اختيار صعب ..لو كنت انت ماذا ستفعل ؟؟

مواضيع اجتماعية تخص الأسرة والمجتمع
صورة العضو الشخصية
غادة الخوري
مشاركات: 124

اختيار صعب ..لو كنت انت ماذا ستفعل ؟؟

مشاركة#1 » 22 يوليو 2010 10:06


الإعاقة هل هي دائماً جسدية وهل المعاقون هم وحدهم من لديهم اعاقة جسدية ..؟؟؟
لا اعتقد فالإعاقة تتجاوز حدود الجسد ..فهناك الكثير ممن يدعون انهم صحيحي البنية ولكن ما بداخلهم هو الإعاقة الحقيقية ..
الشرور في افكارهم إعاقة ...الحقد في قلوبهم إعاقة ...الكره ووو كلها إعاقات نفسية ...

كيف نتعامل مع المعاقين ..؟؟؟
بإنسانية ..؟؟؟ بعنف ..؟؟؟؟برفق ...؟؟؟بشفقة ...؟؟؟؟
لكل منا طريقته في التعامل مع المعاقين ...
وأعتقد بأن الانسانية تظهر من خلال اختيارنا لطريقة تعاملنا معهم ...

إن كان لنا الاختيار بين أن نرسم بسمة فرح على وجه أحدهم وكان الثمن الخسارة في أي مجال كان ..هل نختار بسمتهم ام انتصارنا ...؟؟
اختيار صعب جداً ...فالتضحية بفوز شخصي من أجل شخص آخر تضحية كبيرة ...


وهنا أذكر قصة قرأتها ..قد داعبت احاسيسي وحركتها بطريقة معينة ..
هي قصة ولد معاق ...قصة اب حنون ...قصة انسانية ...قصة فوز وخسارة ...

تقول القصة ...:::





(((......في عشاء أقامته مدرسة لتعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، ألقى والد أحد الطلبة خطاباً لن ينساه كل من كان حاضراً. بعد تحية الحاضرين والعاملين في المدرسة، قال: " لقد رزقني الله بطفل لم يكن منذ ولادته طفلاً مثالياً ومنظماً، لقد كان ابني "شاي shay " لا يستطيع أن يتعلم ويفهم ما حوله بصورة طبيعية كبقية الاطفال."
ثم أكمل الوالد:
"أؤمن أنه عندما يولد طفل معاق عقلياً وجسدياً كابني، تولد معه فرصة لرؤية الطبيعة الإنسانية من خلاله، ونرى ذلك في كيفية معاملة بقية الناس لهذا الطفل."


ثم أخبرهم هذه القصة :
"كنت أمشي مع ابني ذات يوم ومررنا بحديقة يلعب بها بعض الاطفال الذين يعرفهم "شاي" وكانوا يلعبون البيسبول. سألني "شاي": أتعتقد أنهم سيسمحون لي باللعب معهم؟
أدرك أن معظم الأولاد لا يريدون شخصاً مثل "شاي" أن يكون في فريقهم، ولكنني كأب أعرف أيضاً أنه لو سمح له باللعب، سيعطيه ذلك شعوراً بالانتماء يحتاج إليه بشدة، ويعطيه بعض الثقة بتقبل الناس له رغم إعاقاته.
"سألت أحد الأولاد إن كان بإمكان ابني الانضمام إليهم. نظر الولد حوله بحثاً عن من يرشده، ثم قال: نحن خاسرون بـ ? نقاط، واللعبة في جولتها الثامنة. أعتقد أن بإمكانه الانضمام إلينا وسنحاول أن نتركه يلعب في الجولة التاسعة.

"مشى "شاي" بصعوبة نحو الفريق، وبابتسامة غامرة لبس قميص الفريق. نظرت إليه بدمعة صغيرة في عيني، ودفء في قلبي. رأى الأولاد سعادتي بقبولهم ابني بينهم. بنهاية الجولة الثامنة، حقق الفريق بعض النقاط، ولكنهم ما زالوا خاسرين ب ? نقاط. في بداية الجولة التاسعة، وضع شاي قفازته وبدأ باللعب. رغم أنه لم يتلقى أي من الضربات نحوه، ولكنه كان سعيداً فقط بتواجده في المباراة وفي الملعب. ابتسامته ملأت وجهه وأنا ألوح له من مكاني. في وسط الجولة التاسعة حقق فريق "شاي" بعض النقاط. كانت الضربة التالية فرصتهم للفوز في المباراة، وكان دور "شاي" هو التالي.
"في هذه اللحظة، هل سيتركون "شاي" يلعب ويتنازلون عن فرصتهم للفوز؟
"لدهشتي، تسلم "شاي" المضرب. كان الجميع متأكداً أن ضرب الكرة كان مستحيلاً، لأن "شاي" لم يكن قادراً على إمساك المضرب بصورة صحيحة، ناهبك عن ضرب الكرة أصلاً؟

ما إن وقف "شاي" في المكان المحدد، حتى أدرك اللاعب من الفريق الثاني أن فريق شاي" يضحي بالفوز من أجل هذه اللحظة في حياته. تقدم قليلاً إلى الامام ورمى الكرة بلطف حتى يتمكن "شاي" من لمسها بالمضرب على الاقل. تحرك "شاي" بصعوبة ولم يتمكن من ضرب الكرة. تقدم الرامي أكثر إلى الأمام ورمى الكرة ببطئ. تمكن "شاي" من ضرب الكرة، ولكنها كانت منخفضة وخفيفة وباتجاه الرامي. يفترض أن تكون اللعبة قد انتهت بخسارتهم الآن. التقط الرامي الكرة وكان بإمكانه أن يرميها إلى اللاعب الأول. "عندها شاي" سيكون خارج اللعبة، وتكون المباراة قد انتهت.

"ولكن الرامي رمي بالكرة فوق رأس اللاعب الأول بعيداً عن كل اللاعبين.
"بدأ جميع الحاضرين واللاعبين من الفريقين بالصراخ: أركض يا "شاي" إلى القاعدة الاولى، اركض إلى الأولى!"
"لم يركض "شاي" هذه المسافة في حياته، ولكنه تمكن من الوصول للقاعدة الأولى.
"وصل متفاجئاً مما حصل. صرخ الجميع: "إلى الثانية، اركض إلى الثانية!"
"التقط أنفاسه وركض بصعوبة باتجاه القاعدة الثانية، في تلك الأثناء، التقط الكرة أحد لاعبي الفريق الآخر، واللذي كانت تلك فرصته ليكون بطل اللعبة ويحقق الفوز لفريقه. كان باستطاعته أن يرمي الكرة للاعب الثاني، ولكنه فهم مقصد الرامي الأول فرمى الكرة بعيداً. تمكن "شاي" من الوصول إلى القاعدة الثالثة بتشجيع من الجميع وبذلك انتهت اللعبة، واحتفل به الفريق كالبطل الذي حقق الفوز لفريقه!

"هل كنت ستقوم بالاختيار ذاته؟

"في ذلك اليوم"، قال الأب والدموع تنهمر على وجهه: " قام الأولاد من الفريقين بإيقاد شعلة من الحب والإنسانية للعالم.

"لم يتمكن "شاي" من العيش لصيف آخر. مات في شتاء تلك السنة، ولم ينسى أبداً كونه ذلك البطل الذي جعلني سعيداً، والذي عاد إلى المنزل ليرى أمه تحتضن بطل ذلك اليوم والدموع تملاً عينيها.


"قال رجل حكيم ذات يوم، أن المجتمع يقاس بكيفية تعامله مع أفرادة الأقل حظاً. وها أنا أمرر لكم شعلة الحب والإنسانية. باستطاعة كل فرد منا أن يترك أثراً. ..)))))





وأنتم ماذا كنتم ستختارون ...؟؟؟
لم يعش هذا الولد مع فرحته لأكثر من عام لاحق ولكنه عاش عامه الأخير بفرح ..
فلنعش إذاً محاولين زرع الفرح في حياة الآخرين علهم يعيشون عامهم الأخير بفرح وسعادة ،حتى لو كان الثمن فوزنا ...فالربح الحقيقي فرحهم وفرحنا بفرحهم ...


عشتم بفرح ..
صللوا لأجلي ..

كبرئيل السرياني
مشاركات: 725
اتصال:

Re: اختيار صعب ..لو كنت انت ماذا ستفعل ؟؟

مشاركة#2 » 22 يوليو 2010 13:56

إن أجمل اللحظات تكون عندما نستطيع رسم الأمل في القلوب اليائسة المحطمة .... حتى ولو كانت لحظات مؤقتة ....

لا أعلم إن كانت هذه القصة حقيقية أم لا ولكن أقول : " ليبارك الرب كل من يضحي بنجاحه وتقدمه و مركزه ... ليساعد ضعيفي الأحوال وفاقدي الأمل ...

" ليس لاحد حب اعظم من هذا ان يضع احد نفسه لاجل احبائه "

شكراً لك غادة على هذه القصة الجميلة ... جميلة جداً على رغم الحزن المتناثر هنا وهناك في ثناياها ....

محبتي

كبرئيل السرياني

صورة العضو الشخصية
غادة الخوري
مشاركات: 124

Re: اختيار صعب ..لو كنت انت ماذا ستفعل ؟؟

مشاركة#3 » 22 يوليو 2010 19:42

الحزن عزيزي كابي الصبغة الاساسية للإنسان ..
ولولا الحزن لأصبح ذكرى انسان ..
طالما يتأثر ويحزن على من حوله او بسببهم فهو يملك الاحساس ...
والاحساس هوالصبغة الثانية للإنسان ...

بارك الرب بكل من يشعر ويحس بغيره ويحاول ان يساعدهم باي طريقة كانت ..

وليبارك الرب بحياتك ..

صورة العضو الشخصية
BAHRO
مشاركات: 339
اتصال:

Re: اختيار صعب ..لو كنت انت ماذا ستفعل ؟؟

مشاركة#4 » 22 يوليو 2010 20:01

العزيزة غادة... القريبة البعيدة
شكراً جزيلاً على هذه القصة الرائعة الّتي بالفعل أثّرت فيني و داعبت مشاعري
أعتقد أن "شاي" كان أسعد إنسان على وجه الأرض وهو يرى نفسه يقدم الفوز لفريقً توه إنضم إليه
ليتنا جميعاً أن نتحلى بقيّم هؤلاء الأطفال الّذين أعطوني و بصراحة درساً عظيماً في الإنسانية

شكراً لكِ مرة ثانية غادة على هذه المشاركة ذات النكهة المُميزة

تودي ساغي
ناهير يعقوب
لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية يوحنا 16:3

مظاهرة برلين للتضامن مع دير القديس مار كبرئيل

إن أردت التغيّر فعلم جيلاً جديداً

صورة العضو الشخصية
غادة الخوري
مشاركات: 124

Re: اختيار صعب ..لو كنت انت ماذا ستفعل ؟؟

مشاركة#5 » 23 يوليو 2010 23:18

عزيزي ناهير ...
قد نتحلى نحن بهكذا انسانية ...ولكننا قد لا نعرف استخدامها ..
لاننا قد لا نعرف معنى التضحية الحقيقي ..
وقد لا نعرف ماسنحصل من تضحيتنا ..فهو احساس لا نختبره عادة الا بوجود تضحية مقدمة الى شخص ما ..
وما ابخلنا بتضحياتنا ..
وما ابخلنا بالعطاء ..
لنتعلم العطاء اولا ثم نحاول ترجمة ما نملكه من انسانية على واقعنا وعلى من حولنا ...

بركة الرب معك عزيزي واشكرك على كلامك الللطيف ..

عشتار
مشاركات: 21

Re: اختيار صعب ..لو كنت انت ماذا ستفعل ؟؟

مشاركة#6 » 19 سبتمبر 2010 22:02

تودي ساغي
عزيزتي غادة على هذا الموضوع الحساس و القصة المؤثرة
واعتقد أن قضية المعاقين من القضايا المهمة في المجتمع والتي يجب أن تنال قسطا وافرا من الاهتمام
لان قسما كبيرا من المعاقين يحمل بين أوجاع إعاقته مواهب كبيرة
كما رأينا في الشاب علاء الدين الزيبق (مثل في مسلسل وراء الشمس)المصاب بالمنغولية
يقال أيضا أن اينشتاين كان متوحدا يعني معاقا عقليا وقد خرج من الحياة من أعظم عظمائها

أخوتي التضحية والخسارة لاجل من ظلمتهم الحياة فرحة عظمى.
ويل لأمة مقسمة إلى أجزاء وكل جزء يحسب نفسه أمة

العودة إلى “المنتدى الاجتماعي”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد