حياة القديس متى الأنجيلي

ADONAI
مشاركات: 195

حياة القديس متى الأنجيلي

مشاركة#1 » 18 فبراير 2011 19:02

متى الرسول
هو الانجيل الأول فى ترتيب الأناجيل الأربعة.
إنجيل متى يسمى تقليديا بأ نجيل متى البشير أو المبشر. يمكن تقسيم إنجيل متى إلى أربع هيكليات "أقسام" منفصلة ومتميزة: أثنان منها تأهيلية "مقدمة"، والجزء الثالث الأهم الذي يمكن اعادة تقسيمه إلى خمسة اقسام، حيث كل قسم من هذه الأقسام مصحوبة بشرح عن حياة المسيح. وأخيرا "رابعا" قسم الام المسيح وقيامته.

صورة

بعض الدارسين المتخصصين مثل (جون وينهام) و(نورمان جيسلر) ناقشوا بأن هذا الانجيل تمت كتابته قبل دمار اورشليم، أي بين سنة 60 – 65، وهذا بسبب الايمان بأن الدمار الثاني للهيكل تم التنبوء به عن طريق السيد المسيح، بينما لم يكن يوجد أي مرجع يقر بحدوث هذا الحدث بين هاتين السنتين (متى اصحاح 24)
(كارستن بيتر ثيد) في دراسته (شهادة عيان للمسيح : أي ان إنجيل متى كُتب سنة 70 حيث كان لايزال الكاتب على قيد الحياة بعد معاينته للمسيح) ،حيث يناقش (كارستن بيتر ثيد) اعادة تحديد تاريخ ل (Magdalen papyrus) " التي هي القطعة الاغريقية التي تعود لانجيل متى" وبذلك تحديد تأريخ كتابة إنجيل متى سنة 70.


حياة وسيرة القديس متى :-

أن القديس متى كان يدعى أولا " لآوى بن حلفى " وهو من مواليد الجليل . *وكلمة متى هي بالعبرانية " متثيا " ومعناها عطية الله وهي تقابل كلمة " ثيئوذوروس " في القبطية والتي عربت إلى " تادرس "

والقديس متى كان عشارا وكان العشارون **جباة رسميين يعملون لحساب الرومان المستعمرين ولهذا كانوا مكروهين لدى الشعب .
من الجليل ويدعى لاوي. كان عشارًا، يجمع الجزية لحساب الرومان المستعمِرين، لذلك كان ممقوتًا لدى الشعب ومعتبرًا خاطئا في نظر عامة الناس. دعاه الرب أن يتبعه وكان جالسًا عند مكان الجباية، فترك كل شيء وقام وتبعه (مت 9: 9-24).
وقد كرز في أرض فلسطين وفى صور وصيدا. ثم ذهب إلي الحبشة ودخل بلاد الكهنة وردهم إلى معرفة الله. فقد جاء في أول تاريخ القديس تكلا هيمانوت الحبشي أن أحد كهنة الإسرائيليين ويدعى صادوق قد أرسل ولده ويدعى "إبن الحكيم" يتسلط علي بلاد التجريا وأصحبه بأخيه عزاريا الكاهن، وأخذ عزاريا معه ما يلزم لتأدية الشعائر اليهودية في ذلك المكان. وتزوج عزريا بداقنادس إبنة أحد عظماء عاصمة التجريا ورزق منها ولدا أسماه صادوقا، وولد صادوق لاوي، وصار هؤلاء الكهنة يعلمون أهل الحبشة ما جاء بالتوراة، وكانوا يجتمعون في ديوان الملك كعادة الكهنة في القبة. لذلك أطلق علي إسم المدينة "مدينة الكهنة"، ومع توالي السنين تحول أهل تلك المدينة إلي الوثنية، حتى ذهب إليها القديس متى الرسول وهداهم إلي الإيمان المسيحي . وذلك أنه أراد دخول المدينة التقى به شاب وقال له: إنك لا تستطيع الدخول إلا إذا حلقت رأسك ولحيتك وأمسكت بيدك سعفه. ففعل كما أخبره الشاب. وفيما هو يفكر في هذا ظهر له الرب يسوع في شكل ذلك الشاب الذي قابله سابقا وبعد أن عزاه وقواه غاب عنه. فأدرك أن ذلك الشاب كان هو رب المجد نفسه. ثم دخل المدينة كأحد كهنتها ومضى إلى هيكل أبللون فوجد رئيس الكهنة، فخاطبه عن آلهته التي كانوا يعبدونها وأخذ يوضح له كيف أنها لا تسمع ولا تعي، وأن الإله الحقيقي القوي إنما هو الذي خلق السماء والأرض. وقد أجرى الله على يديه آية وذلك بأن هبطت عليهم مائدة من السماء، وأشرق حولهم نور عظيم. فلما رأى أرميوس الكاهن هذه الأعجوبة قال له "ما هو اسم إلهك؟" فأجاب الرسول "إلهي هو السيد المسيح". فأمن أرميوس الكاهن به وتبعته جماعة كثيرة. ولما علم حاكم المدينة بذلك أمر بإحراقهم. وحدث عند ذلك أن مات ابن الوالي، فصلى متى الرسول وتضرع إلي الله أن يقيم هذا الابن فاستجاب له الرب وقام الولد من الموت. فلما رأى الوالي ذلك آمن هو وبقية أهل المدينة، فعمدهم متى الرسول ورسم لهم أسقفا وكهنة، وبنى لهم كنيسة.

وبعد أن كرز في بلاد أخرى عاد إلى أورشليم فاجتمع إليه جماعة من اليهود الذين بشرهم وآمنوا بكرازته واصطبغوا منه وطلبوا إليه أن يدون لهم ما بشرهم به، فكتب بداية البشارة المنسوبة إليه باللغة العبرانية إلا أنه لم يتمها، وقيل أنه كملها أثناء كرازته في الهند وكان ذلك في السنة الأولى من ملك إقلاديوس وهى السنة التاسعة للصعود.

وكان استشهاده رجما بالحجارة على يد فسطس الوالي ودفن جسده في قرطاجنة قيسارية بواسطة قوم مؤمنين، في مكان مقدس.


هدف إنجيل متى :

إقناع اليهود أن المسيا المنتظر هو يسوع المسيح .


أنفرد به إنجيل متى :

زيارة المجوس ، الهرب إلى مصر ، قتل أطفال بيت لحم ، الرجوع إلى الناصرة ، سجن يوحنا ، أمثال الكنز واللؤلؤة والشبكة ، شفاء أعميين وأخرس مسكون، الحصاد كثير، مسامحة الأخ المخطئ ، يسوع يؤدي الضريبة للهيكل
*التقرير الأكمل عن الموعظة على الجبل ودون بمفردة عشرة أمثال ليسوع المسيح وما لايقل عن تسعة وتسعين اقتباسا من العهد القديم .

هو الحلقة الواصلة بين العهدين وهو الإنجيل الذي نشعر بحكمة كاتبة وبالتغير الذي تعرض له بل وهو الإنجيل الذي نرى في كاتبة *(2)نعمة المسيح الغنية المتفاضلة التي تفتح الباب أمام العشارين والخطاة ليرثوا الملكوت .


كان جثمانه موجودا في بلدة كاباتشيو في منطقة كامبانيا الإيطالية وبعد ذلك نُقل إلى مدينة ساليرنو عاصمة كامبانيا في القرن العاشر الميلادي، وهو محفوظ الآن في أحد السراديب الواقعة أسفل إحدى الكاتدرائيات هناك
صورة

مدينة ساليرنو
صورة


صورة





ـــــــــــــــــــــــــــ
اعداد Abo George في جزيرة كوم
الموضوع منقول من عددة مواقع وكتب تم تنزيلها من النت
المـــــــراجع

.coptichistory
‏1- ‏كتاب‏ ‏الدر‏ ‏الفريد‏ ‏في‏ ‏تفسير‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏تأليف‏ ‏العلامة‏ ‏مارديونيسيوس‏ ‏يعقوب‏ ‏ابن‏ ‏الصليبي‏ ‏السرياني‏ ‏مطران‏ ‏أمد‏ ‏ديار‏ ‏بكر‏,

تاريخ ابوالمكارم عن الكنائس والأديره فى القرن 12 بأسيا وأوربا طبع بمصر سنه 1999ج3 ص76
السنكسارالقبطى ( الصادق الأمين فى أخبارالقديسين )
تاريخ ابوالمكارم تاريخ الكنائس والأديره
سيره الأباءالبطاركه
جريدة الشرق الاوسط

العودة إلى “منتدى سير الآباء والقديسين”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد