الوهم وخداع الذات.. سيمفونية نينوى مثال (بقلم. سامي ابراهيم)

تاريخ - تراث - شخصيات
آشوري سرياني

الوهم وخداع الذات.. سيمفونية نينوى مثال (بقلم. سامي ابراهيم)

مشاركة#1 » 11 مايو 2010 20:10

الوهم وخداع الذات.. سيمفونية نينوى مثال
بقلم. سامي ابراهيم
حتى لا تنهار قناعات الإنسان، فإنه يبحث دائما عن وهم وعن تخيل محدد ليعطي للقضية التي يؤمن بها قناعة قوية يستطيع من خلالها أن يقاوم التناقض الذي يعيشه.
الطفل يظن أن أباه هو الرجل الكامل، لأن الطفل يشعر أن هذا الأب يستطيع حمايته من أشرار وأهوال العالم الخارجي، عندما يكبر هذا الطفل ويدخل معترك الحياة، يكتشف أن أباه لم يكن الرجل الكامل، فيشعر بالصدمة لأن قناعاته انهارت، لكن هذه الصدمة تخف تدريجيا وتزول عندما يتمكن من تحليل الأمور بشكل منطقي، فيضطر للتنازل عن هذه القناعة. لكن بالمقابل هناك أشياء لن يتنازل عنها لأنها شكلت نظام تفكيره، شكلت شخصيته، وبنى هذا الإنسان من خلالها أركان حياته النفسية والفكرية. وهذه القناعات هي برنامج التشغيل المنصب في عقله من دون أن يكون لتفكيره الحر إرادة أو رأي في ذلك.
الإنسان يعيش ضمن قناعة، يعيش ضمن تيار فكري يتلقاه منذ الصغر من بيته، من شارعه، من مدرسته، هذه القناعة قامت ببرمجته بالشكل الموجود به الآن. لذلك سيحاول بكل قوته أن يدافع عن قناعته لأنها إذا انهارت فإنه ستنهار لديه أسس شخصيته.
فهل تتخيل صدمة إنسان يكتشف عندما يصل عمره لسن العشرين أن أباه وأمه اللذان يعشقهما حد الجنون ليسا والديه الحقيقيين! هل تتخيل صدمة إنسان عمره ثلاثون عاما يكتشف أن الدين الذي يؤمن به وعاش حياته في كنف تعاليمه، هو عبارة عن أوهام وأساطير وقصص تخلو من أي منطق وعقلانية!.
للوهم سلطان كبير فهو يحمينا من مرارة الواقع، ويعطينا شعورا بالدفء، فنراه يقطن في عقولنا لنهرب إليه في عالم تتحقق فيه كل أحلامنا. الوهم يعطينا سعادة ونشوة ولذة، الوهم يعطينا النجاح والانتصار الذي لم نحققه، يعطينا العظمة التي طمحنا لها ولم نستطع تحقيقها، الوهم يحمينا من آلام ومصاعب الواقع. لكن الوهم بالمقابل يقتل التفكير، مع أن القاتل، غير موجود، وأداة القتل غير موجودة، لكن الكل موجود فقط في دواخلنا.

إلى جانب دراستي الهندسة، درست الموسيقى ولمدة خمس سنوات، أثناء هذه الفترة كنت ابحث فيها عن ملفات ووثائق لكي أتأكد أن "سيمفونية نينوى" هي سيمفونية تابعة لشعبنا، وسألت جميع المدرسين الموسيقيين الكبار وسألت أساتذتهم أيضا، سألت كبار الملحنين وسألت كل من لاقيته في المعهد الذي درست به الموسيقى، وسألت القادمين من أوروبا والذين جاؤوا ليقدموا عروض موسيقية وخاصة الألمان والروس منهم، وحضرت عشرات الحفلات الموسيقية الكلاسيكية، بالإضافة لعروض الأوبرا وكنت انتظر إلى أن تنتهي الحفلة لأصافح العازفين والمؤدين، ولأسألهم عن "سيمفونية نينوى"، وعن مدى صحة أنها آشورية أو أنها أقدم سيمفونية، أو أنها أكمل عمل موسيقي أو أنها أكمل سيمفونية كما هو شائع في أوساط شعبنا، الجميع كان يجاوب بدون تردد أن هذه الموسيقى هي للملحن الإيراني الشهير "حسين عليزادة" وهي لا تصنف كـ عمل سيمفوني، أي أنها ليست سيمفونية بالتعريف الموسيقي للسيمفونية، وأنه لا علاقة لها بمدينة نينوى عاصمة الدولة الآشورية، وأن هذه الموسيقى لا تعود لقرون طويلة مضت، فالموسيقى في ذلك الوقت لم تكن متبلورة وناضجة بالشكل الذي نعرفه اليوم، بل كانت موسيقى بدائية لا تستند لأي علم موسيقي أو مدرج أو مقام أو سلم موسيقي، والبنية اللحنية التي تقوم عليها هذه الموسيقى التي نسميها "سيمفونية نينوى" هي بنية حديثة تستند لأسس علمية حديثة ومشهورة في المجال الموسيقي، ويعود هذا العمل الفني للنصف الأول من ثمانينيات القرن المنصرم وبالضبط عام 1983 طرحت بالأسواق. ولا يوجد فيها شيء يصف عظمة الإمبراطورية الآشورية كما هو معروف عنها في أوساط شعبنا.
الموسيقى التي نعرفها على أنها "سيمفونية نينوى" هي للملحن الإيراني حسين عليزادة واسمها هو "نى نوا" وكلمة "نى" بالألف المقصورة كما هو مكتوب على غلاف الألبوم تعني بالفارسية "قصب الناي" وكلمة "نوا" تعني "لحن"، فيصبح معناها "لحن الناي"، وقد أطلقها الملحن الإيراني في عدة مقاطع أو تركّات ولكل مقطع له عنوان باللغة الفارسية، وتستطيع ترجمة العناوين عن طريق قاموس google من الفارسية إلى العربية.
وللتأكيد على كلامي فإن هذا الرابط هو رابط لموقع أمازون amazon وهو من أشهر المواقع العالمية والتي تحترم الملكية الفكرية وحقوق النشر وهو يبين مؤلف هذه الموسيقى مع سعر كل مقطع أو ترك من هذه الموسيقى في حال أردت شرائه من الموقع:
http://www.amazon.com/NeyNava-Song-Comp ... B000002XYV
والرابط التالي هو رابط أشهر موقع موسيقي في العالم وهو موقع musicbox أيضا موقع يحترم الملكية الفكرية وحقوق النشر، فها هو يضع هذه الموسيقى مع سعرها في حال أردت شرائها:
http://www.musicboxla.com/hosalney.html
والرابط التالي لموقع "emusic" وهو أيضا من أشهر وأقوى المواقع الموسيقية وهو موقع يحترم الملكية وحقوق النشر:
http://www.emusic.com/album/Hossein-Ali ... 95504.html
والرابط التالي لموقع " myspace" وهو أيضا من أشهر وأقوى المواقع العالمية يبين هذا الموقع أيضا مؤلف هذا اللحن مع لمحة عن حياته:
http://www.myspace.com/hosseinalizadehneynava
والرابط التالي لموقع ويكيبيديا وهو موقع الموسوعة الشهير يبين فيه الرابط أن "لحن نينوى" هي للملحن الإيراني حسين عليزادة ويبين بأي تاريخ ألفّت:
http://en.wikipedia.org/wiki/Hossein_Alizadeh
بالتأكيد لن تضع هذه المواقع المعروفة بمصداقيتها وبمئات الخبراء الذين يعملون فيها في جميع المجالات والتي يدخلها ملايين الناس والتي أصبحت كمرجع موثوق لمن يريد معلومة.
فقط ضع كلمة "hossein alizadeh" أو ضع كلمة "NeyNava " في محرك البحث google وسترى آلاف الروابط والمواقع التي تبين صاحب هذا اللحن.
ولدي عشرات الروابط لمقاطع على موقع "اليوتيوب" توثق وتبين أن هذه الموسيقى هي للملحن الإيراني عليزادة. كما لدي مئات الروابط لمواقع الكترونية عالمية تثبت وتوثق أن موسيقى "نى نوا" هي للملحن الإيراني حسين عليزادة.
وهذا رابط موقع الملحن حسين عليزادة الرسمي وفيه جميع أعماله الفنية ومؤلفاته مع تواريخها والمناصب التي تبوئها:
http://www.hosseinalizadeh.net/Portfolio.aspx
عندما يكذب الإنسان على نفسه وعلى أولاده ويصدق كذبته فإن "سيمفونية نينوى" خير مثال. فنرى كيف أن مواقع شعبنا ومنتدياتنا تتداول المعلومة وتنسخها بدون أي دراسة أو تأكد من مصداقية هذه المعلومة.
"سيمفونية نينوى" هذا اللحن الذي عشقناه، هذا اللحن الذي أصبح يعزف في كل مهرجان وكل عيد قومي يحتفل به أبناء الأمة الآشورية، هذه الموسيقى التي آمنا وصدقنا بكل جوارحنا أنها سيمفونية أجدادنا وأنها وجدت على لقى أثرية وقام علماء ألمان أو فرنسيين بفك رموزها وعزفتها الفرقة السيمفونية الألمانية، هذا اللحن في الحقيقة لا علاقة له بشعبنا لا من قريب ولا من بعيد، وهو ليس بـ سيمفونية، ولا يوجد هناك علماء ألمان أو فرنسيون قاموا باكتشافها وفك رموزها، بل هذه كذبة اخترعناها وصدقناها.
الموسيقى هي لغة تجمع العالم وليست حكرا على أحد، ولكن يجب إيقاف تداول هذه الموسيقى ليس لأنها ليست لشعبنا، أبدا، بل حتى لا نكذب على أنفسنا وعلى أولادنا ونقول لهم أنها "أكمل سيمفونية!!"، فكيف جاؤوا بهذه المعلومة، فالذي يطلق هذه المعلومة لم يدرس الموسيقى يوماً، لأنها ليست سيمفونية بالأصل، أو يقول أنها "تصف عظمة الإمبراطورية الآشورية!!"، فكيف حلل هذا الشخص لحن الناي المعزوف على أنه يصف العظمة الآشورية!!
علينا أن نوقف تداول هذا اللحن وأن نفتح أعيننا لنعرف الحقيقة. قد تكون الحقيقة مرة، لكنها ستبقى البلسم الذي يشفي جراحنا. الحقيقة لن تغير عراقة شعبنا ولن تغير عمق حضارتنا، وهي ليست مقياسا لنبوغ حضاري، لكن معرفة الحقيقة تحارب الوهم الذي يقتل الإبداع، ويواري خلف ظلاله سبل التقدم والتطور. الحقيقة تخلق وعياً، والوعي هو مدى إشراق عقلنا. معرفة الحقيقة هي الخطوة الأولى لننتج ونبدع ونقدم ونرفد الحضارة والإنسانية من جديد.
[email protected]

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: الوهم وخداع الذات.. سيمفونية نينوى مثال (بقلم. سامي ابرا

مشاركة#2 » 12 مايو 2010 00:10

سامي العزيز ...

الحقيقة منذ حوالي الثلاثة سنوات وربما أكثر تجادلنا بهذا الخصوص أيضاً مع ، الله يذكرو بالخير ، الملفونو ابراهيم بادل وحقيقة أعتبره أستاذاً لي أيضاً وأوقره كثيراً ، حول فيما إذا كانت ما تسمى بسيمفونية نينوى هي من نتاج شعبنا أو لا ...

ذكر الملفونو ابراهيم بادل في مجلة آثر العدد 15 ص 59- 60 ما يلي :
" والجدير بالذكر أن هذه المقطوعة هي من تأليف موسيقي آشوري من القرن السابع قبل الميلاد عُثر عليها مدونة على رقم طينية بين خرائب نينوى "
وذلك بالاعتماد على أرشيف قديم لمجلة زهريرا دبهرا

فمنذ ما قبل ذلك التاريخ وأنا أبحث في الإنترنيت أيضاً في المواقع العربية والإنجليزية حول هوية وأصل سيمفونية نينوى وأتوقع أن الموقع الذي تناول هذا البحث بالتفصيل هو موقع الخابور الرابط هنا

وفيه يوضح كما ذكرت نفسك بالمصادر والمراجع أن سيمفونية نينوى ليست من نتاج شعبنا ..

الصراحة لم أقتنع نفسي بهذا الإدعاء وبقيت أحاول وأحاول متمسكاً بالإيمان والأمل .... فكنت أظن انه من غير العقول أن لا تكون هذه السيمفونية من نتاج شعبنا
إلا أنني ومع الزمن ومع البحث والسؤال سواء للملفونو نوري اسكندر أو للملفونو عبود زيتون صاحب كتاب music pearls الشهير في أرشفة تاريخ الموسيقى السريانية الآشورية المعاصرة ، حيث أجريتُ معه مقابلة على هذا الرابط
سألته فيها عن موسيقى نينوى على الشكل التالي :

سؤال خاص : سمعتك تُعقب على أحد الأشخاص القادمين إلى محاضرتك في صالة مار كبرئيل أن سيمفونية نينوى ، ليست نتاج شعبنا إنما هي من تأليف الموسيقار الدكتور حسين على زادها ..هل لك أن تعطينا معلومات أكثر عن هذه المعلومة .. كون هذه السيمفونية قد دخلت في ثقافتنا القومية فلا تكاد تخلو مناسبة قومية أو حتى غير قومية إلا ونستشهد بهذه الموسيقى ؟

المعلومات الواردة لدي تؤكد أن هذه السيمفونية هي للفنان حُسين علي زادها ويقال أن بعثة ألمانية اكتشفت رقيمات حجرية في نينوى وقامت بفك رموزها فظهرت سيمفونية عزفتها أوركسترا برلين .. إلا أنني أعيش في ألمانيا وبحثتُ كثيراً في هذه السيمفونية بمراجع ألمانية ولم أشاهد ولا دليل واحد يثبت صحة ذلك الإدعاء لأنه إذا كانت بعثة ألمانية اكتشفت ذلك الرقيم لكانت كتبت عنه على الأقل ... لكنني لم أشاهد ذلك وهذا ما يدعم الرأي الثاني الذي يقول أنه للموسيقار حسين علي زادها . كما بحثت في مراجع إنكليزية وعربية أيضاً أكدت وجهة نظري .

هل تقول أنه يجب أن لا نعود ونضع هذه الأغنية في احتفالاتنا القومية ونتخلى عنها كونها لا تمت لنا بصلة ؟
كلا فالموسيقى هي حضارة عالمية وليست حكراً على أحد .. ولكنني أريد أن يغير الشعب مفهومه تجاه هذه الموسيقى فهي ليست من نتاج شعبنا وتعني مقام النوى بالفارسية ولها قصة مختلفة عن التي نعرفها ومع ذلك فإنني سأكون سعيداً جداً إن استطاع أحد أن يثبت أن هذه الموسيقى هي نتاج شعبنا ... وللعلم قد وضعت صورة الألبوم " نينوى " في كتابي الأول من تأليف الموسيقار حسين علي زاداها وذلك لأن شعبنا لديه فرضيتين حول أصل هذه السيمفونية .

+++++++

أنا والملفونو ابراهيم بادل على وجه التحديد نقوم بالمناقشة هذا الموضوع كثيراً وكلما نلتقي في الندوات السياسية أقوم بسؤاله فيما إذا حصل على إثباتات تؤكد أنها نتاج شعبنا ولكن للأسف يقول أنه لا زال بإنتظار الحصول على الإجابات من أشخاص أخرين في مختلف بلدان العالم كان يراسلهم بهذا الخصوص ...
الملفونو ابراهيم بادل من أكثر الأشخاص الذين انصدموا نوعاً ما عندما علموا أن السيمفونية ليست نتاج شعبنا وذلك لأنه كان قد نشر بحثاً تاريخياً حول هذه السيمفونية ولكن فيما بعد يكتشف أنه لم يكن دقيقاً وصحيحاً 100 % لينشر هذا الإدعاء ، وحقيقة سببت لي أيضاً غبناً كثيراً ، فطوال هذه السنوات كنا نظن أنها نتاج شعبنا حتى دخلت في موروثنا القومي والثقافي وإلى درجة أصبحت لدينا إيماناً لا نستطيع التخلي عنه بسهولة ، ولكن نتكشف في النهاية أننا كنا في وهم وخداع كما تذكر ....

على كل احوال لا بد لنا أن نوضح موقفاً اخر بهذا الخصوص :

" يقال أن التدوين الموسيقي في بلاد ما بين النهرين كان موجوداً من عصر ما بعد الطوفان وأوردت مجلة عشتروت النوطة بالخط المسماري ،

صورة

ولربما مع الزمن رُبط هذا الموضوع بشكل غير مباشر مع سيمفونية نينوى ، ولكن التدوين المساري للموسيقى عند شعبنا الآشوري في بلاد ما بين النهرين كان موجوداً "

" أيضاً هناك احتمال آخر أن الموسيقار حسين علي زادها كان قد اطلع على نتاج ذلك التدوين وعندما عاد إلى ايران قام بعزفه ونسبه لنفسه ...."

هناك احتمالات كثيرة بهذا الخصوص ولكن ما هو مؤكد أن موسيقى نينوى المتداولة اليوم في الأسواق تحمل توقيع وإعداد الموسيقار الدكتور حسين علي زادها لا غير


شكراً لك على إثارة الموضوع
فالحقيقة يجب أن تعرف للجميع حتى ولو كانت مؤلمة

ܥܡ ܚܘܒܐ ܘܐܝܩܪܐ ܠܟܼ ܐܚܐܝ ܣܐܡܝ ܐܒܪܗܘܡ

مع المحبة والاحترام لك أخي سامي ابراهيم

العودة إلى “تاريخ وحضارة أبناء اللغة السريانية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد