شارة الطب والشفاء

أسئلة و إستشارات طبية يجيب عليها الدكتور ليليوس يعقوب أخصائي عينية
عشتار
مشاركات: 21

شارة الطب والشفاء

مشاركة#1 » 01 فبراير 2010 01:50

شارة الطب والشفاء
العلاقة بين الحية والأم الكبرى :
اعتقد الإنسان القديم أن الحية خالدة لا تموت وأن تبديلها لجلدها بجلد آخر هو تجديد لحياتها كلما نال منها الهرم
وربط بينها وبين القمر الذي يجدد حياته أبديا في دورة شهرية دائمة فيسلخ جلده القديم في طوره المتناقص ويلبس جلدا جديدا في طوره المتزايد
فكانت الحية_وعلى هذا الأساس_رمزا للآلهة القمرية منذ الأزمنة السحيقة
كما ربط اليونان بين الآلهة القمرية والحية برابط آخر وهو اعتقادهم أن عدد أضلاع الحية يعادل عدد أيام الشهر القمري
العلاقة بين الأم الكبرى والشفاء:
في كثير من الثقافات تظهر الأم الكبرى (الآلهة القمرية) كسيدة للشفاء فمثلا:
1-عشتار البابلية تظهر في كثير من التراتيل والصلوات كسيدة للشفاء
2- ايزيس المصرية تقدم لنا مثالا واضحا عن الأم الكبرى الشافية ويقال أنها اكتشفت الأدوية الشافية وكانت حاذقة في الطب وعنها أخذ ابنها حورس ذلك
3-القديسة مريم العذراء لقبت بسيدة الصحة وتدعوها الصلوات المريمية بشافية أسقام النفس و أوجاع الجسد (حيث يمكن اعتبارها ممثلة _إلى حد ما _الأم الكبرى)
4-لمسة الشفاء التي يعزوها المعتقد الشعبي الإسلامي إلى السيد الخضر فيقولون عن الدواء الشافي الفعال أنه يشبه لمسة الخضر
واسم الخضر يعني الأخضر وهي صفة للإله تموز ابن الأم الكبرى عشتار والذي أخذ يحل محلها شيئا فشيئا بعد غزو الثقافة الذكرية
العلاقة بين الحية والشفاء:
فكما كانت الأم الكبرى (أو ابنها) رمزا للشفاء فكذلك الحية (الممثلة لها) كانت ولا تزال رمزا للشفاء
ففي سومر يظهر رمز الافعوانان المتقابلان الملتفان على عصا كرمز لإله الشفاء ننجزيدا (وهو أحد أشكال الإله تموز)
وقد انتشر هذا لرمز شرقا نحو الهند ومازال قائما في التقاليد الفلكلورية لوسط جنوب الهند ويشكله السومري القديم
كما انتشر غربا نحو اليونان وصار رمزا لإله الطب اسكليبيوس و كذلك عند الرومان

ولازال هذا الرمز قائما حتى يومنا هذا كشارة للطب والشفاء نجده مطبوعا على الوصفات الطبية وعبوات الأدوية
دون أن نعرف أن رمز الأفعوانين الملتفين بشكل متقابل على عمود هو رمز قديم قدم التاريخ
كذلك يوجد رمز طبي آخر لا يقل قدما عن سابقه وهو الرمز الذي نجده على أبواب الصيدليات ولافتاتها و بعض عبوات الأدوية
وهو رمز الكأس التي تلتف حولها أفعى واضعة رأسها عن الفوهة
فالكأس هو شكل متطور للإناء الفخاري الذي كان يمثل _منذ القديم _جسد الأم الكبرى
والحية الملتفة هي القوة الشافية لأم الكبرى
وقد عالجت هذه الرموز الكثير من الأعمال التشكيلية في الشرق القديم وكريت واليونان .


http://www.zaidal.com/229/attachment.ph ... 1253458706

http://www.zaidal.com/229/attachment.ph ... 1253458706
ويل لأمة مقسمة إلى أجزاء وكل جزء يحسب نفسه أمة

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: شارة الطب والشفاء

مشاركة#2 » 01 فبراير 2010 14:47

كل الشكر يا عشتار على هذه المعلومات القيّمة التي قليل من الناس يعرفونها
نطلب المزيد من المعارف لإغناء صفحات هذا الموقع الرائع
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : [email protected]
إيميل ياهو : [email protected]


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

عشتار
مشاركات: 21

Re: شارة الطب والشفاء

مشاركة#3 » 01 فبراير 2010 15:34

شكرا لمرور قلمك الرائع على أولى مواضيعي

......................................................
ويل لأمة مقسمة إلى أجزاء وكل جزء يحسب نفسه أمة

العودة إلى “الطبي”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد