س(7) هل الاتصال الجنسي أيام الصوم مقبولٌ دينياً أم غير مقبول

الأب ميخائيل يعقوب
إداري
مشاركات: 712

س(7) هل الاتصال الجنسي أيام الصوم مقبولٌ دينياً أم غير مقبول

مشاركة#1 » 27 فبراير 2011 12:46

س7 ) من ألياس . هل الاتصال الجنسي في أيام الصوم مقبول دينياً أم غير مقبول ؟

الجـــواب :
إنه غير مقبول . وحينما أقول إنه غير مقبول فلأن هذه العملية هي لذة ومتعة ، وفي الحقيقة هي من اللذّات التي تضعف روحانية المؤمن كثيراً ، وبما أن الصوم هو حالة عبادة مستمرّة في كل لحظة نفساً وجسداً فهو حياة مقدّسة ، لذا فإنه لا تجوز ممارسة الجنس أثناء الصيام لأن ممارسته هي ممارسة متعة جسدية أثناء العبادة وهذا أمرٌ مرفوض . وأذكر بعضٌ من البراهين التي وردت في الكتاب المقدس في هذا الشأن .
1) حينما كلّم الرب الإله موسى النبي بأنه سوف ينزل أمام عيون كل الشعب ، أمره أن يقدّس الشعب ليكون مستعداً لظهوره في اليوم الثالث ، وإن من جملة ما قاله له هو : كونوا مستعدين لليوم الثالث لا تقربوا امرأة ( خر19: 15 ) .
2) حينما هرب داود من أمام شاول فإنه ذهب أولاً إلى أخيمالك الكاهن وطلب منه خمس خبزات له ولغلمانه فأجابه الكاهن : لا يوجد محلل تحت يدي ولكن يوجد خبزٌ مقدّسٌّ إذا كان الغلمان قد حفظوا أنفسهم وخاصة من النساء . فأجابه داود النبي : إن النساء قد منعت منّا منذ أمسٍ وما قبله ..... فأعطاه الكاهن الخبز المقدّس (_ 1صم21: 1 – 6 ) .
3) تحدّث الرسول بولس عن هذه المسألة بالقول : ليس للمرأة تسلّط على جسدها بل للرجل ، وكذلك الرجل أيضاً ليس له تسلّط على جسده بل للمرأة ، لا يسلب أحدكم الآخر إلا أن يكون على موافقة إلى حينٍ لكي تتفرغوا للصلاة والصوم ثم تجتمعوا أيضاً معاً لكي لا يجربكم الشيطان لسبب عدم نزاهتكم ( 1كو7: 4-5 ) . ونلاحظ في حديث الرسول هذا ما يلي :
- سلطان الرجل على جسد امرأته ( طبعاً بحسب مشيئة الله وليس على الطريقة الحيوانية )
- سلطان المرأة على جسد زوجها ( أيضاً بحسب مشيئة الله وليس على الطريقة الحيوانية )
- يكون اللقاء الجنسي بين الرجل وزوجته باتفاق متبادل ولا يغصب أحدهما الآخر على هذا اللقاء .
- عبارة : إلى حين لكي تتفرغوا للصلاة والصوم . تحمل معنى إلى حين ابتداء الصوم .
- عبارة : ثم تجتمعوا لكي لا يجربكم الشيطان لسبب عدم نزاهتكم . تحمل ثلاث معاني على الشكل التالي :
الأول . انتهاء مدة الصوم .
الثاني . بعد انتهاء مدة الصوم لا مانع من اللقاء حتى لا يجربكم الشيطان بشهوات خبيثة بينما المؤمن هو في غنى عنها .
الثالث . عدم النزاهة المقصودة هي عدم المقدرة على الامتناع عن الاتصال الجنسي وهذا بحد ذاته هو استعداد لتقبّل الشهوات الخبيثة . وإن تقبّل الشهوات الخبيثة يُصنّف في صنف عدم النزاهة .
وللمسيح المجد إلى الأبد آمين
مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل يعقوب
كاهن كنيسة مار أسيا الحكيم في الدرباسية


هــــ : 0096352711840
موبايل : 00963988650314
إيميل هوتميل : father.michel@hotmail.com
إيميل ياهو : father_michel_jacob@yahoo.com


و فوق الصليب تصرخ الحقيقة

العودة إلى “أسألة تلقاها الأب ميخائيل يعقوب من قبل الآن”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron