الخبر الأليم الذي صدمني وأحزنني كثيراً ، وفاة لينا ياكوبوفا

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

الخبر الأليم الذي صدمني وأحزنني كثيراً ، وفاة لينا ياكوبوفا

مشاركة#1 » 27 أكتوبر 2011 18:46

بالصدفة وأناأبحث عن بعض الأفلام الوثائقية على الإنترنيت صعقت بنبأ وفاة المخرجة الآشورية لينا ياكوبوفاعن عمر 35 عاماً بسب مرض عضال.

في البداية لم أصدق ما كنت أقرأه وبدأتُ أبحث في الإنترنيت عن صحة الخبر والقلق يتزايد شيئاً فشيء حتى تأكدت من صحة الخبر .
في الحقيقة إن نبأ وفاة المخرجة لينا ياكوبوفا هو قديم منذ نهاية الشهر الثالث إلا أنني وبظروف خدمتي العسكرية لم أعلم بهذا النبأ المحزن حتى اليوم وذلك لأنني لا أستطيع متابعة جميع الأخبار القديمة .

المشاعر التي أكنها للمخرجة الآشورية لينا ياكوبوفا هي عميقة جداً والتقدير الذي أكنه لأعمالها هو كبير جداً وكنا نضع عليها الكثير من الآمال لتتحقق يوماً ما ً . لقد تشرفت بترجمة أحد أفلامها إلى اللغة العربية وهو فيلم وطن الأسلاف Ancestral Home " وذلك بعد أخذ موافقتها على ذلك ولا زلت أحتفظ برسائلهاالتي تراسلناه في البداية في بريدي الألكتروني الخاص وإن شاء الله سأقوم بترجمة فيلماً أخر لها وهو A Forgotten Page of One Nation صفحة منسية لآمة .

لا أستطيع قول شيء آخر سوى رحمك الله يا لينا
جميعنا كنا نتمنى أن تستمر بالعيش والعطاء لما فيه خير أمتنا العريقة
ولكن تلك مشيئة الله ولا أريد الإضافة على ذلك لأنني أعتقد سأكفر بعدها بظني أن الله يعاقبنا ويحرمنا ويجردنا من المبدعين والأعلام الشامخة والذين نبنى عليهم الآمال .... ( لن أكمل أكثر وسامحني يارب إن أخطتُ وظننت بكَ السوء وأنا أعلم أنك رحوم وتعلم ما بداخلي من حزن على موت لينا ولكن كما علمنا أبنك البار يسوع المسيح فسأقول " لتكن مشيئتك يارب " )

كبرئيل السرياني

موقع المخرجة لينا ياكوبوفا : http://www.linayakubova.com/

أعمال المخرجة لينا ياكوبا : http://www.linayakubova.com/films.php

http://www.youtube.com/watch?v=0ZnMC4_O860

مشميمون آل قالي


------------
مقال للأخ والصديق الصحفي الآشوري أسامة أدور موسى عن وفاة المخرجة لينا ياكوبوفا :

هيئة التحرير في شبكة زهريرا الاخبارية تنعي الى أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في الوطن والمهاجر منتجة الأفلام الوثائقية الشابة لينا ياكوبوفا التي رحلت الى الاخدار السماوية قبل قليل … ان رحيل شابة مبدعة بحجم لينا ياكوبوفا لهو خسارة فادحة لشعبنا عموما و لإعلامنا القومي خصوصا … لروحها الرحمة ولشعبنا الصبر
الراحلة المبدعة لينا ياكوبوفا في سطور

ولدت لينا ياكوبوفا في العام 1975 قرية "قويالاسر" الآشورية في أرمينيا من أبوين معلمين، والدها السيد ألبرت ياكوبوف ووالدتها السيدة كارينا خاتشادوريان. لها شقيقان هما أدوار وكارين. أنهت دراستها الثانوية مع مرتبة الشرف في العام 1992، ودرست الموسيقى لمدة سبع سنوات. وبعد تخرجها عملت في نفس المدرسة كمديرة لإحدى التجمعات الشبابية.
تجربتها الأولى في مجال الإذاعة والتلفزيون كانت في راديو أرمينيا المركزي حيث عملت كمقدمة للبرامج المخصصة للأقليات في أرمينيا والآشوريين منها تحديدا، كما عملت لاحقا كمقدمة برامج في العديد من المحطات التلفزيونية الأخرى في أرمينيا.
بدأت لينا العمل في التلفزيون كمترجمة للأخبار ومعدة لبرامج مختلفة وذلك خلال فترة دراستها في معهد يريفان للمسرح والسينما الذي تخرجت منه في العام 1996، حيث بدأ اهتمامها بصناعة الأفلام الوثائقية. لاقى فيلمها الأول "الصليب المصنوع من أرز لبنان" والسيناريو الذي أعدته له نجاحا مميزا، قررت على إثره تكريس نفسها لانتاج الأفلام الوثائقية والتاريخية.
"النجاح في عملنا مستحيل إن لم نلق مساعدة من الأصدقاء أو الأشخاص الذين يهتمون في ما نقوم به من أعمال، وأنا كنت محظوظة بأن لدي الكثير من الأصدقاء الذين ساعدوني في عملي" هذا ما تقوله لينا عن عالم الأفلام الوثائقية في موقعها الرسمي.
فيلم "الآشوريين في أرمينيا" أنجز من قبل لينا وفريقها دون أي تمويل رغم أن الجمعية الآشورية في أرمينيا "آتور" برئاسة السيد أرسين ميخائيلوف كانت قد ساعدت في جعل هذا الفيلم الوثائقي يرى النور، هذا الفيلم الذي فتح الطريق أمام جميع الأفلام والمشاريع التي بدأت لينا تعمل من أجل إنجازها لاحقا. الجمعية الأكاديمية الآشورية في الولايات المتحدة ومؤسسة الإتحاد الآشوري العالمي لا سيما السيد هومير آشورسين قدمتا من جهتهما الرعاية المالية لكل الأفلام والمشارع التي قدمتها لينا ياكوبوفا لاحقا.
لينا وثقت أيضا الجانب الثقافي والديني واللغوي لشعبنا الآشوري من خلال العديد من الانتاجات الوثائقية المتميزة، لعل آخرها كليب للأطفال نشرته على صفحتها في الفيسبوك مؤخرا حمل عنوان"آلب بيت"، كما قدمت أعمال موسيقية توثق التراتيل الكنسية لطقوس كنيسة المشرق وغيرها.
حصلت لينا على شهادة الماجستتير في العام 2001 حول "التراث المسرحي في سوريا القديمة". وكانت لاتزال الى اليوم طالبة دكتوراه في جامعة ييرفان الحكومية.
لينا التي كانت تتحدث الآشورية والأرمنية والروسية بطلاقة، وزارت أبناء شعبنا في سوريا ولبنان والعراق وتركيا وإيران وغيرها في الأعوام القليلة الماضية، حيث أنتجت فيلمها الوثائقي الأكثر رواجا "أرض الأسلاف"، كما التقت أبناء شعبنا في سوريا عن قرب وعاشت معهم في قرى الخابور والقامشلي، رحلت الى الحياة الأبدية مساء يوم الأثنين الحادي والعشرين من شهر آذار 2011 وهي في ريعان شبابها عن عمر السادسة والثلاثين إثر إصابتها بمرض عضال.
وبهذا يكون إعلامنا القومي في العالم قد خسر قامة فذة وشابة مبدعة وطاقة متقدة من الإبداع والتميز في عالم الأفلام الوثائقية التي تخص شعبنا و تاريخه وحضارته، ويكون شعبنا الآشوري قد خسر دعامة من دعامات حضوره الإعلامي على مختلف الساحات.
لروحها الرحمة ولذكراها الخلود ولشعبنا وأمتنا الصبر.
إعداد : أسامة أدور موسى


صورة

العودة إلى “منتدى أحزاننا”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron