أختيار الشريك المناسب

مواضيع اجتماعية تخص الأسرة والمجتمع
صورة العضو الشخصية
terez
مشاركات: 115

أختيار الشريك المناسب

مشاركة#1 » 22 فبراير 2009 00:55

يواجه كل من الرجل والمرأة أهم قرار في حياتهما وهو : من الذي سيقع عليه أو عليها اختيار كزوج أو كزوجة ؟
ويمكن أن يكون هذا القرار صراعاً حاداً في العقل . لأنه لابد التفكير فيه هل هو صحيح أم لا ؟
والذين يسألون عن الشريك المناسب للزواج فهم لا يؤمنون بالطلاق في بعض الاحيان . ويريدون الزواج لمرة واحدة فقط .
ولابد يوجد كثيرين أخطأوا في أتحاذ هذا القرار ويترتب على ذلك نتائج غير مرضية وبدلاً من أن يصححوا و يعترفوا بأخطائهم فأنهم يستسلموا للأمر الواقع .
لذا علينا أن نفكر بصورة منطقية ونقول : كلنا نخطئ في صنع القرارات .وكلنا نفشل ولكننا نحول الفشل إلى النجاح . لذلك فمن وجد زواجه غير موفق نتيجة خطأ في الاختيار. فعليه أن يواجه نتائج زواجه مواجهة إيجابية لا بالاستسلام للأمر الواقع , ولا الهروب من الفشل وذلك بالانفصال عن الشريك الحياة . بل بتحويل الفشل إلى النجاح مما يهيئ للشريك آخر بالتنازل والتسامح ويكون هكذا بدوره لا يستسلم إلى الطلاق .
أسباب أخطاء في اختيار الشريك الحياة :
عدم تكوين المرء نفسه عند اختياره الشريك الحياة : أي بمعنى عدم معرفته الكاملة بمسؤولية الزواج والإنجاب ....
البحث عن شخصاً طائشاً .
وجود دوافع شخصية . وفيما يلي بعض دوافع للأقدام على الزواج حسب رأيي :
الخوف من الوحدة : يشعر بعض الشباب أو الشابات أنهم بقيا وحيدين وعازلين وهم يرون أصدقائهم وزملائهم تزوجوا .لذا يستحسن بهم أن يتزوجوا هم أيضا .
الخوف من فوات قطار الزواج : كثيرين يتزوجون بدافع الخوف من فوات هذا القطار .
الهروب من الأهل : يتزوج بعضهم بسبب مشاكل الحياة في البيت فيهربون منها .
الزواج كرد فعل : أي بانتقام من شخص آخر بسبب تركه إياهم .
الزواج بالإكراه أو ضغوط عائلية : مثل هؤلاء يتزوجون بدافع واجب والتزام والضغط من قبل الأهل ولا بدافع أرادة الشخص .
تسديد احتياجات الشخصية : كثيراً من الفتيات (حتى يوجد بعض الشبان أيضا ) يتزوجون من شاب غني أو (من شابة غنية )لمساعدة الأهل دون مراعاة الصفات التي يتصفون بها أن كانت مرضية أو أخلاقية .............
الاغتصاب : هنا يستسلم الأهل أو الفتاة على أن تقبل بالزواج من الشاب الذي أغتصبها . وكذلك الأهل الشاب أيضا يستسلموا للأمر الواقع فيزوجوا الفتاة له .
أزمة الحمل غير الشرعي : يتزوجوا سريعاً قبل ظهور علامات الحمل وقبل انتشار" قيل وقال "
ثلاثة أسئلة هامة لديك :
1ـ هل هنالك شخصاً مناسباً؟ : يقول ستا فورد :" أن الله دعاك للزواج لا بد أن لديه شخصاً واحداً لك فقط "
فمسألة اختيار شريك الحياة هي مدعوة من قبل الله .وتذكر أن الله يهمه أمر ارتباطك وأن توفق بشخص مسيحياً ناجحاً ومناسباً. صلّي إلى الله وسلّم الأمر له لابد من أن يقود خطواتك ولن يتخلى عنك .
أفسس 5:31: "لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا ًواحداً " . لولم يكون لديه شخصاً لك ولم يهتم بزواجك لمَ قال هذا .
2ـ كيف أعرف أن وجدتُ شخصاً مناسباً ؟: هنالك مقاييس للتناسب بين شريكين بعضها خارجية مثل" تقارب الأعمار ـ مستوى الاجتماعي " وبعضها داخلية مثل " قبول متبدل ـ تجاذب عاطفي ـ الميل والارتياح الداخلي ـ التفاهم وتناسب الطباع . وقرار الزواج لابد من أن يؤثر فيك . ويجب التفكير فيه بالطريقة روحية والصلاة لتميز إرادة الله فيك . ربما تسأل كيف يمكنني اتخاذ القرار الصائب ؟
برأيي أنا ـ أعتقد أن الجواب الذي سأقدمه لك هو جواب مقدس : عندما تقف أمام راعي الكنيسة إلى جانب شريكك وتقول نعم أنا أقبل بهذا الشخص وبعد ذلك اليوم تكون المسألة قد حُسمت بالنسبة لله ولك . وبعد أن اتخذت القرار على مسؤوليتك فتسمع صوت أغلاق الباب خلفك ويصبح اختيارك هو اختيار لله .
هل يمكنك أن تقول نعم وتلتزم حتى الموت ؟ ـ أن كنت تستطيع هذا فإنك وجدت شخصك المناسب .
3ـ كيف أعد نفسي ؟: يتحدث معظم الشبان عن الزواج قبل تقدم الرسمي لطلب يد الشابة . لكن لا يجب اعتباره على أنه أمر فارغ . إذ يجب في فترة الخطوبة أن يتفهما بعضهما ويتقاربا من بعضهما جيداً . لذا يجب أن تستمر فترة الخطوبة لمدة كافية كي يتفقا على حفل الزفاف اعتماداُ على حجم عائلة والأصدقاء ..........
كيف تحقق النجاح في زواجك؟ :
ينبغي تطبيق اسلوب المحبة المسيحية. " المحبة التي لا تحقد ولا تظن بالسوء وتحتمل كل شيء . وتصدق كل شيء وتصبر على كل شيء 1كورنثس13: 5 ـ7
فالزوجة التي تعامل زوجها بالمحبة تسطيع أن تجلب محبته وتحوله إلى زوج حنون لها وأب حنون لأبنائها .وتقف عوناً له . في كل مشكلة التي تواجهه .
صارح شريكك بكل شيء ولا تخفي عنه أمراً ما . فمن حقه أن يعرف كل شيء عنك . وعليك ايضاً ان تحتفظ بأسراره ولا تحولها إلى أخبار منتشرة .
نجد كثيراً من الزوجين يعانون من الملل نتيجة حياة الروتينية وعدم التجديد في الحياة . أو نتيجة أنغماس في دوامة الحياة ومشغوليات الأسرة ........
لذلك ينبغي أن يهتم كل منهما بعنصر التجديد في حياتهما من خلال الذهاب معاً في نزهة أو عشاء في المطعم .... إلخ
ومن خلال تجديد عهود الزواج والعودة بالذاكرة إلى حياتهما في فترة الخطوبة وبداية الزواج . ومراجعة الأسباب التي أدت إلى الملل أو مشكلة ما . شيئاً فشيئاً يمكنهما أستعادة الحالة العاطفية .
قدم له كل ما يتمناه منك : التعاطف ـ الأهتمام ـ التقدير والأحترام ـ قبولك له .....إلخ
ولا تنسى ايضاً أن تكون ناجحاً في تربية أبنائك و علاقتك بهم .


الرب يبارككم

تيريز
احــــلـــــى مـــــــــــــا فــــــــــي حــــــيـــــــاتـــــــــي أنـــــــــــــت حـــــــبـيبـــــــي يــــــــــا يــــــــــــــــــوع

العودة إلى “المنتدى الاجتماعي”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron