اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#221 » 08 يوليو 2010 19:08

ابنتي الحبيبة فايا
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح
إنهما آيتان متتاليتان توحيان للقارئ بادئ ذي بدء أنهما متناقضتان . ولكن حاشا أن يكون في كتابنا المقدس أي تناقضٍ ، فإنهما إذاً غير متناقضتان بدليل أنهما جاءتا متتاليتان . فما المقصود بكل منهما إذاً ؟
بداية يجب أن نعلم أن المثل ( أي مثلٍ ) يصلح أن يكون عنواناً لتأليف كتاب . ولذا فإن الأمثال جاءت من النعم التي منَّ بها الله على الإنسان لأنه إن فكّر بأي مثل فكأنه يقرأ كتاباً . وأذكر في ذلك مثلاً واحد كي لا نطيل الحديث . هناك مثلٌ يقول : أذهب عند الذي يبكيك ولا تذهب عند الذي يُضحكك .
من هم الذين يُضحكون الإنسان ؟
إنهم عشرات الشخصيات لكل منها سبب في الإضحاك .
من هم الذين يُبكون الإنسان ؟
إنهم عشرات الشخصيات لكل منها سبب في الإبكاء .
والآن إذا ما شرحنا كل سبب من أسباب الإضحاك والإبكاء في صفحة واحدة سنجد أنفسنا أمام عشرات الصفحات مجموعها يؤلف كتاباً .
وهذا ما ينطبق على المثلين اللذين ذكرتيهما من سفر الأمثال فإن لكل واحدة منهما معانيه ومدلولاته المختلفة حيث أن الجاهلون أنواع ومقامات لكنني لن أؤلف كتاباً بل كلمات موجزة .
فهناك ابن جاهل أو ابنة أو زوجة أو أخ جاهل ، وهناك صديق جاهل أو جار جاهل ، أو زميل الدراسة .
وهناك أي إنسان جاهلٌ إن كنت تعرفه أو لا تعرفه ( إبن الشارع ، من له مصلحة سريعة معك ، راكب معك في سيارة ، جالس معك في مجلس ، ...... إلخ )
وبالتالي يجب أن نلاحظ أن الجهلة هم فئتين رئيستين من الناس كالتالي :
1) فئة من الجهلة والحمقى لا يهمها أمرك حتى إن كنت أنت تريد لها الخير . هذه الفئة إن تجرأت على الرد على جهالتها حسب مستو حماقتها فإنها قد تتسافه عليك كثيراً إلى درجة الإهانة والتحقير والتهجّم بطريقة سيئة وربما شريرة . وأمام ذلك نجد أن إحدى الحالتين التاليتين تفرض عليك نفسها لكن النتيجة واحدة تقريباً وهما :
- إن ردِّيتَ عليها فإنك تنازلت إلى مستوى جهلها وحماقتها .
- إن لم تردّ عليها فقد تتسافه عليك أكثر فأكثر معاملة إياك وكأنك من صنفها .
ولذا فإنه في كلتا الحالتين ينطبق عليك نتيجة المثل الأول التي تقول : لئلا تعدله أنت . أي لئلاً تُصبح مثله .
2) فئة يهمك أمرها حتى إن كانت هي غير مبالية باهتمامك وبمحبتك فتستحق منك أن تردّ على جهلها بحسب مستوى حماقتها لإرشادها وتقويم جهلها كالأب الذي لا بد أن يردَّ على حماقة جهل ابنه ، لأنه إن لم يردّ على حماقة جهل ابنه فكأنه يقول له أنت على صواب ، وحينذاك يشعر الولد أنه كان مصيباً فيُصبح في عين نفسه حكيماً لا يُخطئ .
إذا لابد للأب أن يردّ على حماقة جهل ابنه كي يرشده مقوِّماً جهله وحماقته موجها بذلك إياه التوجيه السليم كي لا يكون إنساناً منحرفاً أو شاذاً أو فاشلاً مستقبلاً وهذا هو من أولويات التربية الأسرية ، وقس على ذلك ، وهذا هو المقصود بالمثل : جاوب الجاهل حسب حماقته ، لئلا يكون حكيماً في عيني نفسه . ( أم 26 : 5 )
وبالطبع إن ما ينطبق على الابن ينطبق أيضاً على الابنة والزوجة والأخ والصديق ....

أخيراً لابد من اختيار الأسلوب الصحيح والأمثل في الرد على حماقة جهالة الابن أو الصديق أو ..... إلخ لأنه من دون الأسلوب ليست هناك منفعة أيضاً .
والمجد للآب والابن والروح القدس إلى الأبد آمين .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#222 » 26 يوليو 2010 11:36

بواسطة غادة الخوري » 26 يوليو 2010 12:27

إن حديثك ابونا العزيز عن يوسف فعلا جميل جدا ..
ولكن في كل عظاتك ابونا لاحظت شيئا لا أعرف مدى صحته ..
انت اليوم تتحدث عن يوسف وتقارنه بالسيد المسيح ..
وفي مرات سابقة تحدثت عن غيره من الاشخاص الوارد ذكرهم في العهد القديم وايضا قارنتهم بالسيد المسيح ..
فهل كل الانبياء والاشخاص الوارد ذكرهم في العهد القديم هم مجرد رموز للسيد المسيح وحياته وموته وقيامته ...
وهل كل الاحداث التي مرت عليهم وكل الاحلام والافعال التي قامو بها طوع اختيارهم هي تصوير رمزي لما سيحدث لاحقا مع السيد المسيح ..
اليس البشر احرار ولديهم حرية الاختيار ...فكيف ستتطبق حرية الاختيار مع طريق مرسوم مسبقا لهم ؟؟؟

ومع ذلك عظتك رائعة ابونا وممتعة حقاً....
الرب يبارك حياتك ويعوض تعب محبتك ...
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#223 » 26 يوليو 2010 12:56

الابنة الروحية غادة
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح له المجد
إن سؤالك هذا يا ابنتي ذكرني بحديثٍ للرسول بولس ذكرته أنا في سياق الموعظة عن يوسف قال فيه : لأن الذين سبق فعرفهم سبق فعيّنهم ليكونوا مشابهين صورة ابنه ليكون هو بكراً بين إخوة كثيرين . ( رو8 : 29 ) .
وقلت : نلاحظ أن الرسول بولس يتكلم عن الآب الذي بعلمه السابق عَلِمَ من هم الذين سيؤمنون بالمسيح ابنه الوحيد ويقتبلونه مصلوباً ، لذا فإنهم وقبل أن يتكوّنوا في بطون أمهاتهم عيّنهم أبناءً له بكرهم هو المسيح .
إذا يا ابنتي إن الله الآب بعلمه الإلهي الأزلي السابق للأوان كان يعلم من هم الذين سيؤمنون بالمسيح بمحض إرادتهم واختيارهم الحر مقتبلين إياه مصلوباً ومائتاً وقائماً من الأموات ومحافظين على هذا الإيمان . وبما أن أمثال هؤلاء المؤمنين بإرادة حرّة يستحقون الحياة الأبدية لذا فإنهم وقبل أن يتكونوا في بطون أمهاتهم عيّنهم لملكوت الله .
وهكذا أيضاً شخصيات العهد القديم اختاروا بمحض إرادتهم واختيارهم الحر أن يكونوا رجال الله يعملون مشيئته الإلهية ينفذون رسائله وإرادته ومتصدين للشر وليس قسراً كما قد يتخيل للبعض . وأضرب لك بعض الأمثلة :
مثال ( 1 ) عن آدم .
إن آدم هو أول إنسان خلقه الله وزوجته حوّاء ، وحينما طلب الله منهما أن لا يأكلا من شجرة معرفة الخير والشر فإنه خاطب حريّتهما ولم يفرض عليهما الوصية فرضاً قسرياً أو أنه وجههما إليها توجيهاً قسرياً بدليل أنهما كسرا الوصية . فلو أنه فرض عليهما الوصية فرضاً قسرياً أو ما شابه لمنعهما من السقوط . وإليك ما قاله تبارك اسمه حين اعطاء الوصية : من جميع شجر الجنة تأكل وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها ، لأنك يوم تأكل منها موتاً تموت ( تك2: 16 – 17 ) .
لاحظي أنه تبارك اسمه يخاطب حرية آدم بالقول : لأنك يوم تأكل منها موتاً تموت .
بمعنى أنك يا آدم حرٌّ ، وأنا خاطبت حريتك فأوصيتك أن لا تأكل ، فإن أكلت منها فإن الموت سوف يلحق بك .
وبالأساس يا ابنتي لو أنه لم يخاطب حريّتهما فما استحق أن تُدعى وصية بل أمراً .
مثال ( 2 ) عن يوسف .
اقرأي يا ابنتي سيرة يوسف في الكتاب المقدس ستجدي أن الحرية الشخصية والإرادة الحرة هي مسألة رئيسية في سيرته وأذكر لكِ جانباً واحداً وهو أن زوجة فوطيفار حاولت أن تفرض عليه الخطيّة لكنه قاومها بكل إرادته واختياره الحر . فهو اختار أن يظل عفيفاً ولا يخون سيده ولم يُجبر على هذا الموقف إطلاقاً .
مثال ( 3 ) عن ابراهيم
حينما قال له الرب : اخرج من أرضك ومن عشيرتك ومن بيت أبيك إلى الأرض التي أريك ..... فإنه خرج . ويقول الكتاب : فذهب ابراهيم كما قال له الرب .....
أي أنه أنه فهم طلب الرب وأدرك معانيه ووجد أن الرب يطلب منه ما هو للخير ليس إلا فعمل كما قال الرب .
وإن هذا السلوك يا ابنتي لا يمكن أن يتمّ دون الحرية والإرادة الحرة والاختيار الحر .
كما أن ابراهيم حينما التقاه الرب في شكيم عند بلوطات مورة قام ببناء مذبح للرب هناك دون أن يطلب منه الرب ذلك . أي أنه اختار بكامل وعيه وحريته أن يبني مذبحاً للرب هناك .
وفي الحقيقة إن الحديث يطول كثيراً إنما أوجهك يا ابنتي أن تقرئين بتمعن وستجدي أن الله لم يخاطب إنساناً أو يوجهه إلى شيء ...... إلا وكان يخاطب حريته وإرادته واختياره الحر .
أما أن بعض الرجال في العهد القديم صاروا وجوهاً رامزة للمسيح له المجد لم يكن ذلك فرضاَ عليهم بل كان نتيجة لأمرين اثنين هما :
الأول . إنهم استجابوا لله في كل شيء بمحض حريتهم وإرادتهم واختيارهم الحر . ولاحظي أن المسيح له المجد كأقنوم إلهي لم يُفرض عليه التجسّد وعمل الفداء فرضاً قسرياً بل بكامل مشيئته الإلهية ، ولذا فإننا في دستور الإيمان نقول : وصار إنساناً وصُلبَ في عهد بيلاطس البنطي كما شاء وأراد .
الثاني . تصديهم للشر والتغلب عليه وانتصارهم لمشيئة الله كل حياتهم . وحقيقة إن كل الشر تجلى في رفض اليهود للمسيح . كما تجلت في المسيح كامل مشيئة الله .
أرجو يا ابنتي أن تكوني قد اقتنعت وشكراً .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

صورة العضو الشخصية
BAHRO
مشاركات: 339
اتصال:

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#224 » 27 يوليو 2010 18:13

بارخ مور أبونا الحبيب ميخائيل
أبونا أثناء قرائتي للكتاب المُقدس لفت نظري الإصحاح 16 من إنجيل يوحنا حيث يُخاطب ربُ المجد تلاميذه من خلال الآيات التالية:


16: 1 قد كلمتكم بهذا لكي لا تعثروا

16: 2 سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله

16: 3 و سيفعلون هذا بكم لانهم لم يعرفوا الاب و لا عرفوني

16: 4 لكني قد كلمتكم بهذا حتى اذا جاءت الساعة تذكرون اني انا قلته لكم و لم اقل لكم من البداية لاني كنت معكم

16: 5 و اما الان فانا ماض الى الذي ارسلني و ليس احد منكم يسالني اين تمضي

16: 6 لكن لاني قلت لكم هذا قد ملا الحزن قلوبكم

16: 7 لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق لانه ان لم انطلق لا ياتيكم المعزي و لكن ان ذهبت ارسله اليكم

16: 8 و متى جاء ذاك يبكت العالم على خطية و على بر و على دينونة

أبونا من هو المُعزي المذكور بالآيات 7 و 8 ؟
تودي ساغي لتعبك معنا و رب المجد يسوع المسيح و أم النور سيدتنا مريم العذراء يحفظوك و يقووك

إبنك الروحي ناهير
لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية يوحنا 16:3

مظاهرة برلين للتضامن مع دير القديس مار كبرئيل

إن أردت التغيّر فعلم جيلاً جديداً

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#225 » 28 يوليو 2010 16:08

الابن الروحي ناهير
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح
إن المعزي هو الروح القدس ، الأقنوم الإلهي الثالث ، لأن هذا الحديث ابتدأه ربنا له المجد في الأصحاح الرابع إذ قال في معرض حديثه عن انطلاقه إلى السماء : وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزيّاً آخر ليمكث معكم إلى الأبد روح الحق الذي لا يستطيع العالم أن يقبله لأنه لا يراه ولا يعرفه ( يو14: 16-17 ) . وقال أيضاً له المجد : وأما المعزّي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم ( يو14: 26 ) .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

صورة العضو الشخصية
BAHRO
مشاركات: 339
اتصال:

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#226 » 29 يوليو 2010 17:43

شكراً جزيلاً أبي العزيز ميخائيل على الجواب الكافي و الوافي
بركة القديسين تكون معك

إبنك الروحي ناهير
لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية يوحنا 16:3

مظاهرة برلين للتضامن مع دير القديس مار كبرئيل

إن أردت التغيّر فعلم جيلاً جديداً

FAYA
مشرف
مشاركات: 61

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#227 » 02 أغسطس 2010 18:45

سلام ونعمة !

بينما كنت أقرأ في إنجيل معلمنا مار متى البشير وتحديداً في الإصحاح الخامس من إنجيله ..

استوقفني سؤال في كل جملةٍ كنت أقرأها ..

حيث كان السيد المسيح يقول : سمعتم أنه قيل للقدماء ... أما أنا فأقول لكم ...

فهل معنى هذا أن السيد المسيح له كل المجد نقض شريعة موسى وقدم شريعة جديدة ؟

كما يظهر من قوله مثلاً :
سمعتم أنه قيل عين بعين وسن بسن . وأما أنا فأقول لكم : من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً . ( مت 5 : 38 - 39 ) .
والأمثلة كثيرة ....


F . A . Y . A



أحبك ربي يسوع


صورة



JESUS CHRIST

إلهنا محبة وهو رب الحنان




FAYA FATHER MICHEL JACOB

فايا القس ميخائيل يعقوب

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#228 » 06 أغسطس 2010 08:30

ابنتي فايا ..
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح له كل المجد .
إن ربنا يسوع المسيح لم ينقض الناموس بدليل أنه قال : لا تظنوا إني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء ، ما جئت لأنقض بل لأكمل . ( مت 5 : 7 ) .
فما الأمر إذاً ؟
إن المسألة هي أن الناموس في العهد القديم كان يخاطب الإنسان الذي ليس له الروح القدس ، أما في العهد الجديد فإن التعليم يخاطب الإنسان الذي له الروح القدس .
ما هو الفرق ؟
إن الإنسان الذي له الروح القدس قادراً أن يسمو بالروح مترفعاً عن أصعب الأمور ، أما الإنسان الذي ليس له الروح القدس فهو غير قادر على السمو والترفع حتى عن أبسط الأمور .
من أجل ذلك جاء الناموس في العهد القديم في صيغة ناقصة جداً (( لا تقتل – لا تزن – لا تشهد بالزور ... إلخ )) . حيث أن الذي لا قدرة له على الترفع عما هو مزعج يلزمه تعليماً في صيغة الأمر ، ولذا نقول : مع أن تعليم الكتاب المقدس في العهد القديم يخاطب إرادة الإنسان الحرّة إلا أنه جاء في صيغة النهي . وإن ما يطرح بصيغة النهي هو أمر مقتضب مختصر وناقص المفهوم ، أما الإنسان القادر على الترفع والسمو عما هو سيء ومؤذي في أعلى المستويات فهذا يلزمة تعليماً أوسع وأعمق بحيث يحاكي قدرته العالية على الترفع والسمو ويناسبها . وإن هذا التعليم لا تجدين فيه صيغة النهي والأمر المقتضب المختصر بل فيه من الشرح والأفكار السامية الشيء الكثير . وهذا ما فعله السيد المسيح له المجد حيث أن تعليمه ليس لجيل واحدٍ من الأجيال بل هو لكل المؤمنين الذين نالوا الروح القدس روح القدرة الكاملة حتى منتهى الدهر . من أجل ذلك فإنه له المجد طرح تعليمه بالصيغة الشاملة المكملة لما كان في العهد القديم .
ويجب أن ننتبه إلى ملاحظة هامة جداً ألا وهي أن الإضافات المكمّلة لها مهما كانت مهمة وواسعة وعميقة و .... إلخ . فهي ليست شيئاً دون الأصل الذي هو الأمر المقتضب المختصر ، مثلاً :
قال السيد المسيح له المجد : سمعتم أنه قيل للقدماء لا تقتل ومن قتل يكون مستوجب الحكم أما أنا فأقول لكم إن من يغضب على أخيه باطلاً يكون مستوجب الحكم ، ومن قال لأخيه رقا يكون مستوجب المجمع ، ومن قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنم . فنلاحظ في قوله هذا أنه طرح ثلاث أسباب رئيسية كل منها كافٍ لأن يؤدي إلى القتل الفعلي الذي يؤدي إلى الموت ، أو إلى الموت النفسي المعنوي . وهذه الأسباب هي :
1) الغضب ( من يغضب على أخيه باطلاً ) .
2) الاحتقار ( من قال لأخيه رقا ، رقا كلمة سريانية تعني الوضيع والحقير ) .
3) اتهام الآخر بأنه حيوان لا يفهم ولا يستحق الخير ( من قال لأخيه يا أحمق ) .
وحقيقة إننا إن أحصينا المعاملات السيئة للبشر مع بعضهم البعض سنجدها تتمحور حول هذه الثلاثة . ولذا فإنك تجدين الحروب التي تؤدي إلى القتل وتجدين العداوات والخصومات .... إلخ التي أن كل منها يؤدي إلى نوع من أنواع القتل أو جميع أنواع القتل .
وهنا أقول : إذا ما أخرجنا مسألة القتل بأنواعه من القضية فسنجد أن تلك الأسباب الثلاثة لا قيمة ولا أهمية لها .
هنا إذاً التكميل ، حيث كانت الوصية في العهد القديم تنهي عن الفعل فقط ، أما في العهد الجديد فإنها صارت توجه إلى ضرورة الابتعاد عن الأسباب التي تؤدي إلى الفعل .
ومن ذلك فإن السيد المسيح لم يأتِ إذاً لينقض أو يطرح تعليماً مختلفاً بل ليكمل .
وهنا يبرز السؤال الذي يطرح نفسه ليقول : لماذا لم يعط الروح القدس للإنسان في العهد القـديم ؟
الجواب : لأن ذاك العهد ما كان قادراً على منح الخلاص للإنسان ، لأن الخلاص لم يكن قادر على منحه سوى المسيح له كل المجد الذي أرسل الروح القدس ليمكث في الكنيسة حتى منتهى الدهر كي يثبت المؤمنين في إيمان الخلاص .
إذاً : ناموس العهد القديم لم يكن قادراً على منح الخلاص لذلك جاء المسيح وقدم الخلاص بشريعة الكمال . وفي هذا الأمر أذكر حديثاً للرسول بولس قال فيه :
- إن كان بالناموس برٌّ ، فالمسيح مات بلا سبب ! .
- لأنه لو أعطي ناموسٌ قادرٌ أن يحيي لكان بالحقيقة البرّ بالناموس . ( غل 3 : 21 ) .
- لكن الكتاب أغلق على الكل تحت الخطيئة ليعطى الموعد من إيمان يسوع المسيح للذين يؤمنون ( غل 3 : 21 – 22 ) .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

صورة العضو الشخصية
BAHRO
مشاركات: 339
اتصال:

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#229 » 06 أغسطس 2010 17:37

بارخ مور أبونا الحبيب ميخائيل

ابونا أودّ أن أسأل عن الرياضة الجسدية و توافقها مع تعاليم ربنا يسوع المسيح لنا
أنا واثق بإن الرب لا يحرمنا من الرياضة السليمة لنا و لكن سؤالي هو عن الرياضات القتالية
مثل الملاكمة و الكاراتيه حيث يتأذى الرياضيون في كثيراً من الأحيان و قد يُصابون بعطب جسدي يرافقهم كل أيام حياتهم
و كمان نعلم بإن جسدنا هو للرب و ليس ملكاً لنا فهل لنا الحق بممارسة هكذا نوع من الرياضات؟

و بركة والدة النور السيدة العذراء و القديس مار أسيا الحكيم تكون معكم أبونا

إبنك الروحي ناهير
لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية يوحنا 16:3

مظاهرة برلين للتضامن مع دير القديس مار كبرئيل

إن أردت التغيّر فعلم جيلاً جديداً

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#230 » 08 أغسطس 2010 16:38

الابن الروحي ناهير .
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح .

1) إن الرياضة الجسدية ليست محرمة مسيحياً بدليل أن الرسول بولس اعتبرها نافعة حينما قال : لأن الرياضة الجسدية نافعة لقليل ولكن التقوى نافعة لكل شيء ... ( 1 تي 4 : 8 ) . حيث أن القليل الذي قصده الرسول بولس هو صحة الجسم .
وإنني أعتبر الرياضة الجسدية مع الإقلال من الطعام مكملة لعمل الصوم ، فكما أن الصوم يقلل من كمية الحريرات في الجسم من أجل ضبط الشهوات ، لأن واحدة من عمل الحريرات هي شحن الحرارة في الشهوات لتأجيجها . هكذا الرياضة الجسدية تعمل على حرق المواد الدسمة في الجسم التي هي مصدر رئيسي يشحن الجسم بالحريرات .
إذاً : المسيحية لا تحرّم الرياضة الجسدية بل تشجعها .

2) هل يحق لنا ممارسة الرياضات القتالية ؟
الجواب :
إن هذا السؤال يذكرني بحديث للرسول بولس قال فيه : كل الأشياء تحلّ لي ولكن ليس كل الأشياء توافق . ( 1 كو 6 : 12 ) . فبمنظار القياس المطلق المجرد من كل شيء يحق للإنسان أن يفعل كل ما يخطر بباله وكل ما يرغبه أو يشتهيه . ولكن في الحقيقة لا يوافق أن يفعل كل ما يخطر بباله أو يرغبه أو يشتهيه ، لماذا ؟

لأن الإنسان بشكل عام ليس مطلقاً كما أنه لا يعيش بمفرده في الأرض ، كما أنه لا يجوز أن يكون منغلقاً إذ هناك شرائع وقوانين وأعراف وعادات وقيم عليه التمسك بها .
وبالنسبة للرياضات القتالية من المنظار المطلق يحق لك أن تمارسها ، ولكن هل يوافق أن تمارسها وأنت المؤمن المسيحي المرتبط بأسمى القيم الإنسانية والأخلاقية التي هي الشريعة المسيحية ؟
في الحقيقة إن الرياضات القتالية هي رياضات بشعة وقد تنتهي بالموت . وإذا ما انتهت بالموت فيعتبر ذلك قتلاً متعمداً ، وهذا ما هو مخالف للوصية الإلهية التي تقول : لا تقتل .

وبالإجمال كل ما هو بشع ومؤذي غير مرغوب فيه مسيحياً ولا توافق عليه المسيحية .

ملاحظة : إنني أحمل دبلوم تربية رياضية منذ عام 1984 م من معهد التربية الرياضية بحلب .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

صورة العضو الشخصية
غادة الخوري
مشاركات: 124

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#231 » 09 أغسطس 2010 10:58

سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح ...
ابونا العزيز ميخائيل ..
في إحدى الترانيم اسمعهم يقولون : يامن هي اكرم من الشاروبيم وارفع مجدا بغير قياس من الساروفيم ..يامن بغير فساد ولدت كلمة الله حقا إنك والدة الاله اياك نعظم ....

هذه الترنيمة والكلام الجميل عن السيدة العذراء ..
اليست السيدة العذراء لازالت بشرية ؟؟
اقصد هي من البشر وليست اله ..والمعروف بان رتبة البشر اقل من رتبة الملائكة ..فماهي رتبة السيدة العذراء ؟؟
هل اصبحت اعلى مرتبة من الملائكة ؟؟؟ان كانت كذلك فلماذا يقولون ( وارفع مجدا بغير قياس من الساروفيم ) لقد فهمت من هذه الجملة باننا لا نستطيع القياس بين الساروفيم وبين العذراء ..ومع ذلك هي ارفع مجدا منهم .؟؟
وماهي رتبة القديسين ايضا هل هم في رتبة اعلى من الملائكة ام اقل ..؟؟
حيث نحن غالبا نطلب شفاعة القديسين والسيدة العذراء وقليلا جدا او نادرا نطلب شفاعة الملائكة ورؤساء الملائكة ..فهل للملائكة شفاعة عند الرب ..وهل يتوجب طلبها ..؟؟؟؟

الرب يبارك حياتك ابونا العزيز ..

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#232 » 12 أغسطس 2010 12:53

بواسطة BAHRO » 14 يونيو 2010 18:40
أود أن أوجه سؤالاً لقدس أبونا الحبيب الأب ميخائيل عن هذا الموضوع...
أبونا ميخائيل... السيد المسيح طلب منا أن نكون كاملين كما ابانا الّذي في السماوات كامل و السيد المسيح لن يطلب منا ما هو مُستحيل فهل فعلاً من المُمكن أن نكون كاملين؟

تودي ساغي أبونا


الابن الروحي ناهير
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح له المجد
نعم إننا نستطيع أن نكون كاملين ، ولكن علينا أن نعرف طبيعة الكمال الذي طلبه منّا السيد المسيح له المجد ؟
إن الكمال الذي طلبه منا السيد هو المسيح هو أن نحقق كامل قدراتنا وطاقاتنا التي منحنا إياها الله في الخير ، وحينما نحققها كاملاً فإننا نُصبح كاملين فيها مثلما أن الله كامل في كل صفاته وقدرته . وأضرب لك مثلاً من علم الرياضة :
يستطيع فلان أن يرفع 300 كغ مثلاً لكنه في الحالة الطبيعية لا يستطيع رفع 30 أو 40 كغ فقط ، أما إن تدرب على رفع الأثقال تدرباً صحيحاً فإنه يصل إلى قدرة رفع الـ 300 كغ ، وهنا نقول عنه أن صار كاملاً في القدرة التي منحه إياها الله .
وهكذا المؤمن قد أعطاه الله مستوى سقفٍ معيّنٍ من القدرة قادرٌ أن يصل إليه فيُصبح كاملاً فيه . فإن المؤمن قادرٌ أن يصفح ويسامح كلما أخطأ إليه الآخر فإن حقق ذلك فإنه يُصبح كاملاً في قدرة المسامحة التي أعطاه الله وإن لم يحقق ذلك فهو ناقصٌ في قدرة المسامحة التي أعطاه الله .
إن المؤمن أعطاه الله أن يكون قادراً أن يعمل خيراً على الدوام دون ملل أو كلل أو تعبٍ أو تذمرٍ أو تعالي أو ... فإن حقق ذلك فهو كامل في قدرة عمل الخير وإن لم يحقق ذلك فهو ناقص في قدرة عمل الخير . وقد عبّر السيد المسيح عن أن المؤمن قادرٌ أن يكون كاملاً في عمل الخير حينما قال : بيعوا ما لكم واعطوا صدقة .
إن المؤمن أعطاه الله القدرة في أن يصوم طيلة أيام حياته فإن حقق ذلك كما كان القديسون يفعلون فهو يُصبح كاملاً في قدرة الصوم التي أعطاه إياها الله وإلا فهو ناقصٌ فيها .
وهكذا تستطيع القياس في كل إمكانات المؤمن وطاقاته المختلفة والمتعددة ، وهذا ما قصده ربّ المجد يسوع بقوله كونوا كاملين كما أن أباكم السموي هو كامل . .
أرجو أن تكون الفكرة قد وصلت .
صلّي لأجلي أنا الضعيف .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#233 » 13 أغسطس 2010 12:58

الابنة الروحية غادة
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح له المجد
إنها أربعة أسئلة رئيسية .
1) أليست العذراء لا زالت بشرية ؟
كلا إن السيدة العذراء لم تظل بشرية بل صارت كائناً سماوياً لعدة أسباب منها :
أ‌) بينما كانت كائناً بشرياً على الأرض لم تكن تعيش الحياة البشرية بل الحياة الروحية مع الله ولذا فإن واحدة من الصفات التي نُعتَت بها هي أنها هيكل روحاني ، وهذا ما جعلها الوحيدة بين نساء الأرض التي استحقت أن تحبل بابن الله وتُدعى أماً له .
ب‌) إن كل إنسان ينتقل من الحياة الزمنية إلى الحياة الأخرى فإنه لا يظلّ يُدعى كائناً بشرياً بل كائناً من أبناء الآخرة بخصائصها . فمن الناس من ينتقل ليكون أبنا للفردوس ومنهم من ينتقل ليكون أبنا للعذاب . فإذا كان كل إنسان ينتقل لم يعد كائناً بشرياً فكيف العذراء إذاً .
إذاً إن العذراء لم تعد كائناً بشرياً وبخاصة إن الضعف هو صفة تلاحق الكائن البشري وهذا ما عبّر عنه الرب الإله حينما قال عن الإنسان الذي لم يقدر أن يثبت في وصيته الإلهية وإرادته : .... لزيغانه هو بشرٌ ( تك6: 3 ) . وقال صاحب المزامير : إنما باطلٌ بنو آدم ، كذبٌ بنو البشر ، في الموازين هم إلى فوق ، هم باطلٌ أجمعون ( مز62: 9 )
ولأن الكائن البشري يلاحقه الضعف فإن السيد المسيح له المجد أسس سرّ التوبة والاعتراف حينما قال : من غفرتم له خطاياهم غفرت ومن أمسكتم خطاياه أمسكت . كما أنه له المجد جعل من سر القربان المقدس لغفران الخطايا حينما قال عنه : .... لمغفرة الخطايا ( مت 26: 28 ) .

2 ) هل أصبحت العذراء أعلى مرتبة من الملائكة ؟
بالتأكيد نعم .
فمَنْ مِنَ الملائكة يُدعى أماً للمسيح ابن الله ؟
مَنْ مِنَ الملائكة استجاب له المسيح لصنع معجزة تحويل الماء إلى خمرٍ بالرغم من عدم حلول ساعة البدء بصنع المعجزات ؟
ولمَنْ مِنَ الملائكة خاطبه المسيح بلقب يا سيد إلا العذراء التي قال لها : يا امرأة هوذا ابنك ( يو19: 26 ) حيث أن لفظ امرأة هو مصطلح سرياني يعني ( سيدة ) فالسيد المسيح له المجد كان يتكلم السريانية .
وأضيف أن القديس مار أفرام السرياني حصلت له رؤيا شاهد فيها أن الكاهن أعظم مقاماً من الملائكة وأعلى مرتبة من النورانيين لذا فإنه هتف باللغة السريانية الخالدة قائلاً ܟܗܳܢܳܐ ܪܰܒ ܡܶܢ ܡܰܠܰܐܟ̈ܐ ؛ ܘܡܥܰܠܰܝ ܡܶܢ ܢܽܘܪ̈ܳܢܶܐ الكاهن أعظم من الملائكة وأعلى من النورانيين . فإذا كان الكاهن أعظم من الملائكة وأعلى مرتبة من النواريين فكيف بالعذراء التي صارت حبلت بالكاهن الأعظم ومانح الكهنوت يسوع المسيح ؟
وأما عن القول الذي ذكرتيه من الترتيلة : وأرفع مجداً بغير قياس من السرافيم . أي أن مجدها لا يُقارن بمجد السرافيم لأنها أعظم بكثير .
3 ) أما عن مقارنة القديسين بمراتب الملائكة فهو أمر غير صائب ، حيث أن لكل من الفئتين حالات وطبيعة ووظائف التي بمجملها هي العمل الذي تقوم به كل فئة يؤدي في النهاية إلى تسبيح وتمجيد وتعظيم اسم الله إلى الأبد .
وأبدي أنا الضعيف رأياً : إن الملائكة الذين لم يسقطوا مثلما سقطت الشياطين هم كائنات كاملة ولذا فإن مرتبتها هي الأول بالنسبة للقديسين .

4 ) بالنسبة إلى شفاعة الملائكة إنها مقبولة ويجوز للمؤمنين طلب شفاعتهم ، وإن كتابنا المقدس يؤكد ذلك وأذكر لك هذين المثالين :
الأول : حينما غضب الله من أورشليم لمدة 70 سنة فإن واحداً من الملائكة صار يشفع فيها إذ وقف أمام عرش الله وقال : يا رب الجنود إلى متى أنت لا ترحم أورشليم ومدن يهوذا التي غضبت عليها هذه السبعين سنة ( زك1: 12 ) . فقبل الله شفاعته وقال : قد رجعت إلى أورشليم بالمراحم ..... ( زك1: 6 ) .
الثاني : يذكر سفر الرؤيا أن ملاكاً تقدم أمام عرش الله شفيعاً مع القديسين فيقول : وجاء ملاك ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب وأعطي بخورٍاً كثيراً لكي يقدمه مع صلوات القديسين أمام العرش فصعد دخان البخور مع صلوات القديسين من يد الملاك أمام الله ( رؤ8: 3-4 ) .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

أفرام
مشاركات: 49

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#234 » 27 أغسطس 2010 22:41

بارخ مور أبونا
أبونا لدي سؤال عن الاهتمام بالقومية والاهتمام الديني
هناك العديد من الشبان ينتقدون اهتماماتنا القومية ويدعون أنفسهم متديين ويقولون أن الكتاب المقدس دعانا أن لا نهتم إلا بخلاص النفوس ودعانا إلى مملكة السماء فقط
ويعتبرون أن الإهتمام بأي شي أخر غير المملكة السماوية هو خطأ وبالأخص الاهتمام القومي يقولون أنه عودة إلى الوثنية ...إلخ
نرجوا التوضيح أبونا

فوشون بشلومو

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#235 » 30 أغسطس 2010 19:47

الابن الروحي أفرام
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح له المجد
بالنسبة لسؤالك أقول :
أولاً .
حينما ذهب الهيرودسيون والفريسيون إلى السيد المسيح كي يجربوه فإنهم هيأوا لذلك فخّاً سياسيا وهو عبارة عن سؤال وجهوه إلى السيد المسيح قالوا له فيه : قلْ لنا ماذا تظن أيجوز أن تُعطى الجزية لقيصر أم لا ؟ فعلم يسوع خبثهم وقال : لماذا تجربونني يا مراؤون أروني معاملة الجزية ، فقدموا له ديناراً فقال لهم : لمن هذه الصورة والكتابة ؟ قالوا لقيصر ، فقال لهم : اعطوا إذاً ما لقيصر لقيصر وما لله لله ( مت22: 15-21 ) .
نتأمل قليلاً في العبارات التي وردت .
1) ماذا تظن ؟ أي ما هو رأيك أنت ؟
وفي الحقيقة إن كل ما قاله السيد المسيح له المجد في بشارته صار عقيدة في ديننا المسيحي ، لأننا بالأساس لولا مسيحنا ما كنّا مسيحيين ، ولولا تعاليمه الإلهية في الإنجيل ما كان لنا قانوناً لحياتنا المسيحية وما كنّا عارفين كيف سنحقق إرادة المسيح في حياتنا .
2) أيجوز أن تُعطى الجزية لقيصر أم لا ؟
إنه سؤال أرادوا منه جواباً مقتضباً وواضحاً بـ ( نعم أو لا ) لكن ربنا له المجد لم يُجبهم جواباً مقتضباً بـ نعم أو لا بل أجابهم جواباً فيه تأكيد على النعم ولكن بصيغة الحق حيث قال لهم : أروني معاملة الجزية . وحينما نظر عليها صورة قيصر وأخذ منهم تأكيداً على أنها صورة وكتابة قيصر مع أنه لم يكن محتاجاً إلى ذلك كونه الله قال أعطوا إذاً ما لقيصر لقيصر وما لله لله .
3) إن واحدة من أهم غايات الجزية كانت جعل الناس مرتبطين سياسياً واقتصادياً بالأمة عبر أنظمتها وقوانينها تماماً مثلما تفعل اليوم سائر دول العالم بجمع الضرائب من رعاياها أياً كانوا مواطنين أصليين أم غرباء مستوطنين
4) حينما قال لهم السيد المسيح : لماذا تجربوني يا مراؤون فكأنه يقول لهم : إذا خبثكم ورياؤكم قد قادكم إلى هذا السؤال المحرج إنما هو تعبير عن جهلكم لأنني لا أُحرج حيث أنني صاحب الحق ولن أقول إلا الحق . وإن الحق هو أن يُعطى ما لقيصر لقيصر وما لله لله .
5) اعطوا إذاً ما لقيصر لقيصر وما لله لله .
أعطوا إذاً . أي أن إعطاء ما لقيصر لقيصر وما لله لله هو أمرٌ واجب وحق .
من كان قيصر ؟
إنه كان رأس الأمة الرومانية حينذاك ولذا فهو كان يمثّل حقوق أمته سياسياً قومياً اقتصادياً وفي كل خصوصياتها . فإذا كان للأمة الرومانية حقٌّ فاعطوها ذلك .
ويجب أن نضيف ملاحظة هامة جداً ألا وهي أن ربنا يسوع المسيح كان يعلم أن قوله هذا سوف يُكتب في الإنجيل وسوف يقرؤه أو يستمع إليه ويحفظه المؤمنون في كل جهات الأرض عبر الأجيال حتى انقضاء الدهر ، أي أنه كان يعلم أن قوله هذا سوف يُصبح من ثوابت الإنجيل والكرازة المسيحية حتى انقضاء الدهر .
بالمختصر . بما أن قيصر كان يُمثّل أمته قومياً سياسياً وطنياً اقتصادياً ..... إلخ وبما أن السيد المسيح كان يعلم أن قوله هذا سوف يُصبح من ثوابت الكرازة المسيحية لذا فإن ربنا أعطى بذلك شرعية للقومية وكل خصوصيات الأمة وبالحق .
وإنني أحب في سياق هذا الموضوع أن أورد بعض الآيات من العهد الجديد :
أ) حينما أرسل قائد مئة شيوخ اليهود كي يطلبوا من السيد المسيح أن يذهب ويشفي غلامه المريض المشرف على الموت فإنهم جاؤوا إلى السيد المسيح وطلبوا لأجله وإن من جملة ما ذكروا للمسيح كبرهان على أنه مستحق أن يُفعَلَ له ذلك قالوا : إنه يحبّ أمتنا وهو بنى لنا المجمع فمشى معهم يسوع . ( لو 7 : 1 – 6 ) . ونلاحظ أن يسوع له المجد حينما ذكروا له ذلك لم يوبخهم بأن ما هي علاقتي بالأمة .... إلخ بل سار معهم .
ب) قال الرسول بطرس : أنا أجد أن الله لا يقبل الوجوه ، بل في كل أمة الذي يتقيه ويصنع البر مقبول عنده . ( أع 10 : 34 – 35 ) . وإننا لا نستطيع أن نجزم بأن كل من آمن بالمسيح من كل أمة قد تخلى بسبب إيمانه بالمسيح عن وطنيته وقوميته ، لا بل إن العربي ظل عربياً والفرنسي ظل فرنسياً والإيطالي ظل إيطالياً واليوناني ظل يونانياً ..... إلخ .
ج) قال الرسول بولس عن الله : وصنع من دمٍ واحدٍ كل أمةٍ من الناس يسكنون على وجه الأرض وحكم بالأوقات المعينة وبحدود مسكنهم لكي يطلبوا الله لعلهم يلتمسونه . ( أع 17 : 36 – 37 ) .
د) حينما همَّ المسيح بفتح سفر حياة الكنيسة فإن الأربعة حيوانات والأربعة وعشرون شيخاً الذين حول عرش الله خرّوا ساجدين ورنّموا له قائلين : مستحق أنت أن تفتح السفر وتفكّ ختومه لأنك ذبحت واشترينا الله بدمك من كل قبيلة ولسان وشعب وأمة . ( رؤ 5 : 9 ) .

ثانياً : عدم تسبيق القومية على الدين .
يجب أن نعلم أن القومية مع أنها مشرعة إلا أنها خصوصية زمنية أرضية ، محلها في الأرض ونتائجها في العالم الزمني المؤقت حيث أنه حينما سينتهي الزمن بالقيامة فإن ممالك الأرض ستنتهي وكل عمل أرضي سيزول . أما الدين والعمل الديني فمع أنه على الأرض إلا أنه عمل سماوي ونتائجه أبدية في السماء .
ومن ذلك فإننا حينما نفضل العمل القومي على الدين فإننا نفضل ما هو مؤقت وزائل على ما هو باقٍ إلى الأبد وبذلك فإننا سنكون خاسرين . وهنا لا بد من تذكّر حديث السيد المسيح الذي قال فيه : لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه ، أو ماذا يعطي الإنسان فداءً عن نفسه فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجده مع ملائكته ، وحينئذٍ يجازي كل واحد حسب عمله ( مت 16 : 26 – 27 ) .

من كل ذلك نخلص إلى القول : ليس هناك أي تعارض بين الدين والقومية وإن أحدهما لا يلغي الآخر .
ملاحظة : هناك خطر من القول : إن الاهتمام القومي هو اهتمام خاطئ دينياً . لماذا ؟
لأنه إن كان الاهتمام القومي هو اهتمام خاطئ دينياً فإن كل قومية على الأرض هي فاقدة الشرعية إذاً . هذا من ناحية . وأما من ناحية أخرى فهو دعوة لرفض كل قوميات الأرض . وهذا الأمر كما أظن هو دعوة من شهود يهوه لأجل غاية من غاياتهم الفاسدة . وبالتالي فإن هذا القول سيضع الكنيسة في موقف محرج أمام حكومات وسياسات العالم ، كما يعطي الناس المبرر لرفض الدين المسيحي والتقزز منه .
أخيراً . إن من يُحبّ قوميته عليه أن لا يتجاوز على كرامة الدين ويتهرّب من القيام بواجباته الدينية .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

أفرام
مشاركات: 49

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#236 » 03 سبتمبر 2010 01:13

بارخ مور أبون
تودي ساغي على الشرح الوافي
كنت متأكد أن الجواب سيكون إيجابياً بهذا المعنى لأن ديننا لا يمنع بالفعل هذه الإهتمامات إن لم تتعارض مع الهدف الذي خلقنا لأجله

أشكركم جزيل الشكر أبونا
بارخ مور

صورة العضو الشخصية
غادة الخوري
مشاركات: 124

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#237 » 06 سبتمبر 2010 19:09

ابونا العزيز :
سلام ومحبة ربنا يسوع المسيح ..
مكتوب في الكتاب المقدس في أكثر من مكان عن صلوات الرب يسوع مع الآب السماوي...وعن تواجده بمفرده في اغلب الاوقات ..
مثلا يقول عن تجارب ابليس للرب يسوع في البرية ولمدة اربعين يوما ولم يكن معه احد ...
ويقول عن صلوات الرب في اخر يوم عندما تم تسليمه انه كان يصلي للرب بان يبعد عنه هذه الكأس وكان بمفرده وعاد للتلاميذ ثلاث مرات وفي المرات الثلاث كانو نياما اذ قال لبطرس يا سمعان انت نائم اما قدرت ان تسهر ساعة واحدة ثم مضى ايضا ليصلي وعاد فوجدهم ايضا نياما لثلاث مرات ..
وعندما اقام ابنة ال 12 عاما كان بمفرده ايضا ومع ذلك نحن نعرف ماذا كان يقول ويصلي للرب ..
هناك ذكر في اكثر من آية لصلواته الانفرادية مع الرب ..
وسؤالي :
كيف عرفنا هذه الصلوات ..؟؟؟وكيف عرفها التلاميذ مع انه لم يكتب ذكر ان السيد المسيح قد قالها لهم ..؟؟
لنقل ان كل الصلوات وتجارب ابليس له قد قالها لهم قبل التسليم ..ولكن في اخر يوم له معهم وتم تسليمه فيه لم تتح له الفرصة للحديث معهم ..وهم كانوا نياما ..فكيف عرفوا ماذا كان يدور بينه وبين الرب ..؟؟؟

الرب يبارك حياتك ابونا العزيز ميخائيل ...
صللي لأجلي ..



الابنة الروحية غادة
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح
بالنسبة لأسئلتك أجيب :
1) نحن عرفنا ذلك لأنها مذكورة في الإنجيل .
2) عرفها التلاميذ لأن له المجد هو الذي أخبرهم حيث أنه لم يُكتب كل شيء في الإنجيل .
3) الصلاة الأخيرة عرفها الرسل وبخاصة ( بطرس ويعقوب ويوحنا ) لأنهم قبل أن يناموا شاهدوه وهو يخرّ على وجهه ويًصلي .

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#238 » 10 سبتمبر 2010 11:51

بواسطة لياندرو » 09 سبتمبر 2010 14:44
بارخمور ابونا سؤال :ابونا نحن نقول ان السيد المسيح له المجد انه اكمل الوصايا بس في العهد القديم في (سفر الخروج و التثنية )الوصايا العشر مكتوية
الجــــــواب
الابن الروحي اليانور
ليس المقصود بتكميل الوصايا أنها كانت ناقصة العدد فقام المسيح له المجد بإكمال عددها كلا ، بل المقصود هو أن كل وصية كانت ناقصة المفهوم فقام المسيح له المجد بإكمال المفهوم وهذا ما هو واضح في كلام المسيح وهو يكمل الوصايا ، وأضرب لك مثالاً .
قال له المجد : سمعتم أنه قيل للقدماء لا تقتل ومن قتل يكون مستوجب الحكم ، وأما أنا فأقول لكم إن من يغضب على أخيه باطلاً يكون مستوجب الحكم ، ومن قال لأخيه رقا يكون مستوجب المجمع ، ومن قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنم ( مت5: 21- 22 ) .
لاحظ أن هذه الوصية كانت ناقصة حيث أنها كانت تنهى عن ارتكاب جريمة القتل ارتكاباً فعلياً فقط ، وأما السيد المسيح فإنه أكملها بإضافة مفاهيم جديدة عليها وهي أنه نهانا عن الغضب وعن احتقار الآخر وعن اعتبار الآخر كالبهيمة . وذلك لأن الغضب قد يؤدي إلى القتل ، وإن الاحتقار هو قتل كرامة الآخر ، وإن اعتبار الآخر كالبهيمة هو قتل إنسانيته .
أرجو أن تكون الفكرة قد وصلت .
ملاحظـــــة : أرجو أن ترسل الأسئلة عبر تبويب اسأل ونحن نجيب ، وها أنا سوف أنقل السؤال إلى هناك .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#239 » 16 سبتمبر 2010 15:59

من: كبرئيل السرياني
إلى: الأب ميخائيل يعقوب

بارخ مور أبونا
لقد وصلني أيضاً سؤال من بسمة على بريد الموقع :
" بارخمور ابونا هل يوجد معنى لتلوين البيض يوم العيد ؟ ولماذا نضع الشجرة في بيوتنا يوم العيد ؟ابونا الصلاة هل لها وضع معين يعني يجب ان اركع عندما اصلي ؟لدي اصدقاء يتشطحون على السرير ويصلون هل هذا صح ام لا ؟لماذا البنت لا تستطيع الصعود للهيكل على عكس الشاب؟ابونا نحنا صبايا وشباب صرنا بس في معلومات كتيرة ما بنعرفها عن ديانتنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ليش؟ "

الجـــــواب

الابنة الروحية بسمة
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح له المجد
بالنسبة لأسئلتك أجيب بمشيئة الله وأقول :

السؤال الأول : هل يوجد معنى لتلوين البيض في العيد ( عيد القيامة ) ؟
نعم يا ابنتي يوجد معنى لتلوين البيض . وقبل أن أتحدّث عن تلوين البيض لابد من ذكر سبب ظهور البيض كمادة أساسية في عيد القيامة ؟
حينما تقبُّ الدجاجة على البيضة مدة 20 يوماً فإنها تتحول في داخلها إلى صوصٍ ، لكن الدجاجة لا تفقس البيضة كي يخرج الصوص إنما الصوص هو الذي يشقها ويخرج منها مخترقاً إياها بقوته الذاتية . وهكذا المسيح له المجد لم يُقامَ من الموت والقبر بقوة غيره بل قام وخرج من القبر بقوته هو . وهنا ألفتُ انتباهكِ إلى ملاحظة هامة وهي أن كل من يربي الدجاج ( بغض النظر عن دينه ومذهبه ) حينما يضع البيض تحت الدجاجة ( القبوبة ) فإنه يرسم صليباً على كل بيضة وهذا تقليد يعود إلى حوالي الـ 2000 سنة .
فإذاً إن البيضة هي رمز إلى السيد المسيح له المجد الذي قام من القبر بقوته الذاتية .
هذا وبما أن الألوان وبخاصة الزاهية منها تبعث البهجة في النفس لذا درجت العادة على تلوين بيض العيد بألوان زاهيةٍ تعبيراً عن البهجة التي تبعثها قيامة السيد المسيح من القبر في نفوس المؤمنين ، وذلك لأنه لولا قيامة المسيح لانعدمت بهجة الخلاص ، وهذا ما نجد له معنى في قول الرسول بولس : إن لم يكن المسيح قد قام فباطلة كرازتنا وباطل أيضاً إيمانكم ( 1كو15: 14 )

السؤال الثاني : لماذا نضع الشجرة في بيوتنا في العيد ( عيدي الميلاد ورأس السنة ) ؟
إن واحدة من رموز الشجرة في ديننا المسيحي هي أنها ترمز للإنسان . وأضرب لك بعض الأمثلة
- قال صاحب المزامير عن الإنسان الذي يلهج بحسب مشيئة الله بأنه : كشجرة مغروسة عند مجاري المياه ( مز1: 3 ) .
- شبّه السيد المسيح له المجد ً المؤمن الصالح بشجرة صالحة تثمر ثماراً صالحة ، والإنسان الرديء بالشجرة الرديئة التي تثمر أثماراً رديئة إذ قال : هكذا كل شجرة جيّدة تصنع أثماراً جيدة وأما الشجرة الردية فتصنع أثماراً رديّة .............. فإذاً من ثمارهم تعرفونهم ( مت7: 17-20 ) .
إن ربنا يسوع المسيح له المجد جاء كي يعيد غرس الإنسان على مجاري القداسة التي تقود إلى الحياة الأبدية . وبما أن الشجرة المغروسة على المياه تُزهر ولا أجمل من أزهارها ، وتُنبت أوراقاً يانعة الخضرة ، وتعطي ثماراً لا ألذّ منها .
هكذا أيضاً حينما يُغرس الإنسان على مجاري القداسة بالمسيح يسوع فإنه يُصبح جميلاً جداً في نفسه وفكره وتصور قلبه وأخلاقه وأحاسيسه ومشاعره وأماله ورجاءه ..... هذا كله يتمّ العبير عنه بنصب شجرة في عيدي الميلاد ورأس السنة وتزيينها بأجمل الزينة وذلك لأنه لو يولد المسيح لم اكتسب الإنسان كل هذا الجمال .

السؤال الثالث : هل هناك وضعية معيّنة حين الصلاة ؟
أولاً . إذا كانت صلاة عبادة فإما أن يصلي المؤمن وهو واقف بخشوعٍ نفسي وجسدي باسطاً يديه . وإما أن يكون راكعاً بخشوع نفسي وجسدي باسطاً ذراعيه ، لماذا ؟
لأن الصلاة هي حديث مع الله . وإن آداب الحديث مع الآخر تفرض على المتكلم وضعية معينة تعبر عن أدبه واحترامه وتقديره ، فكيف إذا كان الذي نتكلم معه هو الله ؟

ثانياً . إذا كانت صلاة تأمل فإن أية وضعية هي مقبولة ( الوقوف ، الركوع ، المشي ، الجلوس ) ولا تُفضّل وضعية الاسترخاء في الفراش ( إنها ليست ممنوعة أو محرّمة بل إنها غير مفضلة ) .

ثالثاً . أما حينما يأوي المؤمن إلى الفراش فمن الأفضل أن يصلي دون أن تكون صلاة الفراش صلاة عبادة فهذا غير لائق بكرامة الله ومجده ، إنما من أجل أن لا يتيه المؤمن بين الأفكار والصراعات النفسية ..... إلخ من ناحية ومن ناحية ثانية هي تعبير عن أننا حتى فراشنا لا ننسى الله بل نكلمه وهو يسمعنا ويعيننا ، وهذا ما عبّر عنه صاحب المزامير بالقول : ذكرتك على فراشي ، في السهد ألهج بك لأنك كنت عوناً لي وبظلّ جناحيك أبتهج ( مز63: 6-7 ) .

وأما بالنسبة للذين تقتصر وضعيات الصلاة عندهم على وضعية الاسترخاء في الفراش فقط فهذا خطأ عليهم أن يُصلحوه لأسباب كثيرة منها :
أ) لا يليق ذلك بكرامة الله الذي نتحدث معه بالصلاة .
ب) إن وضعية الاسترخاء في الفراش تؤدي إلى استرخاء الدماغ فيؤدي ذلك إلى عدم التركيز وضياع المعنى والشرود فكأن المصلي لم يصلي .

السؤال الرابع : لماذا لا تستطيع البنت الصعود إلى الهيكل بينما يُسمح للشاب ذلك فقط ؟
بداية لابد من تصحيح المفهوم ، فإن تعبير الهيكل يُطلق خطأً على المكان الذي يصعد إليه الشماس والكاهن والأصح هو ( قدس الأقداس ) الذي يحتوي على المذبح . وهذا المكان في قانون الكنيسة لا يجوز لأي إنسان من النساء أو الذكور الصعود إليه إلا الكاهن والشماس والزاعور فقط ، وما ترينه أحياناً من صعودٍ لبعض الشباب أو الرجال وهم ليسو كهنة أو شمامسة ليس إلا تجاوزاً وخطأ .
أما لماذا لا يُسمح إلا للكاهن والشماس بالصعود فلأن قدس الأقداس الذي يحتوي على المذبح يرمز إلى المكان الذي نصبوا صليب المسيح فيه وصلبوا المسيح على ذلك الصليب . وإن المسيح كان كاهناً .
ملاحظة 1 : الشماسية هي رتبة كهنوتية أيضاً أقل من رتبة الكاهن .
ملاحظة2 : إن الهيكل هو المكان الذي يجلس فيه المؤمنين على المقاعد في الكنيسة .

أخيراً يا ابنتي بالنسبة لتساؤلك بأن هناك أموراً كثيرة لا يعرفها جيل الشباب والشابات عن الدين أقول : إن عدم المعرفة أمرٌ يجب التخلّص منه بالسؤال والاستفسار مثلما فعلتِ الآن . وأنا شخصياً على أهبة الاستعداد كي أجيب على أي سؤال يأتيني على التبويب (( أسأل ونحن نجيب ) في منتدى الأب ميخائيل يعقوب على موقع أولف WWW.A-OLAF.COM . وأنا أطلب منك أن تشجعي غيرك كثيراً على تسجيل العضوية في موقع أولف وأن يشاركوا وأن يسألوا أيضاً ، وللمسيح المجد إلى الأبد آمين .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

Re: اسأل ونحن نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

مشاركة#240 » 16 سبتمبر 2010 16:08

" سؤال للاب ميخائيل يعقوب من مؤمن
بارخمور ابونا
_ بعرف شخص اقتنع باحدى الكنائس البروتستانية واتبعها فاخذوه وعمدوه ثانية.
-حضرت قداس اجانب كاتوليك هنا في الميلاد الماضي واثناء التناول امتنع الكاهن عن اعطاء القربان لسيدة غير كاثوليكية لانها لم تعرف ماذا يجب ان تردد اثناء التناول فسالها هل انت كاثوليكية ولما اجابت بالنفي سحب القربان واكتفى بمباركتها .

_ الاقباط حدث ولا حرج عن تطرفهم وهلوساتهم ويعتبرون وجود رسالة جنسية على موبايل الزوجة سبب كافي لاتهامها بالزنى .
و ان شبهة الزنا زنا رغم انه حتى المسلمين ممن ليسوا بحاجة لاثبات الزنا من اجل الطلاق يشترطون وجود شهود على الاتصال الجنسي الكامل اضافة الى هلوسات كيرلس ودميانة وزيد وعبيد .
_ السريان حسب احد ردودك لم يشذوا عن القاعدة فيجب اعادة تاهيل من ترغب بالزواج من سرياني .
- اعرف ان الموضوع اكبر من قسيس ومطران وبطرك لكن هل لكم جميعا ان تقولوا لنا :
- المسيح من اي طايفة كان .
- من يستطيع ان يثبت ان لاهوت هذه الكنيسة اصح من لاهوت تللك الكنيسة.
-اذا رغبت بالاجابة فالرجاء عدم استخدام تعابير من العهدين او شروحات مار فلان ومار علان ممن لم تبدا المسيحية بهم ولم تنتهي بوفاتهم. بمعنى لا اريد اجابة على طريقة المسلمين التي تعتمد على سرد اراء سابقة لااكثر وعلى ايمان الشخص ذاته ودمتم ابونا "

الجـــــواب

الابن الروحي .......
سلام ومحبة بربنا يسوع المسيح
قرأت أسئلتك هذه بسرورٍ وها أنا أجيب عنها بمشيئة الله تبارك اسمه وأقول :

1) بالنسبة للجماعة التي أخذت الشخص وعمدته ثانية أقول : مجرد أنهم أخذوه وعمّدوه فهم ليسوا كنيسة مسيحية بل هم يدعون أنهم كنيسة ، وأما الحقيقة هي أنهم يدورون في فلك شهود يهوة . وأما ادعاءهم أنهم كنيسة ليس إلا لأجل الخداع فقط كي يكسبوا لهم دخلاء . حيث أن الكنيسة لا تكرر المعمودية ، لأن الكتاب المقدس يقول : ربّ واحدٌ إيمان واحد معمودية واحدة ( أف4: 5 ) . والسبب في ذلك هو أن المعمودية تعني الصلب والموت والقيامة مع المسيح الذي صُلبَ ومات وقام مرة واحدة .

2) بالنسبة للكاهن الكاثوليكي الذي امتنع عن مناولة المؤمنة الغير كاثوليكية إذا كان ذلك صحيحاً أقول :
إن هناك أسباب تحرم المؤمن استحقاق التناول ، وفي هذه الحالة من حقّ الكاهن أن يمتنع عن مناولة الغير مستحق . وأما إن لم يكن هناك سبباً موجباً فإنه قد أخطأ .

3) أما عن أن الأقباط يعتبرون وجود رسالة جنسية على موبايل الزوجة سبب كافي لاتهامها بالزنا أقول :
إنني لا أصدّق هذا الاتهام ، حيث أن الكنيسة القبطية لديها محاكمها الروحية وقوانينها التي بموجبها تبتّ في الدعاوى التي تُقدّم إليها وتحكم فيها .
ولكن لابد من قول كلمة لا علاقة لها بالكنيسة القبطية أو غيرها من الكنائس وهي : إذا كانت الرسالة الجنسية التي جاءت إلى الزوجة من رجل عابثٍ فهي ليست مسئولة عنها لكنها يجب أن تحذفها من جهازها على الفور . إما إن احتفظت بها في جهازها فهذا أمرٌ له تآويلَ كثيرة فلماذا تجعل المرأة نفسها عرضة للتآويل والظنون ؟

4) أما بالنسبة إلى تعليقك أنني قلت في إحدى ردودي عن إعادة تأهيل من ترغب الزواج من سرياني أقول :
إنك أضفيت على كلامي صفة التعميم . كلا بل إنني تلقيت سؤالاً من مؤمن عن زواج شابٍ سرياني من بروتستانتية فأجبت أنها يجب أن تؤمن بقانون الإيمان الذي نردده في كنيستنا السريانية ، كما إنها يجب أن تؤخذ إلى كاهن سرياني ليقوم بمشحها بالميرون المقدس ، وإن ذلك له أسبابه منها :
أولاً . بالنسبة لقانون الإيمان الذي تأخذ به كنيستي السريانية فهذا حقٌّ يتعلق بالخلاص ، حيث أن قانون الإيمان المقصود يضم العقيدة الإيمانية الخلاصية بحسب تعليم الإنجيل والرسل الأطهار فقط ، فإنه يعلن الإيمان بـ :
- الآب الضابط الكل خالق السموات والأرض وكل ما يرى وما لا يرَ .
- الابن الوحيد سيدنا يسوع المسيح المولود من الآب منذ الأزل ولذا فهو غير مخلوقٍ بل مولود وهو مساوٍ للآب في الجوهر ، وإن به كما ذكر يوحنا صار كل شيء ( يو1) وإنه من أجلنا نحن البشر نزل من السماء وتجسّد من الروح القدس ومن أمنا مريم العذراء وصلب ومات وقام في اليوم الثالث كما شاء وأراد .
- الروح القدس الرب المحيي الكل المنبثق من الآب الذي مع الآب والابن يُسجد له ويمجد وهو الذي نطق بالأنبياء والرسل .
- كنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية .
- معمودية واحدة لمغفرة الخطايا .
- قيامة الموتى والحياة الجديدة في ملكوت السموات .
إن هذه المسائل يا عزيزي هي معتقدات لابد من الإيمان بها لأن من دونها خسارةٌ للخلاص .

ثانياً . تُمشح بالميرون . فلأن الكنائس البروتستانتية ليس عندها الميرون .
وفي هذا الخصوص أضيف ملاحظة هامة وهي أنه إن حدث مثلاً ونسي كاهن سرياني أن يمشح المعتمد بالميرون ، أو إن مشحه بزيت آخر وكأنه الميرون فإنه يؤمر بمشح المعتمد بالميرون ويُنبه الكاهن أن لا يكرر ذلك تحت طائلة العقوبة .

5) أما عن تهكمك بأن المسيح من أية طائفة هو أقول :
أولاً . إن المسألة ليست أكبر من القس أو المطران أو البطريرك وأقول :
حينما ينزعج فلان من تعدد الطوائف ومن الاختلافات التي بينها يجب أن لا ينعكس انزعاجه تشكيكاً أو تهكماً ..... إلخ .
إن تعدد الطوائف يا عزيزي أصبح واقعاُ وإن المسيح ليس راضياً على هذا الواقع لأنه في حديث له مع الآب السماوي مرة قال : ليكون الجميع واحداً ، كما أنك أيها الآب فيّ وأنا فيك ليكونوا هم أيضاً واحداً فينا ( يو17: 21 ) .

ثانياً . في الحقيقة ليست هناك مشكلة في تعدد الطوائف لولا وجود الاختلافات بينها ، فالطائفة الواحدة مثلاً تقسم إلى مجموعة من الأبرشيات لكل منها مطران يرأسها ويدير شؤونها . حيث أن البطريرك هو شخص واحد صعب عليه جداً أن يدير الطائفة برمتها بمفرده .

ثالثاً . إن القول : المسيح من أية طائفة هو قول غير منطقيٍّ . لكنك تستطيع القول : أية طائفة تعمل اليوم بحقّ إنجيل المسيح ومشيئته الخلاصية ؟
وقد تستغرب من هذا السؤال أنه صادرٌ عن كاهنٍ . لكنني أقول لك إنني قد استوحيته من حديث ربنا يسوع المسيح الذي قال فيه : ما جئت لأنقض بل لأكمل ، فإني الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أ و نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل ، فمن نقض إحدى هذه الوصايا الصغرى وعلّم الناس ، هكذا يُدعى أصغر في ملكوت السموات ( مت5: 17-19 ) .
وحقيقة لا أحد يستطيع أن ينكر بأن هناك فرقاً تدعي أنها طوائف مسيحية وقد نقضت الكثير من تعاليم المسيح الخلاصية وبالمقابل زادت على تعاليم المسيح ، أليس الذين يقولون أن المسيح سوف يأتي لا ليدين الأموات والأحياء بل ليدين الأحياء فقط قد نقضوا تعليم المسيح عن يوم القيامة وأضافوا تعليماً لا وجود له في الكتاب ؟
والحمد لله إن كنيستي السريانية لم تنقض ولم تزيد على تعاليم الكتاب شيئاً .

6) بالنسبة لسؤالك : من يستطيع أن يُثبت أن لاهوت هذه الكنيسة أصح من لاهوت تلك الكنيسة ؟ أقول :
بداية تعال نصحح ونقول : من يستطيع أن يثبت أن معتقد هذه الكنيسة أصح من معتقد تلك الكنيسة ؟
إن الكنيسة التي لم تنقض أياً من تعليم المسيح فإن معتقدها هو الأصح . وإن هذا القول ليس من عندي بل هو مستوحى من قول المسيح السابق الذكر : فمن نقض إحدى هذه الوصايا الصغرى وعلّم الناس ، هكذا يُدعى أصغر في ملكوت السموات .

7) بالنسبة لطلبك عن عدم استخدام تعابير من العهدين أقول :
إن طلبك هذا غير مشروع ، فإن كتابنا المقدس بعهديه هو قانون حياتنا الروحية ، وبالتالي فإنني إن لم أستخدم تعابير من العهدين فإنني سوف أقع في مطبّ الهرطقة والخروج عن جادة الإيمان الصحيح .

أخيراً . إن الانزعاج من تعدد الطوائف لا يفيد لأنها أصبحت واقعاً ، وما عليك إلا الثبات في طائفتك والالتزام بكاهنك وأب اعترافك حيث أنك يجب أن لا تخسر الحياة الأبدية . والمجد للمسيح إلى الأبد آمين .
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

العودة إلى “إسال ونحن نجيب”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron