من الأفضل لنا

تأملات - سهرات روحية - صلوات ...بإشراف الأب ميخائيل يعقوب
مارتن كورش تمرس
مشاركات: 8

من الأفضل لنا

مشاركة#1 » 24 سبتمبر 2011 14:02

من الأفضل لنا
من الأفضل لنا كخطاة نسعى إلى الملكوت، أن... من الأفضل لنا كمؤمنين عائشين في مجتمعات تسودها حياة الصخب واللامبالات، أن... من الأفضل لنا كشباب يانعة عظام أجسادنا ومتهيئة عضلات ساعدينا، أن... من الافضل لنا ونحن كأولياء أمور، أن... من الافضل لنا ونحن موظفون نعمل في دوائر غطى مكاتبها غبار الفساد، أن... من الافضل لنا ونحن طلبة جامعيين لكي نحافظ على أدمغتنا من التيارات الفاسدة، أن.... من الافضل لنا ونحن مقبلون على بناء حياة زوجية، أن... من الأفضل لنا ونحن نعاني من أزمة نفسية، أن... من الافضل لنا إذا كان فرد في عائلتنا يعاني من مرض عضال، أن... من الأفضل لنا ونحن فقراء أن لا نتذمر بل، أن... من الأفضل لنا ونحن نعيش كمسيحيين في مجتمعات سطوتها إرهاب، أن... من الافضل لنا ونحن متغربون في بلاد المهجر، أن... لكي نحمي فلذت أكبادنا من أصدقاء السوء فمن الافضل لهم، أن. أن....
أن نذهب إلى الكنيسة على الأقل مرة في الأسبوع، فيها نتفرغ من همومنا وأثقالنا، نتهيأ للملكوت، نتخلص من حياة الضوضاء، ونتذلل أمام الرب، ننقي ضمائرنا، نربي أولادنا في مخافة الرب، نحمي أفكارنا من التيارات المسممة، نفتح سجلات نفوسنا أمام الرب، نبني حياة زوجية تحت خيمة الرب، ندعو الرب أن يشفينا من قلقنا وأمراضنا، وأن ننبذ التذمر، علينا حماية أولادنا من كل سوء. في الكنيسة نستمع إلى قراءات من الكتاب المقدس، وإلى راعي الكنيسة وهو يوعظ، ونحن نحضر قداسا الهيا، مع مجموعة هم إخوة لنا في الرب نكون معا جسد الرب كنيسته. أنه حضور روحي ونفسي وكأنك يا أخي تأخذ نفسك وتسير بها إلى المكان الذي ترتاح هي فيه. ففيه ترمي عنها كل الأثقال (تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ.)"متى11: 28". لم يقلها الرب جزافا، حاشاه لأنه كان جادا والدليل أنه في معظم أقواله كان يبدؤها بـ (اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ:)"متى11: 11". لم يسبق كلامه بكلمة أعتقد أو أتصور، كان في كلامه جازما محقا صادقا. هيا يا أخي نقف سوية في الكنيسة، فليس مكان على الأرض أنقى منها، نرنم ونصلي ونطلب. وأنت تحضر إلى الكنيسة يعني أنك فعلا تثق بكلام الرب، ووجودك فيها يعني أنك في محضر الرب وقد جئت ملبيا نداؤه في التخلص من كل أثقالك وأوجاعك. ففي كلامه راحة وأمان وإطمئنان وسلام للقلب لا سلام العالم.
المحامي والقاص/ مارتن كورش

العودة إلى “منتدى تأملات روحية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد