أيها الشرقيون.. لي يسوعي ولكم يسوعكم (بقلم. سامي ابراهيم)

أي مواضيع أو مقالات لا توافق باقي أقسام المنتدى يحويه هذا المنتدى
آشوري سرياني

أيها الشرقيون.. لي يسوعي ولكم يسوعكم (بقلم. سامي ابراهيم)

مشاركة#1 » 10 سبتمبر 2010 03:52

أيها الشرقيون.. لي يسوعي ولكم يسوعكم
سامي ابراهيم
في سلسلتي هذه "أسئلة إلى الله" أطرح أسئلة واضحة وصريحة ودقيقة. فأي جريمة اقترفتها في أن أسأل الخالق الكلي الرحمة ما أشاء.
أنا لم أخالف قواعد النشر في أي موقع، وأنا لم أشتم الله ولم أمس أي قومية أو ديانة محددة، بل ما أفعله هو أنني أناقش فكرة الله بتجرد.
لماذا تستفز أسئلتي البعض لدرجة يطالبون فيها بحذف مقالاتي؟! ولماذا يتهم البعض كتاباتي بالشيطانية؟! فإن كان لأحد أن يعتقد أنها شيطانية فلأن الإناء ينضح بما فيه.
إن من يطالب بحذف مقالاتي فلأنه يخشى ويخاف الأسئلة الموجودة فيها.
لأشرح لهؤلاء المطالبين بحذف مقالاتي عن يسوعي:
يسوعي الذي أؤمن بتعاليمه هو فيلسوف عظيم أستطاع أن ينشر كلمة الحب ويزيل استعباد الإنسان ويجعل ذاته حرة ويجعل فكره مضيئا في ظلام العبودية الدامسة.
يسوعي الذي أؤمن بتعاليمه لم يخش أعداءه ولم يخف من مضطهديه ولم يتوجع أمام قاتليه بل كان حرا جريئا مقاوما يجاوب ويرد على أسئلة المشككين لا يستقوي بالغير ويطالبهم بحجب الأسئلة والتشكيكات.
يسوعي بفكرته التي جاء بها للبشر عن التجسد حاول تحقيق وحدة الإنسان مع الله.
يسوعي الذي أؤمن به هو تعميق للوعي بالحياة و الوجود الفردي.
يسوعي الذي أؤمن به جعل لي إحساسا عظيما بالذاتية وشعورا مفعما بالقيمة اللامتناهية عن الوجود الفردي والشخصي.
يسوعي الذي أؤمن به كان انتقالا من حالة العدم إلى حالة الوجود.
يسوعي الذي أؤمن به هو تعبير عن ظهور الوجود الفردي.
يسوعي الذي أؤمن به جعلني أعتز بفرديتي عندما جلب فكرة التجسد وعندما جعلا الإنسان إلها وليس عبدا.
يسوعي يا أصحاب الشريعة كان ثائرا جبارا متمردا.
إن من يطلب حذف مقالتي لم ينصت يوما لصوت يسوع: "قد سمعتم انه قيل أحبب قريبك وأبغض عدوك أما أنا فأقول لكم أحبوا أعدائكم وأدعو لمضطهديكم فتكونوا بني أبيكم الذي في السماوات، لأنه يطلع شمسه على الأخيار والأشرار وينزل غيثه على الأبرار والفجار".
لأسأل هؤلاء الناس هل يطبقون تعاليم المسيحية؟! كيف نصبوا أنفسهم متحدثين باسم لله؟! وبماذا يختلفون عمن يمارسون دور الله في أخذ الحياة وقتل النفس وكم الأفواه؟!
يسوعي يعلمني احترام الحضارة أفلا تتعلم أيها الشرقي احترام الحضارة..
يسوعي يعلمني أن احترم آراء الآخرين أفلا تتعلم أيها الشرقي أن تحترم آراء الآخرين..
يسوعي بفكرته عن التجسد جعل الإنسان إلها فكفاك أيها الشرقي قمعا وقهرا وبؤسا..
يسوعي يعلمني أن أنطلق للحياة وأسبح في عالم الفكر.. أفلا تترك أيها الشرقي لذاتك العنان وتحرر نفسك السجينة.
يسوعي يعلمني أنا أفكر فأنا موجود.. فهل فكرت يوما أيها الشرقي؟!
يسوعي يعلمني أنا أشك فأنا موجود.. فهل شككت بموروث الماضي أيها الشرقي؟!
يسوعي يعلمني أن أفكر بما أريد.. وأحلم بما أريد..
يسوعي يعلمني أن عقلي ملكي لي وحدي وليس للآخرين. فمتى تعتق عقلك أيها الشرقي وتحرره من قيد المتسلطين؟!
لا أظن من يطالب بحذف مقالاتي قد قرأ مقالاتي السابقة وإلا لما كان حكم علي بأنني "أطعن في الله".
ثم إذا كان هؤلاء الناس متيقنين من وجود الله لماذا لا يتركون الله يحاسبني ولماذا يأخذون دوره؟!
إن كانت لا تروق لهم هذا النوع من المقالات إذا لماذا يقرؤوها! لديهم مئات المقالات أمامهم وهم عليهم اختيار ما يروه مناسبا.
لا اعتقده مسيحيا من يحكم على كتاباتي بالشيطانية.
لا اعتقده يطبق شيئا مما قاله يسوع "لا تدينوا لئلا تدانوا فكما تدينون تدانون ويكال لكم بما تكيلون"
يسوعي جعل ملكوت الله في قلبي وليس في السماء والفراغ "لا يقال إن ملكوت الله هنا أو هناك لأن ملكوت الله في دواخلكم".. لوقا-17-20
ينصبون أنفسهم متحدثين باسم الله ويطلبون من الرب أن يبارك الجميع!
"الويل لكم يا علماء الشريعة تحملون الناس أحمالا باهظة وأنتم لا تمسون هذه الأحمال بإحدى أصابعكم"
لأسألهم:"كيف يمكن لك أن تقول أنك تحبك الله الذي لا تراه بينما لا تحب أخاك الذي تراه".
أين أنتم من هذه التعاليم ، أم ترددوها ولكن لا تطبقوها.
إذا كان المقال تكفيري وتافه لماذا تردون عليه؟!
جبران يقول: "منذ ابتداء الدهر إلى أيامنا هذه والفئة المتمسكة بالشرف الموروث تتحالف وتتفق مع الكهان ورؤساء الأديان على الشعب، فالحاكم يدعي تمثيل الشريعة والكاهن يدعي تمثيل الدين وبين الاثنين تفنى الأجساد وتضمحل الأرواح"
أيها الشرقي إن كانوا يقتلوننا باسم الله.. فاللعنة على ذلك الله!

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: أيها الشرقيون.. لي يسوعي ولكم يسوعكم (بقلم. سامي ابراهيم

مشاركة#2 » 10 سبتمبر 2010 11:32

يبدو أنك إنسان متناقض جداً لا تعرف ماذا تريد لأنك في هذه المقال تتكلم نوعاً ما جيداً لكنك في مقالك أسئلة إلى الله أهنت كرامة الله كثيراً
ولأنك أهنت كرامة الله كثيراً فإننا قمنا بحذف المقال
أنت معتنق للمذهب العلماني وأما نحن فلا نعتنقه لأنه مذهب فاسد
أرجو أن تلتزم بشروط العضوية
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

العودة إلى “المنتدى العام”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron