيرة تهم حياة المؤمن زمنياً وأبدياً . ونأخذ في هذا الخصوص بعض الأمثلة من الأمثلة الكثيرة التي لا تُحصى :
أولاً . من العهد القديم
- قال الله تبارك اسمه : إذا سلكتم في فرائضي وحفظتم وصاياي وعملتم بها أعطي مطركم في حينه وتُعطي الأرض غلّتها وتُعطي أشجار الحقل أثمارها ، ويلحق دِراسَكُم بالقطاف ، يلحق القطاف بالزرع ، فتأكلون خبزكم للشبع وتسكنون في أرضكم آمنين ، وأجعل سلاماً في الأرض فتنامون وليس من يُزعجكم .... لكن إن لم تسمعوا لي ولم تعملوا كل هذه الوصايا ، وإن رفضتم فرائضي وكَرهِتْ أنفسكم أحكامي فما عملتم كل وصاياي بل نكثتم ميثاقي ، فإني أعمل هذه بكم ، أسلّط عليكم رعباً وسِلاّ وحُمَّى تُفني العينين وتُتلِفُ النفس وتزرعون باطلاً زَرعكم فيأكله أعداؤكم ، وأجعل وجهي ضدكم فتنهزمون أمام أعدائكم ويتسلّط عليكم مبغضوكم وتهربون وليس من يطردكم ( لا26: 3- 17 ) .
ثانياً . من العهد الجديد
- سمعتم أنه قيل للقدماء لا تقتل ، ومن قتل يستوجب الحكم . وأما أنا فأقول لكم إن كل من يغضب على أخيه باطلاً يكون مستوجب الحكم ، ومن قال لأخيه رَقَا يكون مستوجب المجمع ، ومن قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنّم ( مت5: 21-22 ) .
- لا تدينوا لكي لا تُدانوا ، لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تُدانون ، وبالكيل الذي به تكيلون يُكال لكم ( مت7: 1-2 ) .
ثقافة رقي اجتماعي .
في الحقيقة إذا ما بحثنا في هذا الجانب فإننا سوف نتكلم كثيراً جداً . لكنني أختصر الحديث عن المنطلق الذي ننطلق منه إلى الرقي الاجتماعي ، كما سأذكر آية واحدة كبرهان على مسألة ثقافة الرقي الاجتماعي في كتابنا المقدس .
أولاً . المنطلق الكتابي إلى الرقي الاجتماعي هو قسم الوصايا العشر الذي يتعلق بالإنسان وهي : (1) أكرم أباك وأمك (2) لا تقتل (3) لا تزنِ (4) لا تسرق (5) لا تشهد على قريبك شهادة زورٍ (6) لا تشته امرأة قريبك ولا حقله ولا عبده ولا أمته وثوره ولا حماره ولا كل ما لقريبك . حيث أننا بالتأمل قليلاً في هذه الوصايا سوف نجد :
- في الوصية ( أكرم أبام وأمك ) سوف يجتهد الإنسان في محبة وإطاعة وتقدير واحترام والديه كثيراً جداً ، والعمل على صيانة كرامتهما .
- في الوصية ( لا تقتل ) سوف يمتنع الإنسان عن قتل أخيه الإنسان لا بل حتى عن الغضب عليه واحتقاره .... إلخ .
- في الوصية ( لا تزنِ ) سوف يمتنع الإنسان عن الإساءة إلى كرامة وشرف أخيه الإنسان .
- ( في الوصية ) لا تسرق ) سوف يمتنع الإنسان عن سلب أخيه الإنسان في أيٍّ من حقوقه إن كانت مادية أم معنوية .
- في الوصية ( لا تشهد على قريبك شهادة زورٍ ) سوف يمتنع الإنسان عن كل أنواع الكذب والاحتيال والتآمر على أخيه الإنسان .
- وفي الوصية الأخيرة سوف يمتنع الإنسان عن كل ما يسيء إلى أخيه الإنسان أياً كانت الإساءة وأياً كان نوعها أو حجمها .
ثانياً . أما الآية التي سأذكرها كبرهان على مسألة الرقي الاجتماعي في كتابنا المقدس فهي الآية التي توصف بالآية الذهبية في الحياة الاجتماعية ألا وهي : فكل ما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا هكذا أنتم أيضاً بهم ( مت7: 12 ) فحيث أن الإنسان يريد أن الناس يحبونه ويحترمونه ويقدرونه ولا يسئون إليه ..... إلخ لذلك فإنه يجب أن يبادر هو أولاً إلى محبتهم واحترامهم وتقديرهم وعدم الإساءة إليهم في أي شيء ، وهذا ما يؤدي إلى حياة اجتماعية راقية .

المسألة الثانية . قواعد الدرس
يجب أن تكون للقراءة قاعدة أو عدة قواعد من أجل الوصول إلى المنفعة الواجبة . وهكذا أيضاً قراءة الكتاب المقدّس . ومن القواعد الكثيرة لقراءة الكتاب المقدّس أذكر :
1) لزوم قراءة الكتاب المقدّس يومياً ، وجعل ذلك عادة مقدّسة والالتزام بها ودون التخلّف عنها . وحينما نقول أن تكون قراءة الكتاب المقدّس عادة فلأن العادة هي ميلٌ وهي تكرار . فالميل يجعل المؤمن بشكل طبيعي وبرغبة نفسية يتناول الكتاب المقدس ويقرأ فيه . وأما التكرار فإنه يثبت ما يقرأه القاري في ذهنه وفي عقله مرة تلو الأخرى .
2) من الأفضل أن يكون هناك موعداً يومياً لقراءة الكتاب المقدّس .
3) يلزم أن تكون القراءة بالترتيب . أي أن يبدأ القارئ من السفر الأول الذي هو سفر التكوين حتى ينتهي بآخر سفرٍ وهو سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي .
4) يجب أن تكون قراءة الكتاب المقدّس بأدبٍ واحترامٍ فائقين .
5) يلزم أن تكون القراءة بتأنّ وتمعّن وحسن الاستيعاب .
6) يُفضّل أن تكون القراءة بصوت مسموعٍ لأن هذا النوع من القراءة يؤدي بأكثر من إحساس إلى العمل في خدمة القراءة كالتالي : العين تقرأ . اللسان ينطق . الأذن تسمع . العقل يعي . الروح تتأمل . النفس تتتمتع .
7) وجوب أن يُصلي القارئ صلاة قصيرة قبل القراءة يطلب فيها نعمة الله من أجل أن يحفظ ويفهم ما يقرأه . وإذا ما فرغ من القراءة فيُفضّل أن يُصلي أيضاً صلاة قصيرة من أجل ان يكون ما قرأه للنمو في شريعة الله ومعرفته . ثمّ يغلق الكتاب المقدّس ويقبّله ويضعه في مكان لائق به .
8) يختار المؤمن من كل أصحاح يقرأه آية أو أكثر يحفظها عن ظهر قلبٍ ويضع تحتها خط . فإذا ما قرأ في اليوم الواحد ثلاث أصحاحات وحفظ من أصحاح آيتان سيكون قد حفظ في اليوم الواحد ستة آيات في اليوم الواحد . وإذا ما سار على هذه القاعدة فإنه في كل قراءة كاملة للكتاب المقدس سوف يحفظ آيات جديدة ، وهكذا المرة تلو الأخرى سيصل في النهاية إلى حفظ كل الكتاب المقدس عن ظهر قلب .
9) على قارئ الكتاب المقدّس أن يسأل المختصين في الكتاب المقدس أولهم الأب الكاهن عن كل مسألة أو قضية تبدو له صعبة أو غامضة أو أنه لم يفهمها . كما أن هناك كتباً كثيرة تشرح الكتاب المقدس شرحاً إيمانياً صحيحاً . وفي الحقيقة إن السؤال ليس عيباً بل هو فضيلة .
وهكذا وجدنا ضرورة قراءة الكتاب المقدّس على الدوام قراءة جيدة لتحقيق جملة الثقافات التي فيه ولكي يكتسب مهارات كثيرة في جملة الثقافات التي فيه .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

العودة إلى “منتدى الأب ميخائيل يعقوب”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron