قراءات في مهرجانات اللغة والأغنية السريانية في القامشلي

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

قراءات في مهرجانات اللغة والأغنية السريانية في القامشلي

مشاركة#1 » 15 مايو 2010 15:42

كتاب " القامشلي وباقة من أدب مهرجانات السريان " للملفونو الدكتور الياس أفرام .

صورة

أُصدِرَ هذه الكتاب سنة 2002 في القامشلي ويضم أبرز نشاطات مؤسسات ( لجان ) كنيسة السريانية الأرثوذكسية في القامشلي ، والمهتمة باللغة والفن والتراث
السرياني ، وأهم هذه اللجان : لجنة رابطة نصيبين للأدباء السريان بالقامشلي ، ولجنة الرها الفنية وأسرة الطلبة الجامعيين ( ابن العبري ومار أفرام السرياني )وذلك خلال العقد الأخير من القرن العشرين ، أي منذ استلام نيافة راعي الأبرشية المطران مار اسطاثيوس متى روهم الجزيل الوقار إدارة أبرشية الجزيرة والفرات .

ففي القسم الأول من الكتاب تحدث المؤلف بالتفصيل عن مهرجانات اللغة السريانية والأغنية السريانية ومهرجانات القديس مار أفرام السرياني ومار يعقوب النصيبيني وابن العبري والبرادعي ، وعن الأعياد الفنية والتراثية التي أقامتها هذه اللجان الكنسية .
وفي القسم الثاني قدّم باقة من أدب هذه المهرجانات مما كتبه المؤلف وشاركه به وقدمه من شعر وقصة قصيرة ومقالة وبحوث متنوعة وأدب ساخر ( طرائف )ومسرح سرياني .

والهدف من هذه الكتاب كان كما يقول الملفونو الياس : " ...آملاً أن أكون قد وفقتُ في تقديم صورة واضحة عن الحركة الثقافية والفنية والتراثية للسريان في مدينة القامشلي المعطاءة مدينة اللغة والتراث السرياني "

وبالفعل عند قراءتنا لهذه المهرجانات المذكورة لمسنا فيها العمل السرياني الجماعي والجاد في تقديم أدب وفن سرياني أصيل ، ورأينا فيها مقدار المجهود والتعب الموضوع فيها جميعها ، تلك المهرجانات التي كانت تقام في أخوية مار يعقوب النصيبيني ذات العبق التاريخي والنكهة السريانية الأدبية والفنية التي لا مثيل لها اليوم .

افتتح المهرجان الأول للغة السريانية في 1993/10/31 وهو يوم أحد تقديس البيعة ، افتتح بمعرض للكتاب السرياني الأول الذي أقامته الأسرة السريانية الجامعية ثم بدأتْ فعاليات المهرجان الأول من شعر وغناء ومسرح ومسابقات ...إلخ على مدى الأيام الخمسة .
ففي المهرجان الأول للغة السريانية والذي استمر مدة خمسة أيام متوالية كان المجلس الملي للسريان الارثوذكس قد أصدر إعلاناً عن مسابقات في فنون الأدب السرياني
التالية : ( القصة القصيرة ، الشعر السرياني ، الخط السرياني ، البحث التاريخي والأدبي ) وتقدم إلى هذه المسابقات العديد من أدباء السريان في القامشلي وبعد أن انتهتْ فترة تقديم المواضيع تم مناقشتها وترتيبها بحسب تسلسل الفائزين .
والجدير بالذكر أن في كل مهرجان كان هناك تكريم لضيف شرف من الطراز السرياني الرفيع يكون حاضراً ، وفي المهرجان الأول كان التكريم للأب الخوري سليمان حنو الأركحي تقديرأً لجهوده وخدماته في حقل اللغة والتراث السرياني .وغيرها من الفعاليات الأدبية والثقافية .

والسنة التالية وبنفس الوقت في 1994/10/30 أحد تقديس البيعة ، بدأتْ فعاليات المهرجان الثاني بالنشيد السوري ثم نشيد مهرجان اللغة السريانية
" ܟܡܐ ܪܚܝܡ ܐܢ̱ܬ ܠܥܙܢ ܣܘܪܝܝܐ كم أنتِ محبوبة يا لغتنا السريانية" ، حيث لم يكن موجوداً في المهرجان الأول ، وكلمات نشيد المهرجان هي للمثلث الرحمات نيافة المطران مار غريغوريوس بولس بهنام مطران الموصل سابقاً وألحان الفنان الياس داؤود ، ثم ابتدتْ فعاليات المهرجان الثاني بنفس فعاليات المهرجان الأول تقريباً ولكن بمشاركات جديدة وهمة أكبر ونشاط أوسع ومشاركين جدد أيضاً وقام المطران جورج هافوري للسريان الكاثوليك بإلقاء محاضرة ( الآراميون عبر التاريخ ) وهو نفسه افتتح هذه المهرجان بقص شريط الدخول مع نيافة المطران متى روهم واستمر هذا المهرجان أربعة أيام حيث تم تكريم نيافة المطران يوحنا ابراهيم مطران حلب وتوابعها للسريان الأرثوذكس ، كأديب سرياني وذلك في اليوم الرابع من قِبل نيافة المطران متى روهم ...

ويطول بنا الحديث عن المهرجانات الأخرى التي أقيمتْ أيضاً وحضرتها شخصيات سريانية أدبية من الطراز الرفيع وتكرمت فيها كالخوري برصوم أيوب والملفونو ابروهوم نورو والمطران جورج صليبا والملفونيثو إيفلين داؤود والملفونو دنحو دحو ، حيث كان قد توفي وقتها ، ورفض أهله أن يكرّم بعد مماته وذلك لأنه ( كما يذكر الملفونو جوزيف أسمر في كتابه السريان أسبقية ومدينة ) أن الملفونو دنحو دحو عندما ضاقت به الحال كثيراً ومَرَضَ مرضاً عضال وألتجا إلى المسؤولين في الكنيسة طالباً منهم المساعدة ، تقاعس عندها المسؤولين وتهربوا من مساعدته ، عندها أوصى بيته " لا تكريم بعد مماتي " أي أنه أوصى أهله لرفضهم التكريم في حال أرادت الطائفة ذلك .

وأيضاً مهرجانات الأغنية السريانية ومنها المهرجان الأول سنة 1995 حيث أقيم بتحضير وتنظيم فرقة الرها الفنية الفلكلورية والمهرجان الثاني سنة 2000 حيث
حضره قداسة البطريرك وتسلم درع المهرجان من نيافة المطران متى روهم والملفونو الأرخدياقون لحدو اسحق ، وغيرهم وغيرهم من فعاليات ومهرجانات آخرى يطول
الحديث عنها جميعاً .

نقول عند قراءتنا لتلك الحركة الثقافية والنهضة الأدبية والفنية التي شهدتها مدينة القامشلي ، أين نحن اليوم من تلك النهضة ؟

أين هي روح العمل الجماعي ؟

بوجود هذا الكم من الأحزاب السياسية وفعالياتها الثقافية والأدبية هل استطعنا أن نقيم مثل هذه المهرجانات ؟

بوجود السلطة الرابعة لدينا ( التلفاز والإنترنيت ) هل استطعنا أن نقيم نهضة فكرية ثقافية جديدة ؟

بوجود فرق فلكلورية جديدة تظهر بين الحين والآخر هل استطعنا أن نقدم فناً سريانياً أصيلاً أو نطور فيه ؟

بوجود مؤسسات ورابطات ولجان أديبة سريانية مختلفة هل تُقدم اليوم على ممارسة النشاط الفكري والثقافي في مهرجانات من ذلك المستوى أم أن نشاطها
يقتصر فقط على حب البروز في مناسبات سنوية تكريمة لا غير ، ولا عمل ثقافي أدبي سرياني تشهده ؟

من المسؤول اليوم عن عدم إقامة مثل تلك المهرجانات الأدبية والفكرية والفنية ؟ هل هي الكنيسة ؟ أم إدارة المجلس الملي ؟ أم الشعب ؟ أم الظروف والواقع المعيشي
المتردي الذي يدعوا الإنسان إلى البحث عن لقمة العيش متغاضياً عن أن يكون بطلاً قومياً ؟

أسئلة كثيرة تراود ذهني عند مقارنتي بين الماضي القريب الذي عاشه أبناء شعبنا في القامشلي وبين الحاضر الذي يتسم بالركود الفكري والأدبي
فهل هناك من أمل لإحياء الفن والثقافة السريانية من جديد مستقبلاً ؟؟؟


أتمنى ذلك ..... وأصلي ..

كابي عيسى

صورة

صورة

صورة

صورة العضو الشخصية
BAHRO
مشاركات: 339
اتصال:

Re: قراءات في مهرجانات اللغة والأغنية السريانية في القامشلي

مشاركة#2 » 16 مايو 2010 14:53

أخي العزيز كبرئيل...

كل شعب يشهد نهضة أو ركود في مسيرته الثقافية فلم نرى لدى أي شعب من الشعوب أنه أعطى إنتاجاً ثقافياً دون إنقطاع ولكن المهم أن لا يختفي الأشخاص الّذين يطالبون بإحياء هذه الثقافة من جديد فبإعتقادي إن الأمر متعلق أولاً بالإدارة الّتي تُنظم هكذا فعاليات و تُشجع المُبدعين على الإنتاج و تكريس حياتهم لأعمالهم و ثانياً يتعلق الأمر بوجود المُبدعين أصلاً فالإدارة الناجحة و الدعم اللامحدود ليسوا سوى صفر على اليسار مادام أننا نفتقد للمُبدعين و المُفكرين الّذين يستطيعوا أن يقدمو شيئاً جديداً لثقافتنا أو لإحيائها بطريقة مُختلفة على الأقل.


ولكن السؤال هو: هل القامشلي هي المدينة الوحيدة الّتي يقطنها السريان في العالم؟! لم لا نشاهد أي تحرك أو نشاط في هذه المجالات في المدن الأخرى الّتي تشهد تجمعاً للسريان؟ نستطيع أن نعتبر سوديتيريا في السويد أو فيسبادن في ألمانيا أكبر مدينتان في أوروبا تشهدان تجمعاً لا مثيل له للسريان و لكن للأسف لا نسمع عن أي مهرجان ثقافي يُقام في أيٍ من هاتان المدينتان أو المدن الأخرى الّتي تحتوي أيضاً على عدد لا بأس به من السريان!

هل السبب هو البعد عن الأرض؟ أم التأثر بالثقافة الغربية و نسيان ثقافتنا و تراثنا؟ أم الأسباب هنا هي نفس الأسباب الّتي تمنع هكذا مهرجانات في الوطن و هنا أقصد سوء الإدارة أو عدم تواجد المُبدعين.

أتمنى أن يُعاد إحياء الفن والثقافة السريانية من جديد مستقبلاً و أصلي معك يا كبرئيل...

فوشون بشلومو
لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية يوحنا 16:3

مظاهرة برلين للتضامن مع دير القديس مار كبرئيل

إن أردت التغيّر فعلم جيلاً جديداً

ADONAI
مشاركات: 195

Re: قراءات في مهرجانات اللغة والأغنية السريانية في القامشلي

مشاركة#3 » 16 مايو 2010 15:45

أسئلة كثيرة تراود ذهني عند مقارنتي بين الماضي القريب الذي عاشه أبناء شعبنا في القامشلي وبين الحاضر الذي يتسم بالركود الفكري والأدبي
فهل هناك من أمل لإحياء الفن والثقافة السريانية من جديد مستقبلاً ؟؟؟


اشاركك بما تفكر فيه كابي قد يكثر الكلام او يقل قد نستطيع التبرير والتفصيل والتنقيب عن الاسباب ولكن المحصلة هي كما ذكرت
ولا احب الخوص اكثر في الموضوع فما عدت استطيع ان اوجع ر\اسي اكثر من ذلك :?

بهرووووووو معك كل الحق وكل الامكانيات متوفرة ولكن المشكلة البسيطة والعائق البسيط ما هو إلا رشح بسيط اصابنا وكما تعلم اذا ذهبت الى الطبيب او لم تذهب فالرشج يطول متوسطاَ اسبوع ونحن رشحنا لن يطول إلا بعض من العقود فلا تهتم كثيراَ الشفاء على الأبواب عفواً بعد شي 30 او 50 سنة

تحياتي

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: قراءات في مهرجانات اللغة والأغنية السريانية في القامشلي

مشاركة#4 » 27 يوليو 2010 11:56

شكراً لكم جميعاً على المرور وعلى التعقيبات
محبكم
كبرئيل السرياني

العودة إلى “تاريخ السريان في الجزيرة السورية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron